إعلان نتائج كأس جلالة السلطان للشباب .. الاثنين المقبل

تدشين كتاب «مسيرة الرياضة والشباب»  –

تعلن وزارة الشؤون الرياضية يوم الاثنين القادم الموافق 26 ديسمبر الجاري نتائج مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للشباب لعام 2015م وذلك برعاية معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة بقاعة الأفراح بفندق جراند حياة في تمام الساعة العاشرة والنصف صباحا حيث شهدت هذه النسخة من المسابقة مشاركة 21 ناديا.
كما سيشهد الحفل كذلك تدشين كتاب مسيرة الرياضة والشباب 1970 – 2015م لرصد وتوثيق المراحل التطويرية التي مر بها قطاعا الرياضة والشباب كما أنه سيمثل إضافة جديدة للمكتبة العمانية ومرجعا بحثيا للباحثين والمهتمين والمتتبعين لمسيرة الرياضة والشباب العمانية . وتم توجيه الدعوات لعدد من الشخصيات الرياضية من الذين ساهموا في تطور مسيرة الرياضة العمانية بالإضافة إلى رئيس اللجنة الأولمبية العمانية ورؤساء الاتحادات الرياضية و رؤساء الأندية واللجان الرياضية وكبار المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية ورجال الصحافة الإعلام وعدد من المهتمين والباحثين في القطاع الرياضي والشبابي .

برنامج الحفل

ومن المقرر أن يبدأ الحفل بكلمة لسعادة الشيخ وكيل وزارة الشؤون الرياضية رئيس لجنة تقييم مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للشباب 2015 و رئيس اللجنة المشرفة على كتاب مسيرة الرياضة والشباب 1970-2015م تليها مراسم خاصة لتدشين كتاب مسيرة الرياضة والشباب 1970-2015 بعدها سيلقي الشاعر عامر الحوسني قصيدة شعرية بهذه المناسبة ، يلي ذلك إعلان نتائج مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للشباب 2015 وسيختتم الحفل بكلمة نيابة عن الأندية الفائزة .
أهداف المسابقة
وتحظى هذه المسابقة بمكانة عالية من خلال ارتباطها باسم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه حيث تؤكد على إدراك قيادتنا الحكيمة للدور الحضاري والمهام التي تقوم بها الأندية الرياضية في تنمية الموارد البشرية تنمية متوازنة رياضيا وفكريا من خلال بث روح النجاح والتنافس الشريف واستثمار أوقات الفراغ فيما يعود بالنفع على الشباب وعلى مجتمعهم المحيط حيث كان لهذه المسابقة الأثر البالغ في تحفيز الأندية للارتقاء بأنشطتها الرياضية والشبابية من خلال المنافسة لنيل شرف الفوز بهذه الكأس الغالية.
وتأتي رسالة هذه المسابقة في تحقيق رؤية شاملة أكثر عمقا لدور الأندية الرياضية لتكون مؤسسة لتربية الشباب تربية متوازنة رياضيا وفكريا وثقافيا وغرس وتعزيز مفهوم المواطنة والعمل التطوعي لديهم، كما تهدف مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للشباب إلى دعم وإبراز الجهود المبذولة من قبل الأندية الرياضية بهدف تنمية وتطوير أدائها على كافة المستويات الرياضية والشبابية والإدارية والمالية وفق معايير التقييم المعتمدة وتشجيع الأندية على تحقيق معايير الجودة في مجال الإدارة الرياضية من خلال توفير الحوافز المعنوية والمادية، كما تهدف أيضا إلى تطوير العمل الرياضي والشبابي من خلال دعم المبادرات التي تساعد على تحقيق أهداف الأندية الرياضية وتسليط الضوء على مفهوم العمل في المجال الرياضي ورفع الوعي بأهمية دور الأندية في رعاية الشباب والاستجابة لتطلعاتهم.
جوائز المسابقة
تمنح الأندية العشرة الحاصلة على أعلى الدرجات مكافآت الفوز في مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للشباب التي ستكون هي كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للشباب ومبلغ ثلاثين ألف ريال عماني للفائز بالمركز الأول على مستوى السلطنة ودرع الوزارة الفضي ومبلغ سبعة وعشرين ألف ريال للفائز بالمركز الثاني على مستوى السلطنة أما المركز الثالث على مستوى السلطنة فسوف يحصل على درع الوزارة البرونزي ومبلغ خمسة وعشرين ألف ريال في حين سيحصل الفائز بالمركز الرابع على مستوى السلطنة مبلغ عشرين ألف ريال ومبلغ ثمانية عشر ألف ريال للفائز بالمركز الخامس على مستوى السلطنة ومبلغ ستة عشر ألف ريال للفائز بالمركز السادس على مستوى السلطنة أما الفائز بالمركز السابع على مستوى السلطنة فسوف يحصل على مبلغ أربعة عشر ألف ريال ومبلغ اثني عشر ألف ريال للفائز بالمركز الثامن على مستوى السلطنة ومبلغ عشرة آلاف ريال للفائز بالمركز التاسع على مستوى السلطنة أما المركز العاشر على مستوى السلطنة فسوف يحصل على مبلغ ثمانية آلاف ريال عماني.
الأندية المشاركة
وشهدت هذه النسخة مشاركة 21 ناديا وهم : قريات ، صلالة ، الوسطى ، الرستاق ، بهلا ، السيب ، أهلي سداب ، فنجاء ، البشائر ، عمان ، نزوى ، النصر ، جعلان ، النهضة ، ظفار ، الاتفاق ، صحم ، صحار ، عبري ، العروبة ، السويق .

