«التعليم العالي» تعرض مشاريع الطلبة في الشبكات الهجينة وأنظمة المراقبة وخدمات الطيران

872779دعما للتحول الإلكتروني –
كتبت – خالصة بنت عبدالله الشيبانية –

اطلقت وزارة التعليم العالي أمس معرضا لمشاريع الطلبة في تقنية المعلومات والاتصالات من كليات وجامعات حكومية وخاصة في السلطنة، ويستمر المعرض الذي يحمل شعار «الخدمات الإلكترونية» بصالة مسقط بديوان عام الوزارة، ليومين ويشارك في تقييم المشاريع محمد حمدي، خبير نظم معلومات بوزارة التعليم العالي، وغيداء اللواتية، الرئيس التنفيذي للتغيير للاستشارات الإدارية، والدكتور أحمد بن سعيد المعشري، الأستاذ المساعد بقسم هندسة الكهرباء والحاسب الآلي بجامعة السلطان قابوس.
وشاركت في المعرض الذي رعاه سعادة الدكتور حمد بن سالم الرواحي، الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم الاتصالات ، طالبات من كلية عمان للإدارة والتكنولوجيا بمشروع نظام إدارة المدرسة، وشاركت كلية مزون الجامعية بمشروع موازنة الحمل في الشبكات الهجينة، وشارك طلبة كلية العلوم التطبيقية بصحار بمشروع بعنوان «حملتي»، ومشروع «high sky services»، فيما شارك طلبة كلية العلوم التطبيقية بصور في 4 مشاريع شملت مشروع «تعلوم»، ونظام متابعة الخريجين، وبرنامج كفالة الأيتام «عرفان»، وتطبيق تعليم جدول الضرب للأطفال، وشارك طلبة من كلية مسقط بنظام إدارة المكتبات لكلية مسقط، وعرض طلبة من جامعة ظفار نظام المراقبة الذكي لمنزل باستخدام شبكة الإنترنت، ونظام المرور ذو التكيف التلقائي استجابة لظروف حركة المرور بالوقت الفعلي.
نظام مرور تلقائي التكيف
ويعمل «نظام المرور ذو التكيف التلقائي استجابة لظروف حركة المرور بالوقت الفعلي» حسبما أشار زكريا بن سعيد الإسماعيلي، بناء على جمع المعلومات المرورية بالوقت الفعلي وتحليلها، حيث عملوا على تطوير نظام مروري جديد متكيف وفقا لنسبة الزحام المروري، تم تصميمه لحل مشكلة الزحام المروري، وتتمثل جدواه في تقليل الوقت المهدور في الانتظار في زحام المرور، والحد من التلوث البيئي الناتج من الغازات الضارة المنبعثة من السيارات عند توقفها، وتقليل إهدار الوقود المستهلك أثناء توقف السيارات، وتقليل الاعتماد على الكوادر المرورية، حيث يتألف المشروع من منظومة سيطرة مرورية لتقاطع قياسي ذو أربع جهات لمرور السيارات ومنافذ مرورية للمشاة، بالإضافة إلى قدرات تواصل مع نظام الموقع الجغرافي المدعوم بالأقمار الاصطناعية وشبكات الاتصال اللاسلكية، وتقوم المنظومة وفقا لثلاثة أنماط تمثلت في نمط التوقيت الثابت، ومبدأ المفاضلة في إعطاء سماحية مرور أكثر للجهة ذات الشدة المرورية الأعلى، بالإضافة إلى حالات الطوارئ، وأشار الإسماعيلي إلى أن هناك عددا من الصعوبات التي واجهتهم عند تنفيذ المشروع، تمثلت في استخدام الخوارزمية المناسبة، والبحث عن الدوائر الكهربائية المناسبة، وتمويل المشروع، بالإضافة إلى بعض الصعوبات التي واجهتهم أثناء التطبيق العملي للمشروع.
خدمات الطيران
وأوضحت حليمة بنت علي البلوشية آلية عمل مشروعهم «high sky services» التي تتمثل في تسهيل التواصل بين طاقم الطائرة والركاب، حيث يعمل التطبيق على تسجيل طلبات الركاب من خلال الشاشة المثبتة أمام المقعد، ويتم إرسال الطلب مع رقم كرسي المسافر إلى المضيفة، وقالت: واجهنا بعض الصعوبات أهمها صعوبة الحصول على المعلومات.
