المنتخب أولوية المرحلة المقبلة

أكدت لجنة المسابقات باتحاد الكرة الاتفاق بينها ولجنة المنتخبات على ضرورة دعم مسيرة المنتخب الوطني الأول في الفترة المقبلة ومنحه الوقت المطلوب الذي يساعد جهازه الفني الجديد بقيادة الهولندي بيم فيربيك على تنفيذ برنامج فني طموح ضمن الاستعدادات للمشاركة في ملحق التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات آسيا 2018 المقامة في الإمارات.
وأكد مسؤول في اتحاد الكرة بأن دعم المنتخب الوطني الأول يمثل أولوية لمجلس إدارة الاتحاد وذلك نسبة للظروف الصعبة التي يمر بها حاليا وحاجته لمزيد من العمل والجهد حتى يتجاوز مرحلة تذبذب المستوى والنتائج.
وكشف عن أن برنامج الدور الثاني من مباريات دوري المحترفين تم وضعه على ضوء الاتفاق المبدئي الذي تم بين لجنة المنتخبات والمدرب الهولندي بشأن برنامج الإعداد الذي يشتمل على إقامة معسكرات قصيرة داخلية وخارجية في الفترة المقبلة وأداء بعض التجارب الودية الدولية بما لا تقل عن 6 تجارب وذلك قبل الدخول لأجواء التنافس في ملحق التصفيات.
وحرصت لجنة المسابقات في برمجتها أن تخصص فترات مناسبة لتجمعات وتدريبات المنتخب وحرصت على تحقيق معادلة تقود لتخفيف الضغط البدني على اللاعبين خاصة الذين يمثلون قائمة المنتخب.
ومن المتوقع أن يعلن المدرب الهولندي برنامجه كاملا عقب عودته بداية الشهر المقبل وبما يتضمنه من معسكرات وتجارب دولية.
وكان فيربيك أعلن في المؤتمر الصحفي الذي عقده ليلة توقعيه للعقد مع اتحاد الكرة بأنه سيعتمد بشكل كبير في فترته الأولى على القائمة التي سبق وان اختارها المدرب السابق الأسباني كارو لوبيز.
وقال فيربيك بعد التوقيع على العقد: طموحي أن أقود منتخب عمان إلى قمة كرة القدم الآسيوية، التأهل إلى نهائيات كأس آسيا سيكون المهمة الأولى.
وأضاف المدرب الذي قاد أستراليا إلى نهائيات كأس العالم 2010: أنا معتاد على هذه الأجواء، فقد عملت ستة أسابيع فقط من أجل إعداد منتخب أستراليا قبل نهائيات كأس آسيا 2011 في قطر، وأنا واثق من تحقيق نتائج جيدة.
تلك التصريحات الإيجابية والمملوءة بالتفاؤل استقبلها الشارع الرياضي بارتياح مع ترقب كبير في انتظار ما سيقدمه المدرب الجديد من وصفة تعيد البريق للمنتخب وتقفز بمستواه الفني إلى التطور المنشود بعد أن شهد تراجعا كبيرا في الفترة الأخيرة وتعرض لمواقف صعبة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا ليودع ميدانها مبكرا.