توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء أكبر مصنع لإنتاج بيض المائدة في المنطقة

بتكلفة 40 مليون دولار وطاقة إنتاجية تبلغ 360 مليون بيضة سنويا –

كتب – زكريا فكري :

بتكلفة تقترب من 40 مليون دولار وطاقة إنتاجية تبلغ 360 مليون بيضة سنويا ، تم امس توقيع مذكرة تفاهم لتأسيس أكبر شركة محلية مختصة بإنتاج البيض على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي . توقيع مذكرة التفاهم تم بين شركة المطاحن العمانية، وصندوق الغذاء الخليجي الياباني، ومجموعة إفكو، وإيسي فودز اليابانية، وذلك بمقر صندوق الاحتياطي العام للدولة، تحت رعاية سعادة الدكتور راشد بن سالم المسروري، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للمخازن والاحتياطي الغذائي.
يأتي المشروع في ظل الطلب المتنامي على بيض المائدة الغني بالبروتين، ولتلبية طلبات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي ، والعمل على تحسين هذا المنتج بإضافة التقنيات والخبرة اليابانية المتطورة.
خطة تحالف الشركات
تنص الخطة الاستثمارية لتحالف الشركات الموقع على مذكرة التفاهم على التفاوض للحصول على حصة من الشركة الحديثة لمزارع الدواجن والتابعة لشركة المطاحن العمانية، وهي أكبر منتج للبيض في السلطنة والعمل على تحسين إنتاجها بإضافة التقنيات والخبرة اليابانية، كما ستعمل الشركة الجديدة على إنشاء مصنع متكامل في ولاية عبري لمضاعفة الإنتاج الحالي والمساعدة في تغطية العجز في السلطنة ودول الخليج العربية، الأمر الذي سيوفر العديد من فرص العمل للكوادر الوطنية، بالإضافة للمساهمة في وضع قاعدة تكنولوجية ومتطورة لإنتاج البيض في السلطنة .
الأمن الغذائي
وفي تصريحات صحفية قال سعادة الدكتور راشد بن سالم المسروري الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للمخازن والاحتياطي الغذائي وراعي حفل التوقيع : ان المشروع هو احد المشاريع الاستراتيجية التي ستساهم مساهمة كبيرة في تحقيق الأمن الغذائي وكذلك تحقيق نسبة كبيرة من الاكتفاء الذاتي فيما يتعلق بإنتاج بيض المائدة. الشراكة الأهم في هذا المشروع هي ما بين شركات عمانية والصندوق الخليجي الياباني والصندوق الغذائي وإحدى الشركات المعروفة عالميا في إنتاج البيض وشركة من الإمارات.. مشروع مهم للاقتصاد العماني ونعول عليه الكثير لخلق بيئة استثمارية جيدة في مجال الغذاء وتوفير فرص عمل عديدة للمواطنين.. المشروع بهذا الحجم يحقق مجموعة أهداف خاصة بما يتعلق بالغذاء . حاليا ستجرى الدراسات الشاملة والأخذ في الاعتبار الشركات القائمة ، فهو من اكبر مشاريع بيض المائدة في المنطقة، وهناك مشروع قائم حاليا في بركاء وهذا المشروع سيكون في محافظة الظاهرة وقد وضعنا اليوم اللبنة الأولى في جمع الشركاء ومن ثم تجهيز الدراسات وبعد ذلك التنفيذ الفعلي للمشروع .
وأضاف سعادته: ان مجال الأمن الغذائي رحب جدا وهناك مجال كبير في هذا القطاع، كما ان هناك فجوة كبيرة في نسب الاكتفاء الذاتي من الغذاء، ولدينا حاليا 4 مشاريع في الطريق الى حيز التنفيذ ، حيث أطلقت الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة واحدا من اكبر المشاريع الغذائية وهو إنتاج الألبان والحليب ومشتقاته وخلال الأسبوع القادم سيتم توقيع الاتفاق الخاص بالبدء الفعلي في إنشاءات المشروع .. وهناك مشروع إنتاج اللحوم البيضاء والدواجن وسيكون في الظاهرة بعبري .. وهناك مشروع للحوم الحمراء وسيكون في ثمريت، وهناك مشروع آخر لتجميع الألبان في محافظة ظفار ، وهي كلها مشاريع ترفع نسب الاكتفاء الذاتي من هذه المنتجات.
أحدث الحلول التقنية
وأشاد سعادة عبد السلام بن محمد المرشدي الرئيس التنفيذي لصندوق الاحتياطي العام للدولة، والذي يمتلك 37.5% من صندوق الغذاء الخليجي الياباني، بتوقيع المذكرة التفاهم موضحا ان الصندوق يسعى دائما ومن خلال شركائه لتقديم أحدث الحلول التقنية والخبرات العملية إلى السلطنة، ويعد هذا الاستثمار الواعد في قطاع الغذاء عنصرا مهما ضمن جهود الصندوق في إثراء الاقتصاد المحلي بالمشاريع المدرة للدخل، والتي من شأنها ضمان مستقبل مستدام للتقدم الصناعي في مجال الأمن الغذائي بالسلطنة.
وقال هيتوشو سيجاوارا الرئيس التنفيذي للشركة المكلفة بإدارة استثمارات صندوق الغذاء الخليجي الياباني:ان شركة المطاحن العمانية ومجموعة إفكو من الرواد في قطاع الأغذية بالسلطنة ودولة الإمارات العربية المتحدة، لامتلاكهما مرافق متطورة لإنتاج البيض وشبكات توزيع واسعة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى قاعدة كبيرة من الزبائن المخلصين، لذلك نحن سعداء للدخول في شراكة معهم لإقامة هذا المشروع .
40 مليون دولار
وقال الشيخ صلاح بن هلال المعولي، رئيس مجلس إدارة شركة المطاحن العمانية : إن المشروع يهدف إلى تقليل واردات مجلس التعاون الخليجي من البيض وفي الوقت نفسه تعزيز نوعية البيض المنتج محليا باستخدام أحدث التقنيات اليابانية في هذا المجال. وتفخر شركة المطاحن العمانية بأن تكون شريكا في هذه المبادرة الوطنية والإقليمية لتحقيق مستوى أفضل للأمن الغذائي مشيرا الى ان التكلفة الإجمالية للمشروع من المتوقع ان تصل الى 40 مليون دولار للمرحلتين الأولى والثانية، مضيفا أن السلطنة تستورد حوالي 45% من بيض المائدة والإنتاج الفعلي حاليا يعادل 65% فقط، مشيرا إلى أن المشروع سيغطي في مرحلته الأولى من 15% إلى 20% من إنتاج السلطنة، كما سيتم تصدير هذا الإنتاج إلى الدول المجاورة، مؤكدا أن المشروع يهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي بالسلطنة.
وقال كينيث دي كوستا، المدير التنفيذي للأغذية الزراعية بمجموعة إفكو، ان المشروع يهدف لإنتاج حوالي 360 مليون بيضة سنويا، وبذلك سيكون واحدا من أكبر المشاريع على مستوى دول الخليج العربي وأكثرها كفاءة، مما سيمنحنا الميزة التنافسية والريادة في قطاع إنتاج البيض والأغذية على المستوى المحلي والإقليمي. يذكر أن شركة إيسي فودز اليابانية هي الرائدة في العالم في هذا القطاع من حيث التقنية والإنتاج ويعتبر هذا الاستثمار الأول لها في المنطقة بالشراكة في إنشاء الشركة الجديدة.

