السويق يتوّج بدرع الدرجة الثانية لكرة اليد بعد نهائي مثير ومشوق

توج السويق للمرة الأولى في تاريخه بدرع الدرجة الثانية لكرة اليد وذلك بعد فوزه في المباراة النهائية أمس الأول والتي جمعته مع ظفار بنتيجة 22/‏‏‏21 بالصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وبرعاية فهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير بوزارة الشؤون الرياضية وبحضور الدكتور سعيد بن أحمد الشحري رئيس اتحاد كرة اليد وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد وممثلي الناديين، وكان السويق قد أنهى الشوط الأول لمصلحته بنتيجة 11/‏‏‏9 ليواصل السويق أفضليته وبفضل خبرة لاعبيه استطاع أن ينهي المباراة لمصلحته بنتيجة 22/‏‏‏12 ويتوج بطلا لدوري الدرجة الثانية وسط فرحة كبيرة بين اللاعبين والجماهير التي أتت لتؤازر فريقها ويتوج ذلك بالتتويج والصعود للدرجة الأولى في الموسم القادم. وفي مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع حقق نادي العروبة المركز الثالث بعد فوزه على نادي صلالة بنتيجة 34/‏‏‏28.

نهائي مثير ومشوق

حملت المباراة النهائية والتي جمعت السويق وظفار في طياتها الكثير من التشويق والإثارة والندية وسجالا بين الطرفين وكان من الصعب تكهن الفائز فيها لكون النتيجة تارة تكون متقاربة وتارة أخرى متعادلة وخير مثال لذلك النتيجة النهائية للمباراة كانت بفارق هدف وحيد، وبالعودة إلى مجريات المباراة فقد تقدم ظفار أولا عن طريق مهنا المنذري وعدل السويق النتيجة مباشرة بعد ذلك عن طريق محمد الجساسي وتقدم مرة أخرى السويق بالنتيجة عن طريق اللاعب ناصر الوهيبي لتصبح النتيجة 2/‏‏‏1 في الدقيقة الثالثة من زمن الشوط الأول، بعد ذلك عدل ظفار النتيجة عن طريق محمد عوض ليأتي السويق ويرد بقوة ويسجل 3 أهداف متتالية لتصبح النتيجة 5/‏‏‏2 في الدقيقة السابعة من الشوط الأول، لتصبح المباراة سجالا من الطرفين ويرد ظفار ويسجل 3 أهداف ليعدل ظفار النتيجة في الدقيقة 13 عن طريق اللاعب محمد محفوظ لتصبح النتيجة 5/‏‏‏5، بعد ذلك تقدم السويق بالنتيجة ويستطيع أن ينهي الشوط الأول لمصلحته بنتيجة 11/‏‏‏9.
وفي الشوط الثاني واصل السويق أفضليته وتمكن من أخذ الأسبقية وتوسيع الفارق تارة بعد أخرى ليصل الفارق 3 أهداف تارة وتارة أخرى وصل إلى 4 أهداف بعدما سجل لاعب السويق علي البلوشي هدفا لتصبح النتيجة 20/‏‏‏16 في الدقيقة 17 من زمن الشوط الثاني، ليتجمد رصيد السويق عند هذا الهدف وينتفض ظفار ويسجل 3 أهداف متتالية تناوب في تسجيلها كل من بدر الشامسي هدفين وسمير التوبي هدف وتصبح النتيجة 20/‏‏‏19 لمصلحة السويق في الدقيقة 23 من زمن الشوط الثاني، لتشهد الدقائق السبع الأخيرة إثارة كبيرة من الطرفين ولكن محمد الجساسي أطلق رصاصة الرحمة ضد فريق ظفار عندما سجل الهدف رقم 22 في الدقيقة 29 وبذلك ينهي آمال ظفار للعودة بالنتيجة رغم تسجيلهم الهدف رقم 21 في الثواني الأخيرة من المباراة وتنتهي المباراة بفوز السويق بنتيجة 22/‏‏‏21.

