88 مرشحا لعضوية المجلس البلدي بولايات الداخلية

كتب – سيف بن زاهر العبري –

يتنافس 88 مرشحا بينهم امرأتان على عضوية المجلس البلدي بمحافظة الداخلية بولاياتها الثماني نزوى وسمائل وبهلا والحمراء وأدم ومنح وإزكي وبدبد، أعاد  17 شخصا ترشيح أنفسهم للمنافسة على عضوية المجلس البلدي، وذلك لخوض المنافسة مرة أخرى للدورة الثانية من خلال الانتخابات البلدية التي ستشهدها جميع ولايات السلطنة بعد غد الخامس والعشرين من شهر ديسمبر الحالي. وقد أفرزت القائمة النهائية التي أعلنتها وزارة الداخلية أسماء المرشحين كل في ولايته، بين من أعاد ترشيح نفسه للدورة الثانية المقبلة، وبين من فضل ترك فرصة الحصول على عضوية المجلس لأعضاء آخرين. ومن خلال متابعة قائمة المرشحين على مستوى ولايات محافظة الداخلية نجد أن عدد المرشحين في ولاية نزوى 19 بينهم امرأة، أعاد 4 من أعضاء المجلس للدورة الأولى ترشيح أنفسهم من جديد حيث يمثل الولاية للدورة الثانية 6 أعضاء ، وفي ولاية بهلا يتنافس على عضوية المجلس 17 رجلا، حيث يمثل الولاية للدورة الثانية 6 أعضاء بعد أن مثلها 4 أعضاء في الدورة الأولى رشح ثلاثة منهم أنفسهم مرة أخرى للتنافس على عضوية الدورة الثانية، بينما يتنافس في ولاية الحمراء 5 مرشحين رجال لعضوية المجلس للدورة الثانية التي يمثلها عضوان ترشح شخص واحد من المجلس الحالي للدورة الأولى، وفي ولاية منح يخوض المنافسة 6 رجال، للفوز بمقعدين للولاية في المجلس حيث أعاد العضوان في الدورة الأولى ترشيح نفسيهما للمنافسة من جديد. أما في  ولاية أدم فيتنافس 4 رجال للفوز بمقعدي الولاية في المجلس أعاد عضوا المجلس للدورة الأولى ترشيح نفسيهما من جديد، وفي ولاية إزكي يخوض المنافسة 8 رجال لعضوية الولاية في المجلس حيث يمثلها 4 أعضاء ترشح عضو واحد فقط من الدورة الأولى للمنافسة، وفي ولاية سمائل رشح 3 أشخاص أنفسهم من أعضاء الولاية الأربعة في الدورة الأولى من بين 17 رجلا يتنافسون على مقاعد المجلس الأربعة، وفي ولاية بدبد يتنافس 12 بينهم امرأة للفوز بمقعدي الولاية في المجلس البلدي بمحافظة الداخلية أعاد شخص واحد فقط ترشيح نفسه للمنافسة من جديد.
وسوف تجرى انتخابات المجلس البلدي في ولايات محافظة الداخلية في 11 مركزا انتخابيا ، ففي ولاية نزوى في كل من مدرسة شمس النهضة ومدرسة ربوع الجبل الأخضر، وفي ولاية بهلا بمدرسة آمنة بنت الأرقم المخزومية ومدرسة الحارث بن مالك، وفي ولاية منح بمدرسة الشيخ محمد بن مسعود البوسعيدي، وفي ولاية الحمراء بمدرسة الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري، وفي ولاية أدم بمدرسة أدم للتعليم الأساسي، وفي ولاية إزكي بمدرسة أم أيمن للتعليم الأساسي ومدرسة إزكي للتعليم الأساسي، وفي ولاية سمائل بمدرسة مارية القبطية للتعليم الأساسي، وفي ولاية بدبد بمدرسة الإيثار للتعليم الأساسي.