الشركاء المتحالفون

تعد شركة المطاحن العمانية واحدة من أكبر شركات إنتاج المواد الغذائية في السلطنة ، حيث تعتبر من أكبر منتجي الأعلاف الحيوانية ودقيق القمح في السلطنة. ومنذ إنشائها، قامت الشركة بتنويع نطاق أعمالها ليشمل المخابز وإنتاج الدواجن وبيض المائدة. وتتبع الشركة الحديثة لمزارع الدواجن لشركة المطاحن العمانية وتنتج حاليا حوالي 134 مليون بيضة مائدة سنويا، في حين تعمل على توسيع طاقتها الإنتاجية لتصل إلى 250 مليون بيضة سنويا. وتسوق الشركة الحديثة لمزارع الدواجن منتجاتها من البيض تحت العلامتين التجاريتين «دانه و بلادي» أما مجموعة إفكو فهي مجموعة تجارية دولية تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقرا لها، وتقوم بتصنيع وتسويق مجموعة متكاملة للمنتجات الغذائية والمشتقات ذات الصلة، والسلع الوسيطة والخدمات. وتتواجد في 34 بلدا.
الصندوق الخليجي الياباني
أنشئ صندوق الغذاء الخليجي الياباني من اجل تعزيز مستويات الأمن الغذائي لدى دول الخليج، بالإضافة إلى تعزيز الشراكة التجارية والاستثمارية بين السلطنة خاصة ودول الخليج عامة واليابان، في المجالات المرتبطة بالتقنية والصناعات الغذائية باعتبارها من القطاعات الحيوية التي يركز عليها صندوق الاحتياطي العام للدولة. وتستثمر اليابان ما يعادل 50% من رأس مال الصندوق المشترك البالغ حجمه 400 مليون دولار. في حين يستثمر صندوق الاحتياطي العام للدولة ومجموعة من المستثمرين الآخرين نسبة 50% من رأس مال الصندوق. أما شركة إيسي فودز اليابانية فهي تمتلك أكثر من 100 عام من الخبرة في إنتاج البيض ومنتجات البيض المصنعة ذات القيمة المضافة، وتعتبر الشركة أحد أكبر منتجي البيض في العالم، بامتلاكها أكثر من 12.5 مليون من الدواجن في اليابان و10 ملايين منها في الولايات المتحدة الأمريكية.