العروبة في المركز الثالث

لم يجد العروبة صعوبة كبيرة في الفوز على نادي صلالة والحصول على المركز الثالث بعدما كان الفريق يطمح للوصول للمباراة النهائية، وبدأ العروبة المباراة بقوة في الشوط الأول واستطاع أن ينهيه بنتيجة 18/‏‏‏12 والذي أعطاه أريحية اكثر في مجريات الشوط الثاني، حيث تقدم صلالة أولا في الشوط الأول عن طريق مهدي جمعان ولكن العروبة رد بقوة وسجل 5 أهداف متتالية لتصبح النتيجة 5/‏‏‏1 في الدقيقة الرابعة من مجريات الشوط الأول، بعد ذلك انتفض صلالة وتراجع العروبة وقلّص صلالة الفارق تارة بعد أخرى حتى حقق التعادل في الدقيقة 21 عن طريق مهدي جمعان لتصبح النتيجة 11/‏‏‏11، بعد ذلك انتفض العروبة وسجل 6 أهداف متتالية في حين لم يسجل صلالة أي هدف لينتهي الشوط الأول بفارق الأهداف الستة بنتيجة 18/‏‏‏12.
وفي الشوط الثاني كان فارق الاهداف الستة حاضرا فتارة يتقلص الفارق وتارة أخرى يرجع للفارق نفسه وعلى الرغم من أن الفريقين سجلا 16 هدفا في الشوط الثاني ولكن فارق الأهداف الستة أعطى الأريحية للعروبة لتنتهي المباراة بفارق 6 أهداف بنتيجة 34/‏‏‏28 ويتوج بذلك العروبة بالمركز الثالث.

سعيدون بالمستوى والندية

وقال فهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير بوزارة الشؤون الرياضية راعي المناسبة: سعيدون بالمستوى الذي رأيناه في المباراة النهائية، وأن الندية والإثارة حتى الدقائق الأخيرة يعكس تتويج الفريقين بالصعود لدوري الأولى من خلال الإثارة في المباراة، وأضاف الرئيسي: لاحظنا الخبرة والانسجام كان اكثر في نادي السويق والتي رجحت كفته للفوز على الرغم من الإثارة حتى الدقائق الأخيرة ولكن الخبرة حسمت النتيجة للسويق في نهاية المباراة، فألف مبروك للفريقين وعليهم أن يستعدوا استعدادا أكبر في الموسم القادم لمشاركتهم في دوري الدرجة الأولى والتي بكل تأكيد ستكون هناك المنافسة أكبر، وتابع مدير عام الرعاية والتطوير حديثه بقوله سعيدون إن نشوف هذه الأندية التي أرجعت نشاط كرة اليد لمناشطها، وسعيدون بأن نرى لعبة اليد تنتشر اكبر ويتسع عدد الأندية وهذا يعطي أفضلية وقدرة أكبر لاختيار العناصر للمنتخبات الوطنية، وعن اعتماد الكثير من الأندية للاعبين الشباب قال الرئيسي: جنبا إلى جنب بأن إفرازات مراكز إعداد الناشئين وجدناها اليوم وخاصة في بعض أجيال الأولى والتي كانت في عام 2007/‏‏‏2008، كما أن الاجتماعات التي كانت في الأسبوع الماضي بين الوزارة واتحاد اليد أثمرت على تعاون قادم بين الاتحاد وبين مخرجات مراكز إعداد الناشئين وبطبيعة الحال كل ما تأسست القاعدة بالصورة الصحيحة كل ما أثمرت عن وجود فريق ومنظم ومتشكل بالصورة الصحيحة.

نهائي قوي ومثير

من جانبه أكد الدكتور سعيد بن أحمد الشحري رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد أن نهائي دوري الدرجة الثانية والذي جمع ناديي السويق وظفار كان نهائيا قويا ومثيرا وينم على مدى تطور كرة اليد في أندية الدرجة الثانية.
وأضاف الدكتور: إن مجلس إدارة الاتحاد الجديد يسعى لتطوير المسابقات واستحداث مسابقات جديدة على مستوى المراحل السنية وتنظيمها لرفد المنتخبات الوطنية وتعزيز من كفاءات المنتخبات.
وأضح الشحري أن اهتمام مجلس الإدارة الحالي والشغل الشاغل هو الاهتمام بالمراحل السنية في المواسم المقبل والتفكير في تطوير المسابقات واستحداث بطولة الأولمبي ليكون رافدا آخر للمنتخبات الوطنية وللأندية لتعزيز الكفاءات واللاعبين لديها.
وتابع الشحري قائلا: إن مجلس الاتحاد يعمل في الوقت الحالي لإعادة تنظيم المسابقات المحلية وتطويرها ورفع كفاءتها من أجل أن يكون للمراحل السنية شأن كبير في المواسم المقبلة وتكون عامل رفد قويا للمنتخبات الوطنية.

