«دار العطاء» تحتفل بتخريج 18 منتسبة لدبلوم التربية والطفولة المبكرة

871775العمانية: أقامت جمعية دار العطاء أمس حفل تخريج 18 طالبةً منتسبةً لدبلوم التربية الخاصة والطفولة المبكرة لنظام منتسوري تحت رعاية سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية بفندق سيتي سيزن بالخوير.
وتهدف الدراسة إلى الوصول لمستوى عالٍ من الاحتراف والكفاءة المهنية من خلال التعرف على فلسفة مونتسوري التي تمكن المتدربات من إعداد مجموعة متكاملة من النظم التعليمية بالإضافة إلى فهم متعمّق لعلم نفس نمو الطفل. وأعرب سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية في كلمة له خلال الحفل عن شكره وامتنانه للجهود المبذولة من قبل جمعية دار العطاء في تبني هذا البرنامج المهمّ والهادف مشيدًا بالجهود المبذولة والمتواصلة التي ترتكز على رؤية ورسالة واضحة ونوعية البرامج التي تدعمها الجمعية.
وأشاد سعادته بالدور الذي تقوم به الجمعيات في تبني مشاريع نوعية ومؤطّرة ومدروسة مشيرًا في كلمته إلى أن وزارة التنمية الاجتماعية ستقدم الدعم لهذه الجمعيات في المرحلة القادمة وفق استراتيجيتها ومرتكزات محددة من أهمها قياس أداء هذه الجمعيات وخطط هذه الجمعيات في تبني مشروعات تساهم في بناء المجتمع. وفي السياق ذاته صرحت المكرمة مريم بنت عيسى الزدجالية رئيسة جمعية دار العطاء خلال الحفل قائلة: إننا فخورون بتخريج هذه الدفعة من الخريجات اللاتي حصدن نتاج مثابرتهن واجتهادهن خلال الخمسة عشر شهرًا الماضية.
وأضافت: إن التكلفة الإجمالية لهذا المشروع بلغت 65 ألف ريال عماني مشيرة إلى أن المعلومات والخبرات التي اكتسبتها الخريجات خلال سنوات الدراسة ستساهم في تحسين مستوى الخدمات المقدمة للأطفال المعوقين في المراكز العاملين بها.
واشتمل برنامج تخريج 18 طالبةً على محتويات نظرية وتطبيقية على مدى خمسة عشر شهرًا من التأهيل في فهم منظور مونتسوري للتربية الخاصة والمجالات التأهيلية المتعددة كالتواصل والنطق وتعديل السلوك والأداء الوظيفي بالإضافة إلى ممارسة كيفية التعامل مع الأطفال بالإمكانات والقدرات المختلفة وإعداد المواد التعليمية لمونتسوري المناسبة لتطور ونمو الأطفال. وتنتمي الخريجات إلى خمسة مراكز خاصة بالمعوقين، وهي بمركز الوفاء لتأهيل الأطفال المعوقين بولاية بدبد وولاية العامرات وجمعية التدخل المبكر ومركز الخوض (دار الطفولة)‏ وجمعية رعاية الأطفال المعوقين بالسيب.