نعم حدث هذا في فنجاء!

نعم حدث في فنجاء .. ولن نخفي ذلك والجمعية العمومية تعرف لأننا كمجلس نتعامل بشفافية..!
بهذه العبارات بدأ أحمد البوسعيدي نائب رئيس نادي فنجاء حديثه القصير لـ(عمان الرياضي) وقال: لقد ذهب المليون ريال في صالة وملعب صناعي ولم يتم إشعارنا أو التشاور بذلك وفوجئنا بأن (المقاول) يبدأ في المشروع وكان المجلس قد اتفق مع إحدى الشركات لترتيب مخطط غير مكلف لكن للأسف كانت المفاجأة التي لم نتوقعها بل حتى لم يتم أخذ الرأي من المجلس حول مكان الصالة أو الملعب الصناعي .. بل حتى المناقصات ليس لدينا خبر عنها لأن الوزارة لها رؤية خاصة ونحن عملنا حسب ضمائرنا ولا نريد الشكر وعملنا بكل إخلاص طوال 11 سنة ولن نبتعد عن فنجاء لأن الأشخاص يستمرون في المنظومة وقال: إن الاستثمارات في الأندية وقتية فقط وليس للمستقبل وذلك من خلال بناء عدد من المحلات بسعر زهيد جدا قد يبلغ خمسة آلاف ريال شهريا فقط بدون النظر للاستثمار الرياضي وفي حقيقة الأمر فإن نادي بوشر هو الوحيد من بين الأندية الذي عمل استثمارات بطريقة صحيحة من خلال مجموعة الملاعب التي أنشاها كالكريكت والملاعب الخماسية وللأسف الشديد تم رفض المقترح الاستثماري لنادي فنجاء حيث كان هدفنا بناء منشآت رياضية تخدم النادي وتحقق إيرادا كبيرا.
وتحدث أحمد البوسعيدي عن دوري المحترفين قائلا: نحن نتحمل ما يحدث للأندية من مديونية ففي بداية المقترح تم الرفض ثم مجموعة أخرى من الأندية وافقت وفي النهاية هذه النتيجة المؤلمة ونطالب بإعادة النظر في دوري المحترفين لأن هناك أندية تئن تحت (المديونية) لأننا نفتقد إلى الفكر في الاستثمار وفي فنجاء نعم توجد مديونية لكن مستحقات من عدة جهات تكفي لسد المديونية بكل سهولة ويسر ونسجل كلمة شكر للجمعية العمومية التي تقف باستمرار مع الإدارة ونحن كمجلس إدارة نتفهم الوضع الذي يمر به الفريق الكروي هذا الموسم وفي حالة تأخر الانتخابات ستبقى اللجنة الفنية تشرف على الفريق ونتمنى رؤية وجوه جديدة قادرة على أن تخدم النادي في المرحلة القادمة وسوف تكون مسؤولية اللجنة الفنية تسيير الفريق الكروي ونأمل استمرار الكادر الفني المحلي الحالي المكون من سليمان خميس وشاكر البلوشي على أن يكون هناك تعزيز خلال فترة التعاقدات الشتوية في بعض الخطوط.