ناخبو محافظتي ظفار ومسندم يختارون ممثليهم للمجلس البلدي بوعي والتزام

872016وكيل «الداخلية»: الإقبال الجيد دليل الحرص على المشاركة –

تغطية – نوال بنت بدر الصمصامية –

أدلى ناخبو محافظتي ظفار ومسندم المقيمون بمحافظة مسقط والولايات المجاورة لها بأصواتهم أمس لانتخاب ممثليهم في المجالس البلدية الفترة الثانية، كما أدلى أعضاء اللجنة الرئيسية والعاملون في اللجان الانتخابية بجميع ولايات السلطنة بأصواتهم في هذه الانتخابات بالمركز نفسه.

وتوافد الناخبون من المحافظتين على صناديق الاقتراع منذ الصباح الباكر في مركز مدرسة العلا للتعليم الأساسي بولاية بوشر الذي خصص للذكور ومركز مدرسة ثريا البوسعيدية للتعليم الأساسي للإناث حتى الساعة السادسة مساء.
وتفقد معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية وأعضاء اللجنة الرئيسية للانتخابات وعدد من المسؤولين مركزي الاقتراع للاطمئنان على سير العملية الانتخابية حيث تمت تهيئة الظروف الملائمة لإنجاح الانتخابات وخروجها بالصورة المناسبة.
وأكد سعادة المهندس خالد بن هلال البوسعيدي وكيل وزارة الداخلية رئيس اللجنة الرئيسية لانتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية انسيابية وتنظيم العملية الانتخابية منذ افتتاح مراكز التصويت داخل السلطنة للمواطنين بمحافظتي ظفار ومسندم أو في مراكز الانتخابات بسفارات السلطنة في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودولة قطر ومملكة البحرين ودولة الكويت بالإضافة إلى مكتب السلطنة للتمثيل التجاري بإمارة دبي.
وأكد سعادة المهندس خالد البوسعيدي أن عملية الاقتراع سارت بشكل مريح وبانسيابية تامة حسب المخطط لها، نظرًا لتجاوب المواطنين وتعاونهم والتزامهم باللوائح والأنظمة والقوانين المنظمة لها.
وبيّن أن مؤشرات الإقبال في عمليات الاقتراع جيدة وتدل على حرص الناخب العماني على الإدلاء بصوته في الانتخابات.
وحول النظام الإلكتروني المتبع في عمليات التصويت قال سعادة المهندس وكيل وزارة الداخلية: إنَّ التصويت بالنظام الإلكتروني هو التجربة الثالثة في هذا الإطار، وقد أثبت هذا النظام قدرته وسهولته في الاستخدام من قبل الناخبين.
وأوضح أن عمليات الفرز ستكون آلية وسبق للسلطنة أن استخدمت ذلك خلال الفترة الخامسة لانتخابات أعضاء مجالس الشورى.
وحول فترة انتهاء الدعاية الانتخابية للمترشحين قال سعادة المهندس وكيل وزارة الداخلية: إن الإعلانات والدعايات الانتخابية مسموح بها لجميع المترشحين حسب الأنظمة والقوانين المحددة حتى تاريخ 24 من ديسمبر الجاري أي قبل عمليات الاقتراع بيوم واحد.
حدث مهم
من جانبه استعرض سعادة ناصر بن سليمان السيباني نائب رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون رئيس اللجنة الإعلامية لانتخابات المجالس البلدية جهود مختلف وسائل الإعلام في تغطية هذا الحدث الوطني المهم.
وأشار إلى توزع التغطية الإعلامية على المركز الموحد للانتخابات بمسقط وفي صلالة وفي مراكز الانتخابات بسفارات السلطنة في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودولة قطر ومملكة البحرين ودولة الكويت بالإضافة إلى مكتب السلطنة للتمثيل التجاري بإمارة دبي.
وعن الاستعدادات ليوم الانتخابات في 25 ديسمبر قال سعادة ناصر السيباني: بكل تأكيد فإن التغطية الإعلامية ستكون حاضرة بجميع وسائل الإعلام وسيحضر عدد من الصحفيين والإعلاميين من الدول الشقيقة والصديقة يزيدون عن 30 صحفيًا من جميع أنحاء العالم لتغطية الحدث الانتخابي وسيكون هناك نقل مباشر للإذاعة والتلفزيون منذ الصباح الباكر من افتتاح الصناديق وحتى إغلاقها بالإضافة إلى نقل مباشر من 11 مركزًا في 11 محافظة من محافظات السلطنة. وكذلك تغطية اجتماعات اللجنة الرئيسية في وزارة الداخلية، وفي المركز الإعلامي في فندق الانتركونتيننتال مقر الصحفيين.
وأكد سعادة نائب رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون أن انتخابات المجالس البلدية في السلطنة تجسد أحد عناصر دولة المؤسسات والقانون في السلطنة التي أرادها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- لعُمان فهذا أحد العناصر في بناء هذه الدولة المؤسساتية كما أن انتخابات المجالس البلدية في السلطنة تسهم في تعزيز مشاركة المواطن في اتخاذ القرار.