الخبرة حسمت المباراة

أوضح درويش الفوري مدرب السويق لليد أن المباراة النهائية كانت مباراة صعبة للغاية ولم تكن بتلك السهولة المتوقعة، ولكن الحمد لله بهمة الشباب وتكاتفهم وقوتهم والتعليمات التي تم توجيهها لهم استطعنا أن نسير المباراة وفق المطلوب.
وأضاف الفوري: إننا نمتلك فريقا قويا يعتمد عليه، وأن الجهود التي بذلت طيلة الفترة الماضية توجت بهذه الدرع وتتويجنا أبطالا لدوري الدرجة الثانية.
وعن امتلاك الفريق للاعبي الخبرة قال الفوري: إن لاعبي الخبرة هم الأساس وهم الذين يعتمد عليهم، وفي مباراة اليوم كان تركيزي بلاعبي الخبرة واعتمدت عليه في جميع أوقات المباراة والخبرة حسمت المباراة لمصلحتنا.
وعن تتويج الفريق أكد الفوري أن الفريق يتوج للمرة الأولى في تاريخه بدوري الدرجة الثانية وأن الفريق كان مغمورا في الفترة الماضية ولكن منذ العام الماضي ونحن نحاول إظهار الفريق وفي هذا الموسم بتكاتف اللاعبين وإدارة الفريق استطعنا أن نصل لمبتغانا وهدفنا والقادم أجمل إن شاء الله.
وعن قادم الفريق قال الفوري: لم نحدد شيئا ولكن نريد من الفريق أن يستمر في دوري الدرجة الأولى للموسم القادم حتى يتيح للتفكير ووضع خطة متناسبة مع طموحات الفريق في المواسم المقبلة.

المباراة سجال بين الطرفين

من جانب آخر أوضح وائل مجدي مدرب ظفار أن المباراة كانت سجالا بين الطرفين وأن المباراة لم تكن مفتوحة وأن النتيجة النهائية أبرز دليل على أن المباراة كانت ندية بين الفريقين.
وأضاف مجدي: إن المستوى الفني والمجهودات التي بذلك في مباراة اليوم كانت بسبب عمل الأجهزة الفنية والإدارية في الفريقين مشيرا إلى أن لاعبي فريقه أدوا ما عليهم وقدموا مستويات كبيرة.
وعن الخسارة قال مجدي: إن فريق السويق فريق محترم ويمتلك لاعبين ذوي خبرات سبق وأن لعبوا في صفوف المنتخب الوطني وهذا دليل على أن خبرة لاعبي نادي ظفار حسمت المواجهة اليوم.
وعن قادم المناسبات لنادي ظفار أشار مجدي إلى أن الفريق أعد خطة متكاملة للتنفيذ وإن شاء الله إدارة نادي ظفار تعتمدها ويكون للفريق شكل آخر في الموسم المقبل.

نفكر في المستقبل

قال خالد العريمي مساعد مدرب فريق العروبة: إن اعتماد الفريق لعناصر شابة في هذا الموسم والمواسم السابقة للتفكير في المستقبل حتى يصبح لدينا فريق قادر على المنافسة في المواسم المقبلة، مشيرا إلى أن إدارة النادي وضعت هذه الخطة لما يعود للفريق بالمنفعة والاستمرارية في المواسم المقبلة، وتابع العريمي قائلا: إن الفريق مر بمراحل صعبة في هذا الموسم لكون اللاعبين يوجدون في مناطق مختلفة، فالبعض موجود في مسقط والآخر في صور ولكن الحمد لله بتكاتف الجميع قدرنا نحقق المركز الثالث وإن كان الطموح هو الوصول للمباراة النهائية ولكن الحمد لله قدرنا أن نحقق المركز الثالث وعلينا التفكير في المواسم المقبلة.