تتويج 19 فائزا بجوائز عــمان العــقارية

■ محمد البوسعيدي: المنافسة تؤكد التزامنا بمسؤولياتنا تجاه القطاع العقاري –
■  لجنة التحكيم: ارتفاع ملموس في عدد المترشحين مقارنة بالعام الماضي –

احتفلت الجمعية العقارية العمانية أمس الأول بتتويج الفائزين بالنسخة الثانية من جوائز عمان العقارية 2016، وتضمنت الجوائز هذا العام 17 فئة بواقع 19 جائزة حسب عدد الفائزين في كل فئة، وتستهدف الجوائز تسليط الضوء على إنجازات شركات القطاع العقاري وجهودها ومساهماتها في الارتقاء بهذا القطاع الحيوي. وأقيم الحفل تحت رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد، وبحضور أصحاب المعالي وأصحاب السعادة، وعدد من الجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص والمعنيين بالمجال العقاري، وأقيم الحفل بفندق جراند ميلينيوم مسقط.
وانقسمت فئة “المطورون” إلى ست جوائز هي أفضل مطور عقاري للعام على المستوى التجاري وحصلت عليها شركة مجان للتعمير عن مشروع المزن، وأفضلِ مطور عقاري على المستوى السكني وحصل عليها مشروع تلال القرم، وأفضلِ مطور عقاري على مستوى وحدات البيعِ بالتجزئة وفاز بها الموج عن مشروع المرسى، وأفضلِ مشروع للاستخدامِ المختلط للعام وفازت بها الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية عن مجمع التأمينات، وجائزة المشروعِ المتميز الذي يمثل معلما ونالها الريف عن صلالة جاردنز، وجائزة أفضلِ شركة في مجالِ الهندسة المِعمارية أو التصميم أو التخطيط للعام وفازت بها شركة ايديك.
وفي فئة إدارة العقارات والوساطة العقارية قسمت الجوائز لاثنين هي أفضلِ إدارة عقارية وفازت بها الريف عن صلالة جاردنز، وأفضل وسيط عقاري لشركة محور الصحراء.
وفي فئة الجوائز ذات الطبيعة الخاصة، قسمت لخمس جوائز هي أفضلِ شركة تمويل لِلوحداتِ السكنية ، وفاز بها بنك العز الإسلامي، وأفضلِ موقع عقاري على شبكةِ الإنترنِت وحصل على الجائزة سوق العقار، وأفضل شركة تسويق عقاري وفاز بها الموج، وأفضلِ مشروعٍ سكني ميسر، وحصدتها الأرجان تاول عن مجمع الواحة السكني، وأفضلِ شركة عقارية صغيرة أو متوسطة للعام لثلاث شركات هي الوسطاء العالمية والجواد الرابح وبوابة العامرات،
أما فئة الجوائز الخاصة بالأفراد فقد توزعت بين جائزتين هما أفضلِ مدير تنفيذي عقاري، وفاز بها سليمان بن مسعود الحارثي، وأفضلِ امرأة في القطاع العقاري وحصلت عليها المهندسة خديجة بنت ناصر الكيومية، كما انقسمت فئة الجوائز الحكومية لجائزتين هما المساهمة المتميزةِ في القطاعِ العقاري واستحقتها المديرية العامة للتطوير العقاري ممثلة لوزارة الإسكان، وجائزة أفضل مشروع عقاري حكومي ونالها المتحف الوطني.
وقال سعادة المهندس محمد بن سالم البوسعيدي رئيس مجلس إدارة الجمعية العقارية العمانية خلال الحفل: تأكيدا لالتزامنا بمسؤولياتنا تجاه القطاع العقاري فإن أجندة الجمعية لهذا العام كانت حافلة بالفعاليات، حيث عقدت عدد من الملتقيات العقارية التخصصية لشركات التطوير العقاري والوساطة العقارية، وتم تنظيم بعضها خارج محافظة مسقط، كما تم هذا العام إقامة معرضين عقاريين متنقلين، وعدد من الاجتماعات مع المؤسسات الحكومية والخاصة المعنية بالقطاع العقاري، ويأتي حفل اليوم كمحطة أخيرة لفعاليات هذا العام وتتويجا لجهود المؤسسات والأفراد الذين يبذلون مساعي حثيثة للرقي بالقطاع العقاري العماني.
