شركة أمريكية ناشئة تطور سيارة كهربائية فارهة وتتحدى «تيسلا»

جديد تكنولوجيا السيارات وأسواقه –
ديترويت – (د ب أ): تعهدت شركة (لوسيد موتورز) الأمريكية الناشئة بالتفوق على شركة السيارات الكهربائية الأمريكية الرائدة (تيسلا) من خلال طرح سيارة صالون كهربائية جديدة تستطيع قطع مسافة 650 كيلومترا قبل الحاجة إلى إعادة شحن بطاريتها.
وقد عرضت الشركة الناشئة نموذجا اختباريا لسيارتها المنتظرة في معرض لوس أنجلوس الدولي للسيارات في وقت سابق من العام الحالي، وهي سيارة صالون فارهة ذات أربعة أبواب. وقد كشفت الشركة الجديدة الموجودة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية تفاصيل ما قالت إنها ستكون أول سيارة كهربائية طويلة المدى بشكل حقيقي والتي تحمل اسم (أير). ومن أبرز الخصائص التصميمية المميزة للسيارة هي وجود مجموعة من المصابيح الأمامية التي تشع إضاءة رفيعة ولكنها قوية والتي تستخدم التكنولوجيا المعروفة باسم (مصفوفة العدسات متناهية الصغر) والمستوحاة من عيون أحد الطيور.
كما يشير الشكل الصندوقي الثلاثي لصالون السيارة (أير) إلى أنها تستهدف الزبائن في سوق كبار المسؤولين.وسيكون على المشترين الانتظار حتى عام 2018 لكي يتسلموا السيارة (أير) والتي من المنتظر بيعها مقابل حوالي 100 ألف دولار. وستنتج الشركة في البداية 250 سيارة من هذا الطراز. كما تعتزم الشركة طرح فئة أقل سعرا من الطراز. كما تعتزم فتح باب حجز السيارة قبل طرحها في الولايات المتحدة وكندا فقط.
وذكرت شركة (لوسيد) أنها ستبدأ إنتاج هذه السيارة في أحد المصانع بولاية أريزونا الأمريكية باستخدام مكونات صينية. وقد نشأت هذه الشركة عن شركة تكنولوجيا البطاريات (أتيف) ويدعمها مستثمرون صينيون. ويمكن شراء (أير) مزودة بأكبر بطارية موجودة في السوق، وهي بطارية تصنعها شركة سامسونج الكورية الجنوبية، وتصل طاقتها إلى 130 كيلووات/‏‏ ساعة وتتكون من خلايا قادرة على إنتاج كهرباء تزيد بنسبة 30% عن البطارية المستخدمة في السيارة الصالون (إس) التي تنتجها تيسلا.
كما أن القوة الهائلة للمحرك التي تصل إلى 1000 حصان تجعل السيارة (لوسيد) قادرة على الانطلاق من الثبات إلى سرعة 100 كيلومتر في الساعة خلال 2.5 ثانية فقط، وهو ما يضعها على قدم المساواة مع السيارة (بي 100 دي) من إنتاج تيسلا، وهي أسرع فئات السيارة (إس) ويصل سعرها إلى 135 ألف دولار.

