أسعار النفط تميل إلى الانخفاض في آسيا وبوتين يؤكد تعاون موسكو مع أوبك

سنغافورة- موسكو (أ ف ب- رويترز): مالت أسعار النفط إلى الانخفاض أمس في أسواق هادئة نسبيا في آسيا مع اقتراب عطلة عيد الميلاد. وحوالى الساعة 03,00 بتوقيت جرينتش، تراجع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأمريكي للخام تسليم فبراير 31 سنتا ليبلغ 52,64 دولار في المبادلات الإلكترونية في آسيا.
أما برميل البرنت نفط البحر الشمال المرجعي الأوروبي تسليم فبراير، فقد انخفض 31 سنتا وبلغ سعره 54,74 دولار. وكانت أسعار النفط استأنفت ارتفاعها أمس الأول على الرغم من أرقام وزارة الطاقة الأمريكية التي أشارت إلى ارتفاع المخزونات الأمريكية بمقدار 2,3 مليون برميل في الأسبوع الذي انتهى في 16 ديسمبر. وقد هيمن عليها على ما يبدو التفاؤل في تطبيق اتفاق خفض العرض اعتبارا من يناير.
وقال بان جينججي المحلل لدى مجموعة «آي جي» أن «الأسعار تتأثر على الأمد القصير بأرقام الاحتياطي الأمريكي لكن السوق تهضم آثار ذلك بسرعة كبيرة». وأضاف «على الأمد الطويل يتعلق الرهان بحجم الخفض في العرض» الذي ستطبقه كل دولة. وساهمت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إلى حد كبير في إنعاش الأسعار عبر الإعلان عن اتفاقين على خفض العرض، احدهما بين الدول الأعضاء فيها في نوفمبر والثاني مع الدول غير الأعضاء في الكارتل مطلع ديسمبر. ويفترض ان يدخل الاتفاقان حيز التنفيذ مطلع يناير. وكانت أسعار النفط أغلقت على ارتفاع أمس الأول. وربح سعر برميل النفط الخفيف 46 سنتا دولار ليبلغ سعره 52,95 دولار في سوق المبادلات في نيويورك. أما سعر برميل البرنت فقد ارتفع 59 سنتا ليبلغ 55,05 دولار في لندن.
وفي موسكو قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين  إن بلاده ستخفض إنتاجها من النفط وستتعاون مع منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) لدعم أسعار النفط العالمية. وقال بوتين في مؤتمر صحفي يعقده بمناسبة نهاية العام إنه يأمل بأن تتماسك أسعار النفط عند المستويات الحالية فوق متوسط سعر الخام البالغ 40 دولارا للبرميل المحتسب في ميزانية روسيا.
وقال بوتين إن موازنة روسيا المعتمدة على النفط ستتلقى 1.75 تريليون روبل (28.65 مليار دولار) إضافية العام المقبل إذا بلغ متوسط سعر النفط 50 دولارا للبرميل.