45 ألف مدني ومقاتل عالقون في حلب ينتظرون الإجلاء

فرنسا تقدم لمجلس الأمن مشروعا لإرسال مراقبين –

حلب – أ ف ب: ينتظر أمس آلاف المدنيين والمقاتلين وسط برد قارس وظروف إنسانية مأساوية استئناف عملية إجلائهم من مدينة حلب غداة تعليقها، في وقت حضت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأطراف المعنية على التوصل إلى اتفاق لـ«إنقاذ آلاف الأرواح». وأكد المسؤول عن ملف التفاوض من جانب الفصائل المعارضة التوصل إلى اتفاق لاستئناف عمليات الإجلاء أمس، في حين قال مسؤول عسكري سوري إن الاتفاق «لم يتبلور بعد» غداة تعليق تنفيذه أمس الأول الجمعة. وبحسب الامم المتحدة، لا يزال نحو 40 ألف مدني عالقين في حلب وما بين 1500 إلى خمسة آلاف مقاتل مع عائلاتهم. وكان عدد كبير من السكان توجهوا أمس الأول الجمعة إلى حي العامرية للخروج ضمن الحافلات، وعمد كثيرون إلى إتلاف ما كان متوافرا في منازلهم باعتبار انهم لن يعودوا، ليفاجأوا اثر ذلك بتعليق تنفيذ الاتفاق.
إلى ذلك قدمت فرنسا لمجلس الأمن الدولي مشروع قرار يدعو إلى إرسال مراقبين دوليين للإشراف على عمليات إجلاء المدنيين من شرق حلب. وبدأ توزيع النص منذ مساء أمس الأول الجمعة على أعضاء المجلس ويمكن أن يعرض للتصويت اليوم الأحد رغم معارضة روسيا.