ترامب جاد في نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس

القدس – الأناضول نقل أحد المقربين من الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، إلى مسؤولين إسرائيليين كبار، جديته في نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس. وقالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، في عددها الصادر أمس الثلاثاء، إن مايكل فلين، الذي اختاره ترامب لمنصب مستشار الأمن القومي الأمريكي، قال لرئيس جهاز المخابرات الخارجية (الموساد) يوسي كوهين، في اجتماع مغلق في الأول من الشهر الجاري في الولايات المتحدة إن «ترامب جاد في نقل السفارة إلى القدس». وبحسب الصحيفة، فإن نتانياهو قال في عدد من الاجتماعات المغلقة، خلال الأسبوعين الماضيين، إن رئاسة ترامب ستمكن إسرائيل من دفع خطوات مشتركة مع الولايات المتحدة الأمريكية، حول قضايا سياسية وأمنية، لم يكن ممكنا تطبيقها في عهد الرئيس باراك اوباما. ونقلت عن وزير إسرائيلي، لم تحدد هويته، قوله، إن سبب هذه التوقعات الكبيرة هو الاجتماع الذي عقده رئيس الموساد كوهين، والقائم بأعمال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي جاكوب ناغل مع مايكل فلين الذي اختاره ترامب لموقع مستشار الأمن القومي في وقت سابق من هذا الشهر في الولايات المتحدة. وأضاف: «منذ ذلك الحين يواصل نتانياهو الإشارة إلى أن الاجتماع كان ممتازا، وان ما استمع له الجانب الإسرائيلي يمثل نقطة تحول في السياسة الخارجية الأمريكية بشكل عام، وفي السياسة تجاه إسرائيل والشرق الأوسط بشكل خاص». وتابع نقلا عن نتانياهو: «توجد فرصة، يمكننا تحقيق تغيير تاريخي».ولم يعقب ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي على أقوال الوزير.ولفتت إلى أن الاجتماع، الذي حضره السفير الإسرائيلي في أمريكا رون ديرمر، بحث بشكل خاص إيران والاتفاق الدولي معها و«الحرب الأهلية السورية». ونقلت عن الوزير الإسرائيلي ذاته قوله: «أعطى فلين ردودا إيجابية على جميع القضايا التي تم طرحها».
وأضاف: «قال فلين إن ترامب جاد في نقل السفارة الأمريكية من تل ابيب إلى القدس وكان هذا هو التأكيد الأكثر أهمية الذي تستمع اليه إسرائيل حول هذا الموضوع منذ فوز ترامب في الانتخابات».