تونس: التحقيقات أثبتت تورط عناصر أجنبية في قتل الزواري

تونس -(د ب أ): أعلنت الحكومة التونسية أمس ملاحقة المتورطين في اغتيال الطيار محمد الزواري بعد أن أثبتت الأبحاث تورط عناصر أجنبية في الجريمة.
وأوضحت رئاسة الحكومة في بيان لها مساء الأحد أنها تتابع تقدم التحقيقات والأبحاث الخاصة بجريمة اغتيال محمد الزواري التي توصلت آخر الأبحاث إلى إثبات تورط عناصر أجنبية فيها.
وقالت: إنها «سوف تتبع الجناة الضالعين في عملية الاغتيال هذه داخل أرض الوطن وخارجه بكل الوسائل القانونية طبقا للمواثيق الدولية».
كما أفادت أن «وزارة الداخلية ستطلع الرأي العام على كل مجريات الواقعة في الإبان حفاظا على سرية التحقيق».
وقتل الزواري (49 عاما) وهو مهندس طيار الخميس الماضي بالرصاص من قبل مجهولين أمام مقر سكنه وهو بسيارته في مدينة صفاقس وسط تونس.
وأصدرت كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة حماس الإسلامية الفلسطينية السبت بيانا نعت فيه الزواري، وقالت: إنه أحد القادة الذين أشرفوا على مشروع طائرات الأبابيل القسامية التي كان لها دورها في حرب عام 2014م.
كما أوضحت أن الزواري التحق بصفوف المقاومة الفلسطينية وانضم لكتائب القسام قبل 10 سنوات، واتهمت إسرائيل بالوقوف وراء عملية الاغتيال. وقالت وزارة الداخلية التونسية أمس: إنها أوقفت خمسة عناصر يشتبه في تورطهم في حادثة الاغتيال وصادرت 4 سيارات ومسدسين وكاتمي صوت استعملوا في تنفيذ الجريمة بالإضافة إلى هواتف جوالة وعدد من الأغراض الأخرى.