مناقشة المشاريع السياحية والتحرش والتنمر في المدارس

استعراض أبرز المشاريع التنموية واحتياجات ولاية السيب –
السيب- بشير الريامي –
التقى سعادة هلال بن محمد الصارمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية السيب بمشايخ وأهالي الولاية في لقاء مفتوح لمناقشة أبرز المناشط التي قام بها عضو المجلس واستعراض ومناقشة المشاريع التنموية الجديدة في الولاية.
وقال الصارمي: ان الهدف من اللقاء لتوضيح ما يتم من محاورات ونقاشات للحضور وتعريفهم بما يقوم به ممثل الولاية وهذا يأتي من أجل المصلحة العامة ولخدمة عمان في المقام الأول وولاية السيب في المقام الثاني كما أنها فرصة للنقاش والأخذ والعطاء في كل المواضيع التي تخدم الولاية والصالح العام ومناقشة المشاريع التنموية التي ستقام في الولاية. وأضاف: نعمل نحن كأعضاء في المجلس في جانب الرقابة والتشريع وكذلك في الجانب المالي ومراجعة الميزانية العامة للدولة وإعطاء الاقتراحات والملاحظات عليها.
وقد بدأ الصارمي اللقاء بما دار من نقاش مع وزير السياحة حيث قال كانت نقطة الحوار عما يحدث من الاعتداء على شواطئ السلطنة فيما يخص المشاريع السياحية والتوجه لإقامة أربعة مشاريع سياحية في الولاية وهناك مطالبات من الأهالي بان تبعد هذه المشاريع عن الشاطئ وأضاف قابلت معالي وزير السياحة وناقشت معه ما يخص هذه المشاريع وما يمكن للأهالي ولأبنائهم الاستفادة منها خاصة وانها تقام في الولاية وأن نتجنب الأضرار التي قد تنجم عن هذه المشاريع بالإضافة الى أهمية مشاركة هذه الشركات المستثمرة من خلال المشاركة المجتمعية وان يكون بالإضافة الى استفادة تجار الولاية وإشراكهم في جانب مشاريع القيمة المضافة وكذلك المشاريع الدالية لهذه المشاريع . وأضاف كان لي لقاء مع قناة الجزيرة للحديث حول السياحة ومتطلباتها منوها الى فوز الولاية بجائزة الولاية المجيدة في مهرجان صلالة السياحي للموسم الماضي. وفي مقابلة معالي وزيرة التربية والتعليم قال سعادة العضو ممثل الولاية كانت هناك مطالبات ببناء مدارس جديدة في الولاية فبعض المناطق في الولاية تعاني من نقص في المدارس بالإضافة الى مناقشة قضايا المناهج وبناء المعايير بالإضافة الى مناقشة بعض الظواهر في المدارس مثل التحرش الجنسي وكذلك ظاهرة التنمر وظواهر أخرى تؤرق المدرسين وأولياء الأمور وكذلك اقتراح تركيب كاميرات لرصد بعض الظواهر للوقوف عليها وإيجاد حلول لها وبالفعل وجدنا تجاوبا من الوزارة في بعض هذه النقاشات وأؤكد أن وقوف الأهالي وأولياء الأمور يساعدنا في الوقوف على بعض المشاكل وحلها وعن مقابلة معالي وزير الصحة قال سعادة العضو ممثل الولاية أن اللقاء كان ساخنا في النقاش وبحكم عملي السابق في الوزارة كانت لدي الكثير من المعلومات ولكن كان التركيز في النقاش عن مكافحة التبغ في السلطنة حيث وقعت الاتفاقية ولكنها لم تطبق بشكل كامل وطالبت أن يكون هناك قانون مستقل فيما يتعلق بهذا الجانب يتم صياغته بما يتوافق مع القوانين الموجودة. وأضاف انه كانت هناك مطالبات بإنشاء مستشفى في الولاية نتيجة العدد الكبير من السكان في الولاية بالإضافة الى بناء مراكز صحية جديدة للرعاية الأولية وسنسعى مع الوزارة لتنفيذ هذه المشاريع بعد ان تتعافى موازنة الدولة خلال الفترة القادمة حسب ما هو متوقع وكذاك هناك سعي للحصول على موقع أرض للمستشفى المقترح . كما أشار إلى أن وزير الصحة وضح أن هناك توجها ببناء مستشفى للولادة في الولاية وسيتم تنفيذه قريبا. وفيما يخص صرف رواتب أطباء الامتياز قال سعادته تم مناقشة هذا الموضوع مع الوزير وأشار الى أنهم يتعاملون مع هؤلاء الأطباء على انهم متدربون وان هناك توجها لعدم تعيينهم وهم في فترة الامتياز والاكتفاء بصرف مكافأة وهذا الموضوع في طور النقاش معهم وبكل تأكيد سيجد الحلول المناسبة. وبالنسبة للقاءنا مع وزيرة التعليم العالي قال سعادة العضو ممثل الولاية ان النقاش كان مثمرا وحاولنا فيه مناقشة مجموعة من المواضيع تهم الصالح العام. وأشار سعادة العضو الى ان مناقشة الوضع المالي الذي تمر به البلاد حقيقي ولابد من الشفافية في هذا الجانب فبلادنا تمر بأزمة حقيقية وليست مختلقة في كل شيء حتى في الرواتب وبالتالي تم اتخاذ الإجراءات مثل رفع الدعم عن المشتقات البترولية وغيرها ولابد ان يعي المواطن ذلك وان يأخذ احتياطاته خلال الفترة القادمة من خلال تقنين مصروفاته وغيرها من الأمور التي تهمه. وقد كانت لدي مداخلة مع وزير المالية الموقر فيما يتعلق بصرف مخصصات أصحاب الضمان الاجتماعي فأشار الى ان الوضع المالي ضغط على ميزانية الوزارة وبالتالي لم تتمكن من صرفها. وفيما يخص أراضي الولاية والمخططات الجديدة وان يكون لأهالي الولاية نصيب منها قال سعادة العضو قابلت معالي وزير الإسكان وتم مناقشة هذا الجانب وأوضح معاليه ان هناك مخططات جديدة في الولاية وسيسعى ان يكون للأهالي نصيب منها. وأضاف ان من ضمن الإنجازات أيضا مناقشة موضوع باعة المشاكيك في الولاية وان يكون لهم وضع مناسب وطرحت الموضوع بقوة وقد تم السماح لهم بالعمل في هذا الجانب وهناك موافقات سنعمل عليها لبقائهم حسب الضوابط التي سيتم وضعها من الجهات المختصة. وفي الختام أوضح سعادة العضو ان ناك لقاء مرتقب مع معالي وزير القوى العاملة تحت قبة المجلس وهناك مداخلة لي بدأت الإعداد لها وندعو الله التوفيق. وبعد ان انتهى سعادة العضو من حديثه تم فتح باب النقاش من جانب الحضور حيث تم إثارة العديد منهم بعض القضايا التي تخص الولاية والمطالبات بتطوير بعض الخدمات ومناقشة بعض المشاريع التي تقام في الولاية.