واشنطن تنفي استخدام حزب الله مدرعات أمريكية للجيش اللبناني

بيروت -عمان- حسين عبدالله –
نفت واشنطن الليلة قبل الماضية ما زعمه مسؤول عسكري إسرائيلي رفيع المستوى من أن حزب الله استخدم في معاركه في سوريا ناقلات جند مدرعة قدمتها الولايات المتحدة إلى الجيش اللبناني. وكان مسؤول عسكري إسرائيلي رفيع المستوى قال للصحفيين شريطة عدم الكشف عن هويته «أن إسرائيل تعرفت على ناقلات الجنود المدرعة وهي تلك التي قدمتها الولايات المتحدة إلى لبنان.
وأضاف المسؤول: لقد نقلت إسرائيل للولايات المتحدة قبل عدة أسابيع هذه المعلومات»، من دون أن يحدد عدد الناقلات المدرعة المتهم حزب الله باستخدامها. وتراقب إسرائيل عن كثب أنشطة حزب الله الذي يقاتل إلى جانب نظام الأسد في الحرب الأهلية في سوريا. وقال المسؤول الإسرائيلي إن ناقلات الجند المدرعة ربما سلمها الجيش اللبناني لحزب الله كجزء «من صفقة»، مؤكداً أن الحزب «شدد قبضته» على المؤسسات اللبنانية المركزية. من جانبه أوضح وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت في مؤتمر صحفي بعد لقائه رئيس الحكومة سعد الحريري في السراي الحكومي إلى انه «أتى لتهنئة الحريري على تسلم مهامه وتشكيل الحكومة»، مؤكدا ان «فرنسا صديق وفي للبنان ونحن هنا لنؤكد وقوفنا إلى جانبه وإلى جانب الحريري». وشدد على اننا «مستمرون بمساعدة لبنان على مواجهة تحدياته، وأمام الحريري مهمة صعبة وأمام الحكومة أيضا مهمة صعبة خاصة أنها تحضر للانتخابات النيابية». معتبرا وجود العدد الهائل من النازحين السوريين في لبنان أمر يؤثر عليه ونحن سنساعد لبنان ماديا لمواجهة هذه الأزمة، وسنعمل كل ما في وسعنا على إبقاء لبنان خارج الصراع السوري». وأضاف: نأمل ان يستطيع لبنان ان يكمل محادثاته مع الدول المجاورة خاصة السعودية ونحن سنساعده على ذلك». وفي الجلسة الأولى للحكومة أمس الأول في قصر بعبدا سادت أجواء ارتياح لدى كل الوزراء.
وقال مصادر حكومية أن تفاهماً حصل بين الرؤساء الثلاثة على تسريع عقد جلسة الثقة بالحكومة، حيث رجح الرئيس نبيه برّي أن تعقد قبل نهاية السنة.
وأكد وزير التربية مروان حمادة في تصريح أمس انه ما من أمور خلافية في البيان الوزاري منذ اللحظة التي اعتمدنا فيها خطاب القسم، وقال ان الجالسين حول طاولة صياغة البيان الوزاري لم يصطدموا بأي نقطة.
ورأى ان هذا اسهل بيان وزاري يشارك في إنجازه، مشيراً الى ان البيان الوزاري سيقتصرعلى اربع اوراق فقط.