تكريم المجيدين بمسابقة وثيقة القراءة بتعليمية جنوب الباطنة

متابعة – سامي البحري وسعيد السلماني –
احتفلت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة ممثلة في وحدة اللغة العربية بتكريم الطلبة الفائزين والمجيدين في مسابقة وثيقة القراءة للعام الدراسي 2016-2017م. جاء ذلك بمسرح تعليمية المحافظة برعاية الدكتور الوليد بن سعيد بن سنان الهنائي مدير عام تعليمية المحافظة وحضور مديري الدوائر ورؤساء الأقسام ومشرفي المسابقة والمسؤولين وجمع من المعلمين والطلبة وأولياء الأمور.
يأتي حفل التكريم متزامنا مع فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف الثامن عشر من ديسمبر من كل عام. وشمل الحفل القرآن الكريم ثم ألقى أحمد السعدي مشرف اللغة العربية قصيدة شعرية. بعدها قدمت نوف الجابرية كلمة الطلبة المشاركين. ثم تقديم عرض مرئي عن منجزات المسابقة، وعرض نماذج من قراءات الطلبة وقصائد شعرية ومواهب قرائية وفقرة الراوي الصغير. من جانبه قال الدكتور الوليد بن سعيد الهنائي مدير عام تعليمية المحافظة: تهدف المسابقة إلى تمكين المتعلم المهارات الأساسية في القراءة والتي بلا شك تساعده على التفوق في التحصيل الدراسي من حيث إكسابه حصيلة لغوية وتكرس لديهم حب المطالعة بما ينعكس إيجابا على زيادة ثقافتهم المعرفية. وأضاف الدكتور الوليد الهنائي: تنطلق مسابقة وثيقة القراءة من كونها مهمة جدا في مرحلة الطفولة التي تُبنى عليها شخصية الطفل وما يتضمن من قيم واتجاهات تحدد سلوكه وطريقة تفكيره مستقبلا. واختتم: نقدم وافر شكرنا وتقديرنا للقائمين على المسابقة ونهنئ أبناء الطلبة. وأضاف سيف بن سليمان المعمري مشرف أول لغة عربية قائلا: المسابقة تهدف إلى نشر ثقافة القراءة بين المتعلمين والاستمتاع بالقراءة، وتنمية الميل إلى القراءة الواسعة في شتَّى ميادين الخبرة الإنسانية ، كما أنها تنمية الاستقلال في القراءة، وذلك من خلال اعتماد المتعلِّم على نفسه، في الرجوع إلى المراجع، ومعرفة المصادر، وتحديد أغراضه من القراءة بنفسه وقيامه بأنشطة قرائية خاصة به، وهذه الوثيقة انطلقت بداية الفصل الثاني من العام الدراسي 2015/2016م وبلغ عدد المشاركين فيها 1200 طالب وطالبة، وقد تم تكريم 170 طالبا وطالبة من الحلقتين الأولى والثانية بمدارس المحافظة في هذا اليوم بعد أن تمكنوا من قراءة ثلاثين كتابا وفق معايير محددة منها: أن تكون الكتب باللغة العربية وأن تكون من الكتب الثقافية التي يمكن أن تضيف لرصيد الطالب الثقافي (أدب، علوم، ثقافة عامة، تاريخ، قصة، رواية) وأن تكون في مستواه من حيث الموضوع وعدد الصفحات على ألا تكون مجلة أو صحيفة أو من المنهاج الدراسي وعلى الطالب بعدها أن يفعل استمارة تلخيص المقروء بعد الانتهاء من قراءة كل كتاب في أسطر معدودة ويكتب الفائدة التي استفادها من قراءته لهذا الكتاب وفيه يتم مناقشته من قبل المعلم وبمتابعة من لجنة وحدة اللغة العربية والمجال الأول.