ضعف تداولات أسواق النفط قبل موسم احتفالات العام الميلادي 2017

54.90 دولار لبرميل برنت –

لندن – سنغافورة – نيويورك – (رويترز): تراجعت أسعار النفط في تعاملات ضعيفة أمس تحت ضغط صعود الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات، بالإضافة إلى ارتفاع منصات الحفر في الولايات المتحدة لأعلى مستوى في 11 شهرًا، يأتي هذا في ظل توقعات باستمرار ضعف التعاملات خلال الأسبوع الحالي قبل إجازات عيد الميلاد والعام الجديد.
ونزل خام برنت إلى مستوى 54.90 دولار للبرميل من مستوى الافتتاح 55.01 دولار وسجل أعلى مستوى 55.05 دولار وأدنى مستوى 54.74 دولار. وتراجع الخام الأمريكي إلى مستوى 53.00 دولار للبرميل من مستوى الافتتاح 53.14 دولار وسجل أعلى مستوى 53.21 دولار، وأدنى مستوى 52.83 دولار.
ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات بنسبة 0.3 بالمائة، مواصلاً مكاسبه لليوم الثاني على التوالي، مقتربًا من أعلى مستوى في 14 عامًا والذي بلغه الأسبوع الماضي، صعود الدولار يؤثر سلبًا على أسعار النفط كونها مقومة بالعملة الأمريكية وترتفع قيمتها بالنسبة لمستهلكي العملات الأخرى.
ارتفعت الأسبوع الماضي منصات الحفر في الولايات المتحدة إلى 510 منصات، وهو أعلى مستوى لمستويات تشغيل الشركات العاملة في حقول النفط الصخري منذ يناير الماضي، الأمر الذي جدد المخاوف مجددًا بأسواق النفط بأن يرتفع إنتاج النفط الصخري ويوسع من تخمة المعروض.
* وفي التعاملات المبكرة استقرت أسعار النفط أمس في تداولات ضعيفة قبل إجازات نهاية العام مع بدء المستثمرين في تصفية مراكز وسط توقعات بعدم تكوين مراكز جديدة حتى بداية عام 2017. وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت ثلاث سنتات عن مستوى إغلاق أمس إلى 54.98 دولار للبرميل. وتراجع خام غرب تكساس الأمريكي الوسيط 15 سنتا إلى 51.97 دولار للبرميل.
وقال متعاملون: إنهم بدأوا في تسوية مراكزهم قبل إجازة عيد الميلاد والعام الجديد. ونتيجة لهذا ومع غياب أنباء رئيسية محركة للأسعار قالوا: إن من المرجح أن تظل تعاملات الأسواق ضعيفة هذا الأسبوع. وقال مات ستانلي سمسار الوقود لدي فريت لخدمات المستثمرين في دبي “اعتقد أننا يمكن أن نقول بكل تأكيد أنه حتى تظهر أي أنباء مهمة فإن الأسعار سوف تصعد إلى نطاق بين 54 و56 دولارًا للبرميل لخام برنت حتى نهاية العام.” وساهمت تقارير صادرة في وقت متأخر أمس الأول أفادت أن صادرات النفط الخام السعودية انخفضت بواقع 176 ألف برميل يوميًا في أكتوبر في دعم الأسواق في البداية لكن ذلك التأثير تبدد في وقت لاحق بسبب زيادة الصادرات السعودية من منتجات الوقود المكررة.
*وشهدت أسعار النفط الخام تذبذب خلال تداولات أمس الأول مع بداية الأسبوع حيث تحاول الأسعار أن تسجل ارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي، يأتي هذا في ظل التوترات والمخاوف بشأن مستقبل المعروض من النفط الخام بعد تطبيق اتفاقيات منظمة الأوبك. وتداول أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي حاليا عند المستوى 52.17 دولار للبرميل وذلك بعد أن افتتحت جلسة أمس عند المستوى 52.03 دولار للبرميل يأتي هذا قبل أن تسجل أعلى مستوى عند 52.50 دولار للبرميل بينما قد سجل أدنى مستوى عند 51.49 دولار للبرميل.
أسعار النفط الخام عادت إلى الاستقرار والارتفاع منذ نهاية الأسبوع الماضي، وذلك بعد إعلان الدول عن بدء تطبيق عمليات خفض معدلات الإنتاج استعدادًا لتنفيذ قرار منظمة الدول المصدرة للنفط الخام الأوبك بدء من العام الجديد.
منظمة الأوبك قررت خلال اجتماعها الأخير خفض معدلات الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا بدء من يناير 2017 بالإضافة إلى اتفاق الدول غير الأعضاء في المنظمة على خفض معدلات الإنتاج بمقدار 600 ألف برميل يوميًا تقريبًا. بالإضافة إلى هذا تستمر التوترات في الأسواق أن شركات النفط الصخري في الولايات المتحدة الأمريكية قد تلجأ إلى زيادة معدلات الإنتاج لتعويض الخفض من قبل المنتجين الرئيسين وهو الأمر الذي تسبب في تذبذب مستويات الأسعار.