ندوة الموارد البشرية تناقـش تمكين العمانيين في ســوق العمل

875204اختتمت لجنة تنمية الموارد البشرية وسوق العمل بغرفة تجارة وصناعة عمان أمس ندوة «الموارد البشرية بين الواقع والطموح في ظل المتغيرات الحالية» والتي افتتحت تحت رعاية معالي الشيخ سالم بن مستهيل المعشني مستشار بديوان البلاط السلطاني، بحضور عدد من أصحاب السمو والسعادة، والمعنيين وذوي الاختصاص بشأن الموارد البشرية والقطاعات ذات الصلة في القطاعين العام والخاص، ومؤسسات المجتمع المدني.
حيث ناقش اليوم الثاني من الندوة التحديات التي تواجهها الموارد البشرية من عدة زوايا والتي من بينها مخرجات التعليم وعلاقتها بسوق العمل، حيث تطرق الحضور إلى الإشكاليات التي يواجهها الخريجون بعد التحاقهم بالقطاع والتي يجمع الحضور أن الخريجين يفتقرون للعديد من المهارات التي يجب أن يتحلى بها الخريج، كذلك فإن بعض التخصصات لا تتناسب مع سوق العمل والذي يتوجب من القائمين على مؤسسات التعليم العالي أن تتنبه لهذا.
كما ناقش اليوم الثاني تمكين العمانيين وتأهيلهم للتنافس على الوظائف القيادية في القطاع الخاص والذي بدوره يساعد على إيجاد قاعدة من الموارد البشرية العمانية المؤهلة والقادرة على أن تتقلد مناصب عليا. بعدها تطرق الحضور إلى مناقشة جاهزية الموارد البشرية الوطنية لسوق العمل، وأهم الآليات التي يجب على الجميع أن يوفرها حتى تكون هذه الموارد قادرة على المنافسة في سوق العمل وتكون على قدر المسؤولية المناطة.
وحول الندوة يقول سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان: نحتاج إلى طرح التحديات والحلول حول الموارد البشرية بفكر رجال أعمال يعملون على تطوير القطاع الخاص وتنميته، موضحا كذلك إنه يجب تطوير المناهج التعليمية للرقي بالمخرجات التعليمية وتطوير الموارد البشرية .
كما أكد محمد بن حسن العنسي رئيس لجنة تنمية الموارد البشرية وسوق العمل بأن اللجنة تسعى خلال الفترة القادمة إلى عقد حلقة عمل تجمع أصحاب الأعمال والمختصين بالتعليم العالي من الجهات الحكومية والخاصة للوقوف على متطلبات سوق العمل ومواءمتها مع التخصصات التي تطرحها مؤسسات التعليم العالي والعمل على إيجاد آليه لتوفير المهارات التي يطلبها سوق العمل والذي بدوره يساعد الخريجين في سرعة الحصول على وظائف في القطاع الخاص. كما تطالب اللجنة مؤسسات القطاع الخاص بتوفير فرص تدريبية للمقبلين على التخرج وتأهيلهم لسوق العمل.
كما طالب المشاركين في الندوة من الصندوق الوطني للتدريب والتأهيل بإعطاء الأولوية للشباب العمانيين العاملين في القطاع الخاص وتأهيلهم لتقلد المناصب العليا في مؤسساتهم، مما يتيح المجال لتوفير فرص للشباب الباحثين عن عمل .
هدفت الندوة إلى إيجاد الحلول للمعوقات التي يواجهها مديرو الموارد البشرية في مؤسسات القطاع الخاص، وتدعيم الدور الذي يلعبه العاملون في هذا القطاع، وبحث آلية توفير فرص العمل في القطاع الخاص خاصة في الوظائف المتوسطة والعليا.