لجنة المشاريع توافق على تغيير موقعي مشـروعي الصالـة والمدرجـات بمجيس

ضمت مختصين من الوزارة والمديرية –

صحار – عبدالله المانعي –

قامت أمس الأول لجنة من وزارة الشؤون الرياضية بزيارة لنادي مجيس لمتابعة مشروعي الصالة الرياضية ومدرجات ملعب كرة القدم اللذين يأتي إنشاؤهما ضمن مبلغ المليون ريال الذي ناله النادي كغيره من بقية أندية السلطنة من لدن المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ
تألفت اللجنة الزائرة من المهندس جعفر اللواتيا وضمت من المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة جعفر بن إبراهيم العجمي مدير دائرة الشؤون الإدارية والمالية وجابر بن عبدالله العجمي رئيس قسم المشاريع بالمديرية ومن إدارة مجيس رئيس مجلس الإدارة إبراهيم بن علي أبو قصيدة وأمين السر عبدالرحمن بن علي أبو قصيدة وعضو مجلس الإدارة عبدالله المعمري بالإضافة إلى القائمين على الشركتين المنفذتين للمشروعين وهما الصالة الرياضية والمدرجات
وقد تم الوقوف على الملاحظات التي أبداها مجلس إدارة نادي مجيس حيث تم الوقوف على موقع العمل بالنسبة للصالة في المكان السابق المتفق عليه للتنفيذ حيث إنه سيؤثر مستقبلا على بعض المشاريع التي يمكن أن ينفذها النادي وقد تقرر نقل موقع الصالة إلى الموقع الجديد حيث سيكون بالقرب من المبنى الرئيسي عند واجهة المدخل على أن تباشر الشركة المستثمرة لأرض النادي نقل معداتها فور الانتهاء من الإجراءات المتعلقة باستخراج إباحة البناء كما تم التطرق في الحديث عن أرضية الصالة حيث أكد مهندس الوزارة علي اللواتيا أن الأرض ليست من الإسفلت كما أشيع وإنما طبقة الإسفلت ستكون كمرحلة أولى يليها وضع طبقة الترتان المعتمدة في جميع الصالات والتي تسمح بممارسة التمارين والمباريات بأريحية
أما فيما يتعلق بالمدرجات فتم الاتفاق على تغيير الموقع الذي حددته الشركة من جهة الشرق لعدة اعتبارات منها أشعة الشمس ووجود عوائق منها البئر وتمديد أنابيب المياه إضافة إلى وجود مضخة مياه على أن يكون الموقع الجديد جهة الغرب ونظرا لوجود عوائق تتمثل في تمديد كيبل الكهرباء الخاص بالملعب وعوائق أخرى وهذا ما كان نقطة خلاف فيمن يتحمل تكلفة النقل والإزالة وأن إدارة مجيس أكدت للجنة بأنه من الطبيعي وجود مثل هذه العوائق كون أن الأرضية ليست بيضاء وعليه لا بد من تحمل الشركة تبعات النقل والإزالة وهذا ما تم التوصل إليه وكون أن موضع الملعب الثلاثي الذي أنشأته إحدى الشركات الرائدة حسب مهندس الوزارة والذي تمت صيانته بعد تسلمه بفترة قصيرة وإلزام الشركة المنفذة بالصيانة إلا أن الأمور بقيت كما كانت وكأن شيئا لم ينفذ وتم رفع تقرير بعد الصيانة للمديرية ومنه للوزارة والى الساعة لم يصل الرد وازداد الأمر سوءا الآن في وجود هبوط في أرضية الملعب تم الاطلاع عليه من قبل مهندس المديرية
وفي هذا الصدد وعد مهندس الوزارة بمعالجة الموضوع مع الشركة المنفذة مع التأكيد على متابعة تنفيذ المشاريع متابعة دقيقة بعد نهاية كل مرحلة والتأكد من المواد المستخدمة ومدى مطابقتها للمواصفات المتفق عليها مع الشركات المنفذة .
وقال عبدالرحمن بن علي أبو قصيدة أمين سر نادي مجيس نتمنى أن لا تتكرر تجربة المبنى الإداري والملعب مرة أخرى والتي عانى منها النادي ولا يزال يعاني وأن استدامة مثل هذه المشاريع أمر في غاية الأهمية واكتمال العمر الافتراضي لهذه المشاريع.