جامعة صحار تحتفل بتخريج الفوج الخامس عشر من طلابها

870643ترفد سوق العمل بـ 1298 خريجا وخريجة –
تغطية- سيف المعمري وعبدالله المعمري –

احتفلت جامعة صحار بتخريج الفوج الخامس عشر من طلابها وذلك تحت رعاية معالي درويش بن إسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية وبحضور المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ورئيس مجلس إدارة الجامعة ورئيس مجلس الأمناء وأعضاء المجلسين والمسؤولين وأولياء أمور الطلبة الخريجين.
حيث بلغ عدد الخريجين أكثر من 1298 خريجا وخريجة موزعين على كليات الجامعة الست ومن مختلف البرامج والتخصصات. وبلغ عدد الخريجين الحاصلين على درجة الماجستير 80 خريجا وخريجة، كما بلغ عدد الخريجين الحاصلين على درجة البكالوريوس 425 خريجا وخريجة وبلغ عدد خريجي الدبلوم المتقدم والدبلوم 619 خريجا وخريجة كما بلغ عدد الخريجين الحاصلين على الدبلوم التربوي 174 خريجا وخريجة.
وقد بدأ الحفل بتلاوة من القرآن الكريم للطالب محمد بن حمد بن علي الهنداسي، وبعد ذلك ألقى البروفيسور باري وين رئيس الجامعة كلمة بهذه المناسبة رحب فيها بمعالي راعي الحفل والحضور، وهنأ فيها مجلسي الإدارة والأمناء بالتشكيل الجديد، كما هنأ الخريجين والخريجات وأولياء أمورهم بمناسبة التخرج والحصول على درجاتهم العلمية، كما تطرق فيها إلى جهود الجامعة ومساعيها المستمرة للتطوير في مختلف القطاعات لتأهيل قوى بشرية متميزة، إضافة إلى الإنجازات التي حققتها الجامعة بمختلف المجالات وخاصة مجال البحث العلمي وخدمة المجتمع، وأشار أيضا إلى الرؤى السديدة من قبل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- واهتمامه بالتعليم في السلطنة وثقته الكبيرة في أبناء عمان، كما تطرق أيضا إلى مشاركة جامعة صحار في مشروع تنفيذ ودور الجامعة فيه كما ثمن دور مجلسي الإدارة والأمناء في تطوير الحرم الجامعي وإنشاء مرافق ذات مواصفات تثري البيئة الأكاديمية، وختاما توجه بالشكر لجميع العاملين بالجامعة على جهودهم وعطائهم في سبيل تجويد العمل بالجامعة.
وفاء للوطن
كما ألقى الخريج أحمد بن سعيد البريكي الحاصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال كلمة الخريجين نيابة عن زملائه وزميلاته، أوضح من خلالها أهمية العلم ودوره في بناء الإنسان وتطور الامم وأهم ما جاء فيها: « بالأمس كنا نتلقى العلم ونبذل الجُهد؛ من أجل هذا اليوم الذي نلبي فيه نداء الوطن، ونرد له بعض أفضاله علينا، وفاء لهذا الوطن وقيادته الحكيمة، نجدد العزم على البذل والعطاء، فشباب الأمة هم عصبها الحي، وقلبها النابض، ورمز قوتها، ومن أجل التميز والإجادة وتحقيق التأثير والتغيير للأفضل في الحياة العملية، يجب علينا أن نواصل تجديد معارفنا وتطويرها، ليس كأفراد يطمحون لبناء مستقبلهم الشخصي فحسب، ولكن كمواطنين صالحين يطمحون لتأمين مستقبل مشرق للأجيال المقبلة، مع الحفاظ على الهوية الوطنية، والشخصية الإسلامية، والحذر كل الحذر من الأفكار المنحرفة والتوجهات الضارة التي قد تؤثر على أبناء مجتمعنا وأمن هذا الوطن، فإن الحفاظ على مكتسباتنا مسؤولية مشتركة وواجب على كل واحد منا، وبالأخص طلبة العلم وأصحاب التوجيه والتربية. أود أن أنثر ورودا من الحب مغلفة بمشاعر الشكر والعرفان لكل من كان لهم الأثر البالغ فيما وصلنا إليه في المسيرة التعليمية، فالشكر الجزيل لجامعة صحار بمختلف مستوياتها الأكاديمي والإداري على ما بذلوه من جهد في سبيل بلوغنا هذه الغايةَ النبيلةَ وحصولنا على المؤهل الذي سيكون دافعا لمواصلة العطاءِ والبذل لخدمة ديننا الحنيف ووطننا الغالي عُمان، والشكر موصول لأولياء أمورنا الذين لم يدخروا جهدا في سبيل توفير كل ما نحتاجه لتجاوز كافة مراحل الحياة».
وبعد ذلك ردد خريجو الفوج الخامس عشر نشيد الخريج الذي كتب كلماته الأستاذ سيف بن عبدالله الهنائي مدير الأنشطة الطلابية بالجامعة، ولحنه الأستاذ عبدالرحمن أبوحبيلة من الجزائر ووزعه فنيا الأستاذ منذر الحيدي وهو من إنتاج جامعة صحار.

