مجلس الأمن يصوت لصالح نشر مراقبين في حلب

بيروت – باريس -وكالات: صوت مجلس الأمن الدولي أمس لصالح مشروع قرار فرنسي بإرسال مراقبين إلى حلب. وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند «يجب أن يتيح القرار الاحترام الكامل للقانون الدولي الإنساني في سوريا بعد الكثير من مناورات المماطلة والعرقلة». وقال هولاند في بيان: إن هذا القرار الذي ينص على إرسال مراقبين من الأمم المتحدة للإشراف على عمليات الإجلاء «يجب أن يفتح الطريق أيضا أمام وقف لإطلاق النار وإجراء مفاوضات حول حل سياسي».
إلى ذلك تم إجلاء آلاف من آخر جيب يسيطر عليه مقاتلو المعارضة في شرق حلب السورية أمس بعد التوصل إلى اتفاق على السماح للناس بمغادرة قريتين محاصرتين مواليتين للحكومة في محافظة إدلب المجاورة. وقال مسؤول من الأمم المتحدة والمرصد السوري لحقوق الإنسان: إن قوافل حافلات انطلقت من جيب في شرق حلب وصلت إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة في الريف غرب المدينة وسط ظروف جوية سيئة. وفي الوقت نفسه قالت المصادر: إن عشر حافلات غادرت قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين في شمال إدلب إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في حلب.