الإقبال على الانتخابات البلدية يجسد حرص المواطن على المشاركة بصوته

872403 872395

مواطنون بمحافظتي ظفار ومسندم ودول مجلس التعاون ينتخبون ممثليهم –
■  المنظمون: لم نتلق ملاحظات –
■ الناخبون: التصويت الإلكتروني سهل والمشاركة واجب –

كتبت – نوال الصمصامية: أدلى ناخبو محافظتي ظفار ومسندم المقيمون بمحافظة مسقط والولايات المجاورة لها بأصواتهم أمس لانتخاب ممثليهم في المجالس البلدية الفترة الثانية، كما أدلى أعضاء اللجنة الرئيسية والعاملون في اللجان الانتخابية بجميع ولايات السلطنة بأصواتهم في هذه الانتخابات. وصوت العمانيون العاملون والمتواجدون أمس في دول مجلس التعاون الخليجي لمرشحيهم وذلك بمراكز الانتخابات التي افتتحت بعواصم دول المجلس ومكتب السلطنة للتمثيل التجاري بإمارة دبي . وتوافد الناخبون من محافظتي ظفار ومسندم على صناديق الاقتراع منذ الصباح الباكر في مركز مدرسة العلا للتعليم الأساسي بولاية بوشر الذي خصص للذكور ومركز مدرسة ثريا البوسعيدية للتعليم الأساسي للإناث حتى الساعة السادسة مساء.
وتفقد معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية وأعضاء اللجنة الرئيسية للانتخابات مركزي الاقتراع للاطمئنان على سير العملية الانتخابية حيث تمت تهيئة الظروف الملائمة لإنجاح الانتخابات.
وأكد سعادة المهندس خالد بن هلال البوسعيدي وكيل وزارة الداخلية رئيس اللجنة الرئيسية للانتخابات على انسيابية العملية الانتخابية منذ افتتاح مراكز التصويت بالسلطنة وسفارات السلطنة في عواصم دول مجلس التعاون الخليجي ومكتب السلطنة للتمثيل التجاري بدبي. وأكد الوكيل أن عملية الاقتراع سارت بشكل مريح وبانسيابية تامة ، جسدت تعاون المواطنين والتزامهم باللوائح والأنظمة والقوانين المنظمة لها. وبين أن مؤشرات الإقبال في عمليات التصويت جيدة وتدل على حرص الناخب العماني على الإدلاء بصوته في الانتخابات. وقال وكيل الداخلية: إن التصويت بالنظام الإلكتروني أثبت قدرته وسهولته في الاستخدام. وقد أكد ناخبون لـ«$» أن التصويت الإلكتروني يسهل العملية الانتخابية وأن المشاركة حق وواجب أيضا لابد من تأديته. فيما قال منظمون: لم نتلق ملاحظات سلبية أو مؤثرة من الناخبين.
من جانبه قال سعادة السفير حامد بن سعيد بن سالم آل إبراهيم سفير السلطنة لدى الكويت» إن العملية الانتخابية تمت بسلاسة ويسر مشيرًا إلى أن استخدام التقنية الحديثة في عملية التصويت ساعد كثيرًا في إجراء العملية في وقت وجيز مؤكدًا أن هذا التفاعل أعطى انطباعًا طيبًا عن مدى التجاوب لمشاركة المواطن في هذا اليوم الانتخابي.