تراجع مبيعات (هيونداي موتور) في أمريكا

سول: أعلنت مجموعة (هيونداي موتور) أكبر منتج سيارات في كوريا الجنوبية امس استقالة الرئيس التنفيذي لفرعها في الولايات المتحدة.
وأشارت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إلى أن (هيونداي موتور) لم تقدم أي أسباب لاستقالة (ديف زوتشوفسكي) مكتفية بالقول إن (دبليو جيرالد فلانري) أحد النواب التنفيذيين لرئيس (هيونداي موتور أمريكا) سيتولى منصب الرئيس المؤقت للفرع حتى اختيار خليفة (زوتشوفسكي).
وذكرت الشركة في بيان أن (البحث عن خليفة زوتشوفسكي سيبدأ فورا).
من ناحيته قال فلانيري: نقدر السنوات العشر التي أمضاها ديف في خدمة هيونداي وبخاصة قيادته لها كمدير ورئيس تنفيذي والتي جعلتنا مؤسسة أقوى. وكانت تقارير سابقة قد حملت (زوتشوفسكي) 58‏ عاما‏ مسؤولية تباطؤ وتيرة نمو مبيعات سيارات (هيونداي) في السوق الأمريكية.
يذكر أن (هيونداي موتور) وتابعتها الأصغر (كيا موتور كورب) تستهدفان بيع 8.13 مليون سيارة في أسواق العالم خلال العام الحالي، في الوقت نفسه فإن هذه الأرقام تقول إن مبيعات الشركتين خلال العام الحالي ستكون أقل من مبيعات العام الماضي التي كانت 8.15 مليون سيارة، كما أنه من المتوقع على نطاق واسع فشل الشركتين في تحقيق المبيعات المستهدفة سواء في السوق الكورية الجنوبية أو في الأسواق الخارجية.
كانت تقارير سابقة قد أشارت إلى وصول مبيعات (هيونداي) حتى نهاية ‏نوفمبر الماضي إلى 707485 سيارة في السوق الأمريكية وهو ما يشير إلى نمو المبيعات بنسبة 1.3% سنويا، بما يعني أن معدل النمو جاء أقل كثيرا من المسجل العام السابق وكان 5% سنويا، مضيفة إن الشركة كانت تسجل نموا في المبيعات لا يقل عن 10%.

فيراري .. تطور سيارة جديدة فائقة القوة للزبائن فائقي الثراء

برلين: طورت شركة صناعة السيارات الرياضية الفارهة فيراري طرازا جديدا بمواصفات خاصة تستهدف زبائنها فائقي الثراء الذين يمكن أن يعتبروا الطراز العادي من سيارات فيراري غير فارهة بما يكفي لتلبية طموحاتهم.
يحمل الطراز الجديد ذي المقعدين (جيه 50) وقد تم تطويره على أساس الطراز (488 سبايدر)، كما أنه يحيي ذكرى مرور 50 سنة على بدء بيع سيارات فيراري في السوق اليابانية وهو ما يظهر في استخدام حرف (جيه) الأول من الاسم الإنجليزي لدولة اليابان.
ومن ناحية الشكل فإن السيارة (جيه 50) تمثل عودة إلى سيارات فيراري فائقة القوة في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي مع سقف وغطاء محرك مصنوع من ألياف الكربون المضغوط. وفي الوقت نفسه فإن الخط الأسود الذي يفصل بين غطاء المحرك ونصف المقدمة، يستدعي أيضا السيارة الأسطورية 288 جي.تي.أو. وقد تم إنتاج 10 سيارات فقط من طراز (جيه 50) في إطار قطاع المشروعات الخاصة لفيراري. وستكون كل سيارة بمواصفات تستهدف تلبية ذوق كل زبون على حدة.
في الوقت نفسه، فإنه تم بيع هذه السيارات مقدما، ليصبح هذا الطراز أكثر حصرية من السيارات الهجين الفارهة مثل بوجاتي شيرون. ويجلس سائق السيارة (جيه 50) خلف زجاج أمامي مائل بشدة مع محرك سعته 3.9 حصان و8 صمامات ويعمل بالشاحن التوربيني. وهذا المحرك يستخدم في السيارة 488 سبايدر وقوته 671 حصانا وهو ما يزيد بمقدار 20 حصانا تقريبا عن المعتاد.
ورغم أن شركة (فيراري) لم تكشف عن بيانات أداء السيارة لكن من المؤكد أنها ستكون أسرع من السيارة (488 سبايدر) وتستطيع الانطلاق من صفر إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 3 ثوان. كما أبقت الشركة على سعرها سريا، لكن يمكن أن يتوقع المشتري أن يدفع ما بين 2.5 مليون و3 ملايين يورو. وسيتم تسليم أول سيارة من هذا الطراز بنهاية 2017 بحسب متحدثة باسم فيراري.