تطبيقات عملية ونظرية مركزة في دورة تأهيل مدربي السلة في مرحلتها الثالثة

ضمن دورات التضامن الأولمبي –
كتب- خليفة الرواحي –
نفذت أمس عدد من التطبيقات العملية ضمن الدورة التدريبية المرحلة الثالثة من التدريب الدولي لتأهيل مدربي السلة التي ينظمها الاتحاد العماني لكرة السلة بالتعاون مع اللجنة الأولمبية العمانية والتضامن الدولي الأولمبي، وأدار الجلسات النظرية والعملية المحاضر الدولي الأمريكي روبرت تيلور، بمشاركة واسعة من مدربي ومدربات اللعبة من مختلف محافظات السلطنة، وتأتي الدورة التي تختتم اليوم 24 من ديسمبر في إطار الجهود لتأهيل المدربين الوطنيين، وذلك بالصالة الفرعية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر .
وشهدت الدورة تفاعلا جيدا من المدربين المشاركين من خلال مداخلاتهم ومناقشاتهم في الجلسات والمحاضرات النظرية والعملية التي ركزت جلساتها على بناء المهارات الفردية والجماعية المختلفة للاعب في حالتي الهجوم والدفاع، وكيفية الاستمرار في تطوير ورعاية مواهب السلة حيث تضمنت الدورة جوانب نظرية وأخرى عملية لشرح عدد من المحاور المهارية والبدنية والفنية، وخطط الدفاع والهجوم والتسديد، كما تركزت الجلسات استرجاع التدريبات في دورة الحلقات الماضية التي نظمها الاتحاد بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي للعبة والتي أقيمت بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر خلال الفترة من 9 إلى 15 من ديسمبر 2015، حيث سبق ذلك إقامة المرحلة الأولى من البرنامج خلال الفترة من 17 إلى 30 من سبتمبر الماضي والمرحلة الثانية من 9 إلى 25 من أكتوبر الماضي والمرحلة الثالثة توزعت عبر 3 حلقات عمل تدريبية للمدربين أقيمت الأولى خلال الفترة من 15 إلى 17 من ديسمبر الحالي بحضور عدد كبير من المدربين وأقيمت الحلقة الثانية بمحافظة ظفار خلال الفترة من 19 إلى 21 من ديسمبر بصلالة .
وقد ركزت حلقة العمل الأولى على طرق الدفاع في لعبة كرة السلة حيث اهتم المدرب بأساليب الدفاع رجلا لرجل كونها من أهم أساليب الدفاع الحديثة والتي تؤهل اللاعب لأداء كل طرق الدفاع لأنها تعتمد على الكفاءة البدنية واليقظة والضغط على الخصم والتحرك المستمر في الملعب ، وقد حضر الحلقة مجموعة كبيرة من المدربين منهم المدرب غسان البوسعيدي وصاحب السمو السيد طلال بن تيمور آل سعيد ومهدي البوسعيدي والمدرب أحمد محمد أبو حمر وتامر علي محمود وتامر النجار وهيثم بن سعيد الغسيني وخالد بن يونس الزدجالي وحاتم علي التيجاني والدكتورة فاطمة عبدالرحمن الحاج والمدربة نضال بنت ماجد المغيرية ورؤى السويدي وزكي بن سعيد المعشري.

تأهيل المدربين

وأكد أسعد بن مبارك الحسني أمين السر العام لاتحاد السلة على أهمية الدورة التي تأتي ضمن برامج تأهيل المدربين الوطنين وقال: إن الدورة تهدف إلى تأهيل وصقل المدربين والارتقاء بالمستويات الفنية لمدربي الأندية والمنتخبات الوطنية ومراكز تدريب الناشئين التابعة لوزارة الشؤون الرياضية موضحا أن الدورة تحمل الكثير من الأهمية للمدربين لأنها قدمت الكثير من طرق تعليم المهارات الفردية والجماعية وركزت على كل الجوانب المهمة التي تعين المدرب لتحقيق طموحاته لإعداد فريق ولاعب يمتلك المهارات.
وأشاد بجهود المحاضر الدولي الأمريكي روبرت تيلور في إيصال كافة الخبرات للمدربين من خلال جلساته المشوقة وقدراته على إيصال وإيضاح كافة المعلومات والمهارات اللازمة من خلال التطبيقات العملية التي شرحت كل مهارة من المهارات الفردية والجماعية في حالتي الهجوم والدفاع.
وأكد عدد من المدربين أهمية الدورة في تعزيز المهارات حيث قالت رؤى آل سويد الدورة ناجحة نظرا للجلسات التي تضمنتها والتي تأتي في إطار برامج التضامن الأولمبي لتأهيل مدربي السلة، حيث تركزت على بناء المهارات الفردية والجماعية المختلفة للاعب في حالتي الهجوم والدفاع، وكيفية الاستمرار في تطوير ورعاية مواهب السلة وعدد من الجوانب النظرية والعملية الأخرى كما تضمنت شرحا للمحاور المهارية والبدنية والفنية، وخطط الدفاع والهجوم والتسديد.