شبكات هجينة
وطبقت خالصة بنت حميد الرمحية آلية عمل اللايفاي «Li-Fi» في مشروعها موازنة الحمل في الشبكات الهجينة، نظرا لكونها تقنية جديدة وما زالت مكوناتها غير مسوقة، حيث عملت على تكوين محاكاة للمشروع عن طريق استخدام قطعة أوردينو تم تركيب الأجهزة المادية عليها، وربطتها ببرنامج مصمم بلغة «C+» ليقوم بإظهار تفاصيل عن أي تغير يحدث في الأجهزة المادية التي صممتها للمشروع.
مشاريع قابلة للتطوير
وأشار سعادة الدكتور حمد الرواحي إلى أن مشاريع الطلبة تعتبر رادفا كبيرا في قطاعي الاتصالات وتقنية المعلومات، وقال: بعض المشاريع قابلة للتطوير إذا تم دعمها، وقد شهدنا تواصلا بين التعليم العالي والكليات المحلية، وأوضح أن مشاريع التحول الإلكتروني بلغت شوطا كبيرا لتسهيل المعاملات على المستخدم.
مصروفات البعثات والأرشفة
كما تضمن المعرض التعريف بأقسام ودوائر وزارة التعليم العالي المعنية بتقنية المعلومات والاتصالات، حيث يقدم قسم البرمجة نظام أساس، ونظام مصروفات الملحقية الثقافية، ونظام مصروفات البعثات الخارجية والداخلية، والنظام الأكاديمي، ونظام معادلة المؤهلات، ونظام مصروفات الوزارة والخزينة، وأنظمة الأرشفة، كنظام شؤون الموظفين، وأنظمة التعاون الدولي، والمخازن والنقليات، ويعنى القسم بتوفير بيئة خدمية إلكترونية توفر الوقت والجهد.
دعم فني متكامل
وتوفر دائرة تقنية المعلومات نظام الدعم الفني التكامل، ونظام حل المشكلات الفنية عن بعد، ونظام إدارة أجهزة قاعة التدريب، خدمة استعارة الأجهزة، وخدمات الدعم الفني المتكامل، ويقدم قسم الشبكات خدمة البريد الإلكتروني، ونظام إدارة شبكة الوزارة عن بعد، ونظام التحكم بالأجهزة الخاصة بالاتصال الهاتفي عن بعد، ونظام حل المشكلات الشبكية عن بعد، بالإضافة لتوفير خدمة الاتصالات المرئية.
نافذة التطبيقيات لعالم التقنية
كما يوفر مركز النظم الإلكترونية الأكاديمية بالمديرية العامة لكليات العلوم التطبيقية، نافذة كليات العلوم التطبيقية لعالم تقنية المعلومات، الذي يتمثل دوره في وضع خطط تطوير استخدام أنظمة تقنية المعلومات والتعليم الإلكتروني بكليات العلوم التطبيقية وتوفير تقنيات حديثة، ويوفر المركز نظام معلومات الطلاب، ونظام التعليم الإلكتروني، ونظام إدارة المكتبات، ونظام البريد الصادر، وخدمة الدوريات الإلكترونية، وخدمة الدعم الفني.
مسح الخريجين
وتتلخص مهمة دائرة مسح الخريجين في التخطيط التحضير والتطبيق والتحليل ومشاركة بيانات ونتائج دراسات الخريجين مع شرائح المجتمع المختلفة بحرفية وتحسين الربط بين التعليم العالي وسوق العمل عن طريق توفير التوصيات النابعة من دراسات الخريجين وأرباب العمل، وتنفذ الدائرة مسوحات الخريجين إلكترونيا باستخدام الاستبانة الالكترونية.
القبول الموحد
وتعنى دائرة القبول بمركز القبول الموحد بالتنسيق مع مؤسسات التعليم العالي فيما يتعلق بأسس وشروط القبول الخاصة بكل مؤسسة تعليمية وفق التخصصات والطاقة الاستيعابية لها، ومراجعة تسجيل طلبات المتقدمين للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي من طلبة دبلوم التعليم العام والشهادات المعادلة، وتوزيع المقبولين على تلك المؤسسات وإبلاغهم والمؤسسات المقبولين بها بنتائج القبول، وتوفر الدائرة نظام القبول الإلكتروني للمرحلة الجامعية الأولى، ونظام الدراسات العليا، ونظام القبول الإلكتروني لمخرجات الأعوام السابقة، ونظام الإعانات المالية الداخلية والخارجية، كما تقدم دائرة الإحصاء بمركز القبول الموحد النظام الإحصاء الخاص بالمركز. وهدف المعرض إلى التعريف بآخر الأنظمة والخدمات الإلكترونية التي تقدمها وزارة التعليم العالي لتحقيق التحول الإلكتروني، وإبراز مشاريع التخرج الطلابية، بالإضافة إلى زيادة الوعي المعرفي لدى المجتمع العماني.