الجزائر تبحث مع موريتانيا قضايا ليبيا ومالي

الجزائر – عمان – مختار بوروينة:-

أبلغ الوزير الأول الموريتاني، يحيى ولد حدمين، خلال استقباله من طرف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حرص نظيره الموريتاني الرئيس ولد عبد العزيز على توطيد العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين. وشكلت الأوضاع السياسية والأمنية بالمنطقة محور محادثات جمعت الوزير الأول الموريتاني مع المسؤولين الجزائريين عبر خلالها الطرفان عن ارتياحهما لتطابق وجهات النظر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية التي تناولت بالخصوص الأوضاع في منطقة الساحل الأفريقي بكل من ليبيا ومالي حيث أكد الوزير الأول عبد المالك سلال أن الجزائر بذلت ولا تزال تبذل جهدها لإيجاد حل سياسي كفيل بالحفاظ على وحدة ليبيا وسلامة ترابها من خلال حوار وطني ومصالحة تسمح بتطبيق اتفاق 17 ديسمبر 2015. وقال في كلمة خلال أشغال اللجنة العليا المشتركة أن الأزمة في ليبيا تشكل تحديا كبيرا لدول الجوار، وبذلت الجزائر ولا تزال تبذل جهدها لتقريب وجهات النظر والدفع نحو حل سياسي هو الوحيد الكفيل بالحفاظ على وحدة ليبيا وسلامة ترابها وسيادتها. وفيما يخص مسار التسوية السلمية في مالي، أكد أنه يمر عبر تنفيذ اتفاق الجزائر والتزام جميع الأطراف بكل بنوده ومرافقة المجموعة الدولية. وبعد أن أشار إلى أن المغرب العربي وأفريقيا يشهدان تحولات كبيرة وسريعة أفرزت تحديات كبيرة كالهجرة والإرهاب والجريمة العابرة للحدود والتطرف، أكد أن الجزائر تعتمد في هذا المجال على مقاربة شاملة تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والجوانب الفكرية وترقية قيم الحوار والمصالحة الوطنية.