انطلاق ملتقى «الحضارة العمانية في شرق إفريقيا» بتطبيقية الرستاق

الرستاق: سعيد السلماني –
872962نظم مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بالتعاون مع كلية العلوم التطبيقية بالرستاق أمس ملتقى بعنوان «الحضارة العمانية في شرق إفريقيا» تحت رعاية سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة وحضور عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وعدد من الولاة في المحافظة ومديري الجهات الحكومية والعسكرية والخاصة وعميد كلية العلوم التطبيقية بالرستاق.
وألقى الدكتور سعيد بن مسلم الراشدي كلمة مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم، وتحدث من خلالها عن أهمية هذا الملتقى الذي يتحدث عن الحضارة العمانية في شرق إفريقيا وعن أهمية إقامة مثل هذه الملتقيات بمشاركة نخبة من المختصين والأساتذة كما تطرق عن العلاقات العمانية في شرق إفريقيا.
وألقى الدكتور حمود بن عامر الوردي عميد كلية العلوم التطبيقية بالرستاق كلمة قال فيها: يأتي هذا الملتقى العلمي «الحضارة العمانية في شرق إفريقيا» ثمرة من ثمرات التعاون بين مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم وتطبيقية الرستاق، بمشاركة كوكبة من المختصين في هذا المجال والمضطلعين بعلومه وفنونه والكل على ثقة ويقين أن الملتقى سيحقق الأهداف المنشودة والخطط المرجوة منه.
كما تطرق عميد كلية العلوم التطبيقية بالرستاق من خلال كلمته إلى مقولة ابن سينا «ليس كل قابل هدية محتاجا إليها، ولا كل طالب تحفة فاقدا لها، بل ربما الغني في ذلك إكرام الفقير، وتوخي الكبير به البسط من الصغير.
لعل هذا من حقيقة حالي فأنا لست مختصا في الموضوع ولا أضارع متحدثيه ولكني وقفت أمامكم نزولا عند رغبة الإخوة من مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم، فلهم الشكر على حسن الظن، وأشكر جميع الحضور والمشاركين في هذا الملتقى وأن يكتب النجاح والتوفيق للجميع.
بعد ذلك قدمت عدد من أوراق العمل منها ورقة بعنوان «الوجود العماني السياسي في شرق إفريقيا» قدمها الدكتور محمد الشعيلي، كما قدمت ورقة حول «الأدب العماني الإفريقي» قدمها الأستاذ الدكتور عيسى السليماني، كما قدم الدكتور محمد المحروقي ورقة بعنوان «الصحافة العمانية في القرن الإفريقي»، بعد ذلك قمت ورقة بعنوان «المخطوطات العمانية في شرق إفريقيا» قدمها سلطان الشيباني.
وأدار حوار جلسات الملتقى المذيع محمد المرجبي.