إقبال جيد
وأشار الدكتور نبهان بن راشد المعولي رئيس المركز الانتخابي الموحد بمحافظة مسقط إلى الإقبال الجيد للمشاركة في العلمية الانتخابية في المركز من قبل الناخبين والناخبات وما شهدته من إجراءات ميسرة لأبعد الحدود، خاصة مع استخدام التصويت الإلكتروني.
كما أكد أن المركز لم يتلق أية ملاحظة جوهرية، وأن العملية الانتخابية اتسمت بالانسيابية واليسر مع وجود التصويت الإلكتروني.
وقالت ثريا بنت حمد الراشدية رئيسة لجنة التصويت بالمركز الانتخابي الموحد بمحافظة مسقط: توافد الناخبين من الصباح الباكر يدل على وعيهم واهتمامهم بالعملية الانتخابية وحرصهم على المشاركة في مثل هذه المجالس للإدلاء بأصواتهم مشيرة إلى أن أبرز الاستفسارات كانت حول تفعيل البطاقات الشخصية وكانت هناك وحده للقيام بتفعيلها.
بدورها نفت شيخة بنت عبدالله الشعيبية رئيسة لجنة التنظيم بالمركز: وجود صعوبات بسبب خضوع الفريق الانتخابي لحلقات تدريبية مكثفة من قبل وزارة الداخلية واللجنة الرئيسة لضمان سير الحركة الانتخابية بانسياب. وهو ما حدث وأكد أن ثقافة الانتخاب أصبحت مفهومة لدى المجتمع العماني حيث لم توجد صعوبات تستدعي توجيه الناخبين. كما كان الجميع متعاونين، وتم توزيعهم بشكل جيد على مختلف القاعات.

حق المجتمع
وفي رصدنا لآراء بعض الناخبين، قال علي الشنفري من ولاية صلالة: حق المجتمع أن يشارك في هذا الحدث المهم، ونتمنى أن تتحقق إنجازات طيبة وأن نحافظ على ما تحقق والتصويت الإلكتروني أسهم في اختصار الوقت، ونأمل لبلادنا المزيد من التقدم.
أما حمد بنت سعيد الزوامري من ولاية صلالة فقال: أشارك في الحفل الانتخابي لنكمل المسيرة ونسهم في انتخاب الشخص الأفضل لخدمة الوطن وأرى التنسيق والانسيابية ميزت في عملية التصويت.
ويشير علي بن محمد الكمزاري من ولاية خصب إلى أن عبارة «صوتك أمانة» تؤكد أهمية اختيار الشخص المناسب في هذا الحدث المهم، كما أن التنظيم والتصويت الإلكتروني سهلا العملية الانتخابية.
من جانبه أشاد سالم بن عبدالعزيز الكثيري من ولاية صلالة بالتنظيم منذ لحظة دخول المركز الانتخابي حتى انتهاء عملية التصويت.