صلاة استسقاء وأعمال تطوعية بالجبل الأخضر

الجبل الأخضر- سعود بن بدر آل ثاني –

قام مئات المشاركين في اليوم المفتوح الذي نظمته مدرسة أبو زيد الريامي للتعليم الأساسي 5 – 12 بنيابة الجبل الأخضر بأداء صلاة الاستسقاء مشكلين 23 فريق عمل تطوعي لخدمة المجتمع والمنفعة العامة مع القيام بفعاليات أخرى متعددة خيرية ورياضية وترفيهية شارك فيها 635 طالبا بالإضافة إلى مدير المدرسة والمعلمين والإداريين والمشرفين والعاملين وسائقي الحافلات وأولياء الأمور وجمع من الأهالي، وكذلك مشاركة مكتب النيابة ومركز التدريب القتالي بالجبل الأخضر ومكتب ضابط الارتباط ومركز الشرطة وفرع البلدية ودائرة التنمية الاجتماعية ومكتب المياه ومستشفى الجبل الأخضر ومركز الوفاء الاجتماعي الى جانب عدد من المؤسسات الخاصة. بدأت الفعاليات بأداء صلاة الاستسقاء في ساحة المدرسة متضرعين للمولى جلت قدرته ليمن على البلاد والعباد بالغيث، بعدها تم إطلاع المشاركين على جدول الفعاليات، وتوزيعهم الى فرق، واسند لكل فرقة مهمة محددة، وتم نقلهم الى أماكن العمل في 23 موقعا بنيابة الجبل الأخضر حيث قاموا بتنظيف وصيانة المرافق العامة في النيابة، والأماكن السياحية التي يرتادها الزوار بكثرة، وتنظيف الطرق الداخلية، وسواقي الأفلاج ،وتقليم الأشجار لتظفي لمسة جمالية للمنظر العام، كما قاموا بزيارة تضامنية الى المعوقين بمركز الوفاء الاجتماعي، ونفذوا بحماسة فعاليات رياضية في شد الحبل، وكرة الطائرة، وسباق الجري، ومسابقات ترفيهية أسعدت الجميع، وحول تنظيم هذه المناسبة، قال سليمان بن خلفان بن احمد المياحي مدير المدرسة : تزامنا مع مناسبة يوم التطوع الذي يصادف الخامس من ديسمبر من كل عام ، وتكاملا مع الجهود الرامية للحفاظ على البيئة، ورغبة في تنمية الوعي لدى الطلاب بأهمية العمل التطوعي، والعمل على غرس قيمة المحافظة على البيئة وصون مقوماتها، ارتأت مدرسة أبو زيد الريامي تنفيذ يوم مفتوح ترتكز فيه الجهود على جملة الأعمال التطوعية المختلفة في زوايا ومجالات متعددة بتكامل وشراكة وتعاون مؤسسات مختلفة في المجتمع الخاصة منها والعامة، وأكد المياحي بأنه تم وضع برنامج اليوم المفتوح بعناية بالغة ودقة متناهية حتى يؤتي ثماره وتتحقق أهدافه التي وضع لأجلها، مشيرا بأنه تم تحديد 23 فريق عمل تضم المعلمين والمشرفين والطلاب، والمتطوعين من المجتمع، وحدد لكل فريق مجموعة من مهام العمل التطوعية التي يقوم بها خلال فترة العمل المحددة، وأضاف قائلا: تضمن أيضا عددا من الفقرات الأخرى المتنوعة التي تخرج الطالب من الجو الدراسي المألوف الى جو التعلم عن طريق المشاهدة والمرح، وقدم شكره الى جميع المتعاونين، والمساهمين في وضع بصمة النجاح لهذا اليوم، وإخراجه بالصورة الرائعة.