جزيرة غران كناريا .. جنة الغوص الإسبانية

867661تستقطب جزر الكناري أعداداً غفيرة من السياح وعشاق الرياضات المائية من جميع أنحاء العالم، وتعتبر جزيرة جران كناريا أو كناريا الكبرى قبلة لعشاق ركوب الأمواج بصفة خاصة، حيث تكثر بها الرياح من أجل الاستمتاع بالقوارب الشراعية، بالإضافة إلى العالم الساحر تحت الماء، حيث يمكن لهواة الغوص مشاهدة حطام السفن والغواصات.
وعلى الرغم من شهرة جزيرة فويرتيفنتورا التي تقع في المحيط الأطلنطي، إلا أن جزيرة جران كناريا تعتبر من أفضل مواقع ركوب الأمواج في أوروبا. ولهذا السبب فإن بطل العالم في ركوب الأمواج لمدة 42 مرة بيورن دونكيربيك يقيم هنا في منطقة «بلايا ديل أنجلوس»، حيث يمتلك مدرسة خاصة به لتعليم لركوب الأمواج. وأوضح بيدرو جاليانو، مدرب بمدرسة ركوب الأمواج، قائلاً: «يمكن للمبتدئين والمحترفين الاستمتاع بركوب الأمواج لمدة 220 يوم في العام على شاطئ أغيلا، حيث دائماً ما تظهر أمواج جيدة، ليست كبيرة للغاية ولا صغيرة للغاية، كما يبلغ متوسط درجة الحرارة 22 مئوية». ويمكن للمحترفين الاستمتاع بركوب الأمواج على الساحل الشمالي ما بين «لاس بالماس» و«جالدار» أو الساحل الشرقي الذي تكثر به الرياح في منطقة «بوزو إزكويردو» و«فارجاس» و«أريناجا».
وبحسب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) فإنه وبالإضافة إلى ذلك تعتبر جزيرة جران كناريا من المناطق الرائعة لركوب القوارب الشراعية بفضل ظروف الرياح والطقس، وخاصة على الساحل الجنوبي الغربي ما بين منطقة «أرجوينجين» و«بويرتو دي موجان». كما ينعم السياح هنا بمشاهدة الدلافين والجيتان أثناء ركوب القوارب الشراعية.
ويعمل جيري أوكونور في مركز الغوص«Canary Diving Adventures» الخاص به منذ 1998 على شاطئ «تاوريتو»، الذي يقع على مقربة من «بويرتو دي موجان». ويصطحب السياح اليوم للغوص حول القارب، الذي يبلغ طوله 39 متراً، والقابع على تحت الماء على عمق 19 متراً. وعلى الرغم من توافر ظروف الرؤية الجيدة إلا الحطام تكاد تكون غير مرئية، نظراً لأن أسراب من أسماك الناخر ذات الزعانف الصفراء تشكل جداراً حقيقياً، علاوة على أن هناك العديد من الأسماك الأخرى تتخذ من الحطام مأوى لها.
وأشار جورج فالف إلى أنه لا يمكن مقارنة هذه المنطقة بأجواء الغوص في جزر المالديف أو البحر الأحمر، وبعد ذلك انطلق للغوص في بعد أمتار قليلة من حطام «أليجرانزا». ويعيش جورج فالف في بويرتو دي موجان لمدة تزيد على 24 عاماً، وعلى ما يبدو فإنه يعرف كل أنواع الأسماك والكهوف والصخور في هذه المنطقة.
وبعد ذلك ظهرت الغواصة وهي تقترب من قارب الصيد القابع على أرضية المحيط، والذي تم إغراقه قبالة ميناء بويرتو دي موجان، وقد قامت الشركة الغواصة نفسها بإغراق الكثير من السفن القديمة في المنطقة لجعل جولتها السياحية أكثر إثارة ومغامرة.
ويقع القارب «بلو بيرد» على عمق 45 متراً، في المياه الفيروزية، حيث يمكن للغواصين مشاهدة أسماك الماكريل والتونة أثناء عمليات الصيد. كما ينعم السياح في منطقة الغوص «إل بيركيل» بجولة غوص متدفقة ومشاهد المناظر الصخرية، حيث تنتشر الصخور البركانية والكهوف في منطقة موجان الغربية و«إل ماناتيال».
وتعتبر منطقة «إل كابرون» من أشهر مواقع الغوص في جزيرة جران كناريا، وتقع في داخل نطاق محمية طبيعية تحمل الاسم نفسه على الساحل الشرقي. وتكثر هنا أسراب الأسماك المختلفة مثل الهامور وباراكودا وحتى أسماك القرش، كما تختبأ أسماك الموراي والاخطبوط في المنحدرات الصخرية والكهوف المنتشرة تحت الماء.
وتوجد معظم مواقع الغوص قبالة بويرتو دي موجان، وبفضل الظروف الجوية السائدة هنا والموقع الذي يقع ضمن المحمية الطبيعية فإنه يمكن لعشاق للسياح الغوص هنا طوال العام، ولذلك فإن بويرتو دي موجان تعد من أجمل القرى الساحلية في جزيرة جران كناريا.