بلدية مسقط تنظم معرض «إنجازات توعوية» لطلبة المدارس

لتعزيز جوانب التوعية وترسيخ مفاهيم المسؤولية –

نظمت بلدية مسقط ممثلة بمكتب الإعلام والتوعية بالمديرية العامة لبلدية مسقط ببوشر معرضاً توعوياً لطلاب وطالبات المدارس حمل عنوان «إنجازات توعوية في قطاعات مختلفة» وذلك بقاعة مكتب والي بوشر. ضم المعرض مشاركات من مختلف الجهات الحكومية الخدمية، وهي الهيئة العامة لحماية المستهلك، واللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، ووزارة الصحة ممثلة في مركز صحي الخوير الشمالية، والهيئة العامة للكهرباء والمياه، وبلدية مسقط. حيث هدف المعرض إلى إبراز الجهود والأعمال التوعوية للمؤسسات الخدمية، وتعزيز جوانب التوعية لدى فئات الطلاب، وترسيخ مفاهيم المسؤولية تجاه منجزات الوطن ومبادئ المواطنة الصالحة، وتفعيل الجانب التوعوي لمختلف الظواهر والسلوكيات غير الصحيحة في التعامل مع المرافق العامة والمنجزات، للمساهمة في الحد منها بتعاون جميع الأفراد والمؤسسات.

بلدية مسقط

وكانت بلدية مسقط حاضرة بـ3 أركان توعوية ممثلة بركن الإعلام والتوعية وركني التفتيش الغذائي ومكافحة الآفات، حيث تضمن الركن التوعوي الخاص بالإعلام والتوعية العديد من إصدارات البلدية المطبوعة والمنشورات والمطويات التوعوية التي تتناول التوعية ببعض الظواهر والسلوكيات غير الصحيحة؛ مثل رمي المخلفات في غير أماكنها المخصصة، وغيرها من الظواهر السلبية. كما تولى الركن تعريف الزوار بالأوامر المحلية والقوانين البلدية المتعلقة بمجالات العمل البلدي المختلفة. واشتمل ركن التفتيش الغذائي على مطبوعات توضح طرق تداول وحفظ وتخزين وإعداد الأغذية لضمان حفظها من التلوث ونشر ثقافة التسوق الواعي. حيث أوضح المختصون بالركن للزوار أهمية سلامة الغذاء وجودته، وتعزيز الوعي الصحي في الغذاء.

حماية المستهلك

وتضمن الركن التوعوي للهيئة العامة لحماية المستهلك منشورات توعوية ومطبوعات تثقيفية تهدف إلى توعية وتثقيف المستهلك وتعريفه بحقوقه وواجباته، وترسيخ الثقافة الاستهلاكية الإيجابية لدى المواطنين، والتعريف بالطرق السليمة والعادات الإيجابية عند الشراء؛ مثل الاحتفاظ بفاتورة الشراء، والتأكد من الضمان، وحقه في الاستفادة من خدمات ما بعد البيع. كما قدم المختصون بالهيئة شروحاً تفصيلية حول الغش التجاري ودوافعه وأسبابه وأثره على المجتمع، وبالأخص ما يتعلق بالغش التجاري في الأغذية والمواصفات القياسية للأغذية. بالإضافة إلى تعريف المستهلك بطرق الكشف والتمييز بين السلع الأصلية والسلع المقلدة والمغشوشة، مما يساعد على ترسيخ ثقافة الوعي الاستهلاكي في المجتمع، حيث قدم المختصون معلومات وحقائق وإرشادات تعين المستهلك في هذا المجال.
واستقطب ركن اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية العديد من الزوار من طلبة المدارس، حيث ألقى الركن التوعوي الضوء على أضرار المخدرات والمؤثرات العقلية بجميع أصنافها، والتي تعد آفة خطيرة تهدد المجتمع، والتحذير من مخاطرها وحماية المجتمع من هذه الآفة الفتاكة التي تهدم بنيانه وتهدد مستقبل شبابه. كما أوضح المختصون بالركن الجهود التي تبذلها اللجنة في التصدي للمخدرات، ومكافحة انتشارها في المجتمع. حيث هدف المعرض التوعوي إلى تقديم رسائل توعوية من شأنها حماية فئة الشباب، وتوعيتهم من المخدرات التي تدمر العقل والنفس والجسم والمال وتؤدي إلى تفكك الأسر. حيث تضمن المعرض منشورات توعوية ولوحات إرشادية تشرح مدى خطورة المخدرات وأضرارها.

الهيئة العامة للكهرباء والمياه

وتضمنت مشاركة الهيئة العامة للكهرباء والمياه توعية الحضور من طلاب المدارس بطرق ترشيد استهلاك المياه في جميع الممارسات اليومية؛ للحفاظ على الثروات المائية. حيث تسعى الهيئة من خلال المعرض التوعوي إلى توعية المستهلك بأهمية المياه باعتبارها أساس الحياة، حيث إن تنمية الموارد المائية أصبحت مطلباً حيوياً لضمان التنمية المستدامة في كافة المجالات الحياتية، وذلك من خلال توعية أفراد المجتمع من أجل تغيير الأنماط والعادات الاستهلاكية اليومية السلبية، واستبدالها بالسلوك الاستهلاكي الرشيد والمتزن للفرد أو للأسرة. كما توجه الدعوة إلى ترشيد الاستهلاك بشكل يؤدي إلى الاستفادة من المياه بأقل كمية وبأرخص التكاليف المالية الممكنة في جميع المجالات. وتضمن ركن الهيئة بعض الإرشادات التوعوية والطرق العملية حول ترشيد استهلاك المياه، والحلول المقترحة لترشيد المياه المستخدمة في ري المزروعات.

وزارة الصحة

وشاركت وزارة الصحة ممثلة بمركز صحي الخوير الشمالية في المعرض التوعوي، حيث قدمت الفاضلة رحمة التميمية مثقفة صحية شرحاً للزوار حول أهم الخدمات الصحية التي تقدمها الوزارة والبرامج التوعوية التي تهدف إلى نشر الثقافة الصحية، وتوعية أفراد المجتمع بخطورة بعض الأمراض الشائعة، وتعزيز ثقافة السلوكيات الصحية الإيجابية في أوساط المجتمع. موضحة جهود الوزارة المستمرة الرامية لبناء مجتمع صحي أفضل، يتمتع بالصحة والسلامة من خلال تطبيق الطرق المنهجية والعلمية الحديثة في نشر الوعي الصحي العام، والحد من انتشار الأمراض والوقاية منها. حيث اشتمل ركن وزارة الصحة على كتيبات ونشرات توعوية وتثقيفية، تتضمن إرشادات مهمة للصحة العامة، وبعض الأمراض الشائعة في المجتمع وسبل الوقاية منه.