الرواس: ندرك أن المنافسة ليست سياحة .. وسنكون الرقم الصعب

أدميرال يزين كشوفات ظفار –
صلالة – عادل البراكة –
تمكنت إدارة نادي ظفار برئاسة الشيخ علي بن أحمد الرواس من الحصول على خدمات الكرواتي أدمير المحترف في صفوف نادي صحار، وذلك بعد الاتفاق بين الناديين صحار وظفار فيما يتعلق بالمخصصات المالية وانتقال اللاعب إلى صفوف نادي ظفار للفترة القادمة من هذا الموسم والذي لا شك أنه سيكون إضافة إيجابية للفريق الكروي الأول في صفوف نادي ظفار لما يملكه اللاعب من مستوى رائع من خلال ما قدمه مع الفريق الكروي الأول بنادي صحار خلال فترة تواجده معه الأمر الذي حدا بإدارة نادي ظفار إلى السعي للحصول على خدمات هذا اللاعب الذي قدم مردودا طيبا مع فريق صحار خلال القسم الأول من الدوري لهذا الموسم والذي تتمنى إدارة وجماهير نادي ظفار بأن يكون إضافة وان يقدم المستوى المطلوب مع باقي الكتيبة الظفراوية التي تنتظرها منافسات قوية في مختلف الاستحقاقات.

عقد شراء أدمير

وحول التعاقد مع الكرواتي أدمير أكد الشيخ علي بن أحمد الرواس رئيس نادي ظفار إلى أنه تم الاتفاق مع إدارة نادي صحار لشراء المتبقي من عقد اللاعب أدمير وانتقاله إلى صفوف نادي ظفار بالمبلغ الذي طلبه نادي صحار وكان هناك تواصل مع الإدارة مباشرة والحمد لله تم توقيع العقد مع اللاعب الذي نتمنى أن يكون إضافة إيجابية مع باقي لاعبي الفريق لتحقيق النتائج المرجوة وتحقيق إنجازات لهذا الكيان العريق.
وحول إن كانت هنالك نية للتعاقد مع لاعبين آخرين أكد رئيس نادي ظفار إلى أن هنالك لاعب محور سيتم استقطابه لتعزيز صفوف الفريق ونتطلع أن يكون إضافة إيجابية مع باقي اللاعبين الذين ستكون أمامهم مهمة صعبة وهم على قدر المسؤولية بإذن الله تعالى. وفيما يتعلق بالمدرب القادم خلفا للمدرب المصري حمزة الجمل الذي قاد الفريق منذ انطلاقة الموسم وتم فسخ عقده بالتراضي، أشار الشيخ علي الرواس إلى أن هنالك اتفاقا مع أحد المدربين إلا انه لم يتم توقيع العقد معه لحين وصوله والاتفاق على مختلف بنود العقد بالشكل النهائي. وحول مدى الرضا على ما قدمه الفريق خلال الفترة الماضية في مختلف الاستحقاقات قال رئيس مجلس إدارة نادي ظفار: الحمد لله نحن راضون عما قدمه اللاعبون ونعي أن لديهم الأفضل ليقدموه في قادم المشوار وهناك لجنة خاصة يترأسها رئيس النادي لمعرفة الأخطاء الفنية والإدارية وما يحتاجه الفريق وما هي النواقص لنتمكن بقدر المستطاع تفاديها. وفيما يتعلق بسؤالنا حول صعوبة المرحلة القادمة التي تعد المرحلة الصعبة للفريق أكد الرواس إلى أنه لم نأت لشم النسيم، نعم، نحن الرقم الصعب وندرك حجم المنافسة وقوة التحدي وسوف نسعى إلى تأكيد ذلك من خلال الفترة القادمة في مختلف الاستحقاقات التي سوف نسعى بكل طاقاتنا لتحقيق إنجازات للنادي بإذن الله تعالى.

بيان

وفي بيان للشيخ علي الرواس قال فيه: صحيح إننا نرغب في بقاء جميع اللاعبين في صفوف الفريق ولكن هناك حدودا لابد أن أتجرد عندها من العاطفة حفظا للأمانة التي أحملها كرئيس لناد عظيم، وبالتالي فإنني لن أبقي على لاعب غير سعيد أو متذمر بسبب عدم حجز مقعد أساسي له بالفريق ومن ثم فلن أقف أمام رغبته في الرحيل ولن نتحمل كفريق أي مردود سلبي يؤثر على مسيرتنا. وأضاف: أنا شخصيا أقول لكل من يريد أن يحارب معي لمصلحة نادي ظفار ولأجل سعادة جماهيره فيدي بيده، والساحة يوجد فيها منافسون نحترمهم ونعلم قوتهم ولا نستهين بأحد، وان لم نعد العدة ونوحد الجهود، وما لم يقدم اللاعبون كل ما عندهم فلن يجدوا مكانا بيننا أو في التشكيلة الأساسية ولا بد في هذه الحالة وجود بديل رغم التكلفة المالية، ونرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا في خدمة نادينا ظفار وان نفرح قلوب جماهيره الغالية (نعم غالية على قلوبنا) ولن نلتفت لما بدر من أشخاص ونلتمس لهم العذر لعدم معرفتهم للوقائع والحقيقة أو لوجود سوء ظن وأنا أناشد جماهير النادي الوقوف مع فريقهم ومؤازرته لان ناديهم يستحق ذلك وإنني أؤكد  للجميع أن ما قمنا به من مجهود وبذل كل غال ونفيس لأجل إسعادكم وإنني شخصيا أتقدم للجميع في اللجان والإدارة وجميع الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية  بجزيل الشكر والتقدير والمحبة الصادقة وأرجو أن يلتمسوا لي العذر إذا بدر مني أي شيء بقصد أو بدون قصد، فالحمل ثقيل والطموحات كبيرة والتركة والله ثقيلة. والحمد لله رب العالمين.