وأكد أن القطاع العقاري يكتسب أهمية كبيرة من حيث مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي، وحجم القوى العاملة في القطاع، كما أن القطاعات الخمسة الواعدة التي تركز عليها الخطة الخمسية الحالية لتحقيق التنويع الاقتصادي، وغيرها من القطاعات الاقتصادية لا يمكنها أن تحقق النمو المتوقع منها إن لم يصاحبها نمو مواز في القطاع العقاري والذي يعتبر مغذياً رئيسياً لجميع القطاعات الأخرى، وشهدت قيمة العقود المتداولة في القطاع العقاري العماني خلال عام 2015م نمواً كبيراً مقارنة مع عام 2014م حيث بلغ حجم التداولات أكثر من 5 مليارات ريال، مقارنة مع 3 مليارات ريال تقريباً خلال عام 2014م بارتفاع 78%، كما قفزت قيمة هذه العقود خلال النصف الأول من العام الحالي متجاوزة حاجز 6 مليارات ريال. ونمو هذا القطاع الحيوي يتطلب تضافر الجهود الحكومية والخاصة للمحافظة عليه، وهذا ما تسعى الجمعية العقارية العمانية لتحقيقه من خلال مبادراتها المختلفة.
ومنذ إشهارها في 2012م سعت الجمعية العقارية الى تبني عدد من المبادرات للمساهمة في تنظيم ونمو السوق العقارية في السلطنة، منها مؤتمر عمان العقاري والذي كان يعقد بشكل سنوي، وتقرر لاحقاً أن يعقد كل سنتين، وقد بدأنا الإعداد للمؤتمر القادم الذي سيعقد في الربع الثاني من عام 2017م، ومجلة عقار عمان وهي أول مجلة عقارية تخصصية في السلطنة وتصدر بالتعاون مع مؤسسة عمان للصحافة والنشر والإعلان وقدر صدر عددان منها خلال هذا العام، ونعمل أن تصدر بشكل ربع سنوي بداية من العام المقبل، كما تم إصدار مؤشر لأسعار العقار وأثمر التعاون المستمر بين الجمعية ووزارة الإسكان وعدد من الشركات العقارية على تدشين النسخة الأولى منه خلال عام 2015م، والتعاون ما زال مستمرا مع المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، ووزارة الإسكان والشركات المختلفة لإصداره بشكل ربع سنوي خلال هذا الفترة المقبلة.
وتم تدشين النسخة الأولى لجوائز عمان العقارية خلال العام المنصرم، تشجيعا للإجادة في القطاع العقاري وسوف يستمر تنظيم هذه المسابقة سنويا، والجمعية مستمرة في مبادراتها الحالية وسوف يشهد العام المقبل التركيز كذلك على جانبين آخرين مهمين لتعزيز أداء القطاع العقاري العماني، الأول في مشاركة الجمعية وأعضائها في الفعاليات العقارية المختلفة التي تعقد خارج السلطنة، كما أن هناك اهتماما خاصا بتدريب وتأهيل الشباب العماني من أصحاب المبادرات الخاصة في القطاع العقاري، وكذلك العاملين في الشركات العقارية، حيث كللت جهود مجلس إدارة الجمعية العقارية العمانية بتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة تنمية نفط عمان نهاية الأسبوع المنصرم لتدريب وتأهيل (300) شاب عماني في مجال الوساطة العقارية خلال عام 2017م.
وأضاف البوسعيدي: اليوم نجتمع لتتويج الفائزين بجوائز عمان العقارية وشهد هذا العام مشاركة واسعة من المؤسسات العقارية والأفراد في فئات الجوائز المختلفة، وأشكر أعضاء مجلس إدارة الجمعية العقارية العمانية على قرارهم بحجب شركاتهم الخاصة من المنافسة والمشاركة في هذه الجوائز للعام الثاني على التوالي حرصاً منهم على الشفافية في المنافسة رغم أن عددا من هذه الشركات مرشحة للفوز في عدد من هذه الجوائز في حالة مشاركتها. ونفخر أن يكون شركاؤنا في تنظيم جوائز عمان العقارية لهذا العام هي من الشركات الصغيرة المفعمة بروح الشباب العماني وهم شركة ماف أند بارتنرز.
تطور ملحوظ
وقال حسن بن جمعة اللواتي عضو لجنة تحكيم الجوائز إن المشاركات ارتفعت هذا العام بصورة ملحوظة، وجميع الفئات قد تم الترشح فيها، وبزيادة 16% عن العام الماضي، كما دخل مشاركون جدد للمنافسة على مختلف الفئات وشهدنا تطورا في نوعية المشاركة من حيث قوة أسماء الشركات المنافسة وحجم المشاريع المترشحة، وأشار إلى أن جميع طلبات الترشح خضعت لجلسة تحكيم أولية للتأكد من أن جميع الطلبات مكتملة ومستوفية للشروط والمعايير، وملائمة المترشح مع الفئة التي ترشح عنها، كما ضمت لجنة التحكيم في عملية الفرز والاختيار شركة KPMG للتدقيق.
الجدير بالذكر أن الشركة المنظمة لجوائز عمان العقارية هذا العام هي شركة ماف آند بارتنرز، وتولت الشركة مراحل التسجيل للترشح للجوائز في فئاتها الخمسة لمدة شهر منذ تدشينها في 31 أكتوبر الماضي.