توزيع الشهادات
وبعدها قام معالي راعي الحفل بتكريم أوائل الخريجين الحاصلين على أعلى معدل، ثم قام معاليه بتوزيع الشهادات على الخريجين.
كما تخلل الحفل استراحة قصيرة تقديم أغنية وطنية بعنوان (كلنا نحبك يا وطن) والتي كتب كلماتها الأستاذ محمود السهي، ألحان وغناء الفنان عبد الحميد الكيومي. وفي ختام الحفل قام حسن بن إحسان بن نصيب آل نصيب رئيس مجلس إدارة الجامعة بتقديم هدية تذكارية لراعي الحفل.
سوق العمل
وصرح جمال بن سعيد العجيلي رئيس مجلس أمناء الجامعة حول المناسبة قائلا: « إن الجامعة إذ تؤكد التزامها بتقديم أعلى مستويات الجودة الأكاديمية، مما يساهم في رفد هذا الوطن بقوى بشرية تتمتع بأعلى درجات الجاهزية للانخراط في سوق العمل. إننا راضون عن المستوى الأكاديمي الذي وصلت إليه الجامعة، ولكننا أيضا ماضون في التطوير والتحسين بما يضمن مستويات أكاديمية أعلى تواكب المتطلبات المحلية والإقليمية والدولية.
وأضاف: إن الجامعة تعمل بالشراكة مع الجهات الحكومية والمجتمع لتحقيق رؤية جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – التي تعنى بالتعليم العالي وحرص جلالته حفظه الله على نشر المعرفة والثقافة بين أفراد المجتمع ليكون مجتمعا مسلحا بالعلم والمعرفة والتي تؤهله للقيام بواجبه اتجاه وطنه، ونبارك لأبنائنا وبناتنا حصولهم على الشهادات الجامعية بمختلف مستوياتها ونشاركهم أفراحهم متمنين لهم دوام التوفيق والنجاح وإننا سنظل في جامعة صحار نساندهم حتى بعد تخرجهم وأبواب الجامعة مفتوحة لهم دوما وأبدا».

التنمية الشاملة
كما صرح حسن بن إحسان بن نصيب آل نصيب رئيس مجلس الإدارة قائلا: «نسعد اليوم بتخريج فوج جديد من أبناء عمان الذين اختاروا أن تكون هذه الجامعة الواعدة همزة وصل بينهم وبين مستقبلهم، نبارك لهم هذا التخرج ونتطلع إلى عطائهم وهممهم العالية لخدمة وطنهم والمساهمة في بناءه من خلال المشاركة في دفع عجلة التنمية الشاملة. فهنيئا لعمان أبنائها طلبة العلم وهنيئا لهم هذا الوطن الغالي. ونحن بدورنا كقائمين على هذه الجامعة نعد بأن نكون كما عهد تمونا نبني ونطور لنصل بهذا الصرح إلى أعلى المراتب الأكاديمية. ولا يفوتنا في هذا المقام أن نتقدم بالشكر الجزيل لمعالي درويش بن إسماعيل البلوشي على رعايته لهذا الحفل، والشكر موصول إلى وزارة التعليم العالي على جهودهم الجبارة في سبيل تطوير مسيرة التعليم العالي بالسلطنة، كما أشكر جميع العاملين بالجامعة على ما يبذلونه من جهود لرفعة الجامعة، كما أتوجه بشكري أيضاً إلى زملائي أعضاء مجلس الإدارة على جُهودِهم الكبيرةِ. وختاما يشرفني وبالنيابة عن أعضاء مجلس الإدارة وبمناسبة العيد الوطني السادس والأربعين المجيد أن أرفع أسمى آيات التهاني للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ويرعاه – على توجيهاته السديدة لدعم مسيرة النهضة التعليمية التي تشهدها بلادنا الحبيبة عمان.
فرحة التخرج
وقد عبر الخريجون عن فرحتهم بمناسبة تخرجهم حيث قالت أميمة بنت إبراهيم بن عبدالله الرحيلية الحاصلة على درجة البكالوريوس في هندسة الكهرباء والحاسب آلي «ها نحن نحصد ثمار خمس سنوات مضت من الجد والاجتهاد، فالعلم حياه والثقافة حياة أخرى. يعجز لسـاني عن الكلام ويتوقف قلمي عن الكتـابة فكل الشكر والامتنان لأساتذتنا الأفاضل على ما بذلوه من جهد ، وما زرعوه فينا من علم ، ودأب ورغبة صادقة في البحث والعمل. ها نحن نقف بين أيديكم يختلط نجاحنا بدموع أمّ عجنت الحياة بماء روحها لترى هذا اليوم وبشموخ أبٍ أفنى عمره من اجل هذه اللحظات».
كما عبر الخريج عمر بن الذيب بن حمد الزيدي الحاصل على درجة الماجستير في علوم الحاسب الآلي عن فرحته قائلا: «إنها لحظات لا تنسى من الذاكرة التي طوت سنتين من الجد والاجتهاد، انها اللحظة التي يتوج فيها الخريج ثمار العطاء ومنها يبدأ المشوار العملي لتحقيق طموحاته وأهدافه التي يصبو إليها ، كما لا أنسى والدي العزيزين وكل من ساعدني للوصول إلى هذه اللحظات الحاسمة وكذلك أيضا جهود هيئة التدريس في صقل مهاراتي العلمية وإكسابي الخبرة اللازمة خصوصا في مجال الحاسب الآلي والبحث العلمي، الأمر الذي يساعدني في مواصلة مشواري العلمي مستقبلا بإذن الله».