السجل الذهبي للمسابقة

الجدير بالذكر أن العام الماضي شهد مشاركة 23 ناديا وقد حقق نادي السيب المركز الأول ونال نادي صحم المركز الثاني وكان المركز الثالث من نصيب نادي نزوى أما نادي النصر فقد حل في المركز الرابع وحل نادي ظفار في المركز الخامس وحصل نادي الاتفاق على المركز السادس ونادي صحار في المركز السابع فيما حصل نادي السويق على المركز الثامن ونادي عبري على المركز التاسع في حين حصل نادي أهلي سداب على المركز العاشر.
وكانت هذه المسابقة قد انطلقت عام 1998 ونال شرف الفوز بالمركز الأول نادي السيب وفي عام 1999 فاز بالمركز الأول نادي نزوى وفي عام 2000 فاز بالمركز الأول نادي النصر وفي عام 2001 فاز بالمركز الأول نادي النصر وفي عام 2002 فاز بالمركز الأول نادي نزوى وجاء في المركز الأول لعام 2003 نادي السيب وفي عام 2004 فاز بالمركز الأول نادي نزوى، كما فاز بالمركز الأول من عام 2005 إلى عام 2009 نادي السيب لخمس مرات متتالية وفاز في العام 2010 نادي الاتفاق وحقق نادي النصر كأس جلالة السلطان المعظم للشباب لعام 2011 فيما أحرز نادي السيب المركز الأول لعام 2012م فيما فاز نادي صحم في العام 2013 وحقق نادي السيب الكأس في العام 2014م.

لجنة تقييم المسابقة

يترأس سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية اللجنة المشرفة على مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للشباب وتضم في عضويتها كلا من خليفة بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بالوزارة وخالد حبيب الحشاني مستشار الوزير للتخطيط الرياضي والدكتور منصور بن سلطان الطوقي وسالم بن جمعة البهلولي من وزارة التراث والثقافة وخميس بن محمد البلوشي من الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وسعود بن بدر أمبوسعيدي مدير النشاط الرياضي بالوزارة عضوا ومقررا.

كتاب مسيرة الرياضة والشباب

وكان معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي الموقر وزير الشؤون الرياضية قد أصدر القرار الوزاري بتشكيل اللجنة المشرفة على توثيق كتاب مسيرة الرياضة والشباب 1970-2015م والتي ترأسها سعادة الشيخ رشاد بن أحمد بن محمد بن عمير الهنائي وكيل الوزارة وعضوية كل من راشد بن سعيد الإسماعيلي مستشار الوزير للتخطيط الرياضي وعوض بن محمد الصيعري مستشار الوزير للتخطيط الرياضي ومحمد بن ساعد المنوري مدير عام التخطيط والمشاريع وفهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي ومحمد بن إلياس فقير وناصر بن حمد درويش نائب مدير التحرير للشؤون الرياضية بجريدة عمان وحمزة بن علي عيدروس مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام عضوا ومقررا لأعمال اللجنة .
ويقع الكتاب في ثلاثة أجزاء بواقع 555 صفحة ، واستغرق العمل بالكتاب ما يقارب 300 ساعة عمل من خلال فرق العمل التي شكلت عبر اجتماعات اللجنة الرئيسية ، حيث بدأت تلك الفرق في عملية تجميع مادة الكتاب من خلال الاطلاع على المصادر المختلفة .