البنتاجون: القوات الأفغانية ما زالت بحاجة لدعم أمريكا والتحالف

كابول – (د ب أ): أفاد تقرير نشرته وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بأن قوات الأمن الأفغانية تقوم بالعديد من المهام في جميع أنحاء أفغانستان الأمر الذي يستنفد طاقتها، وما زالت بحاجة «للدعم المستمر من جانب الولايات المتحدة والتحالف الدولي لعلاج أوجه النقص والقصور في قدراتها». وجاء في التقرير الذي نشر في وقت متأخر الجمعة أن قوات الأمن الأفغانية أحرزت تقدما «واعدا ولكن غير متواصل» خلال عام 2016 في الوقت الذي اقتربوا فيه من نهاية عامهم الثاني من توليها المسؤولية الأمنية الكاملة.
وقال التقرير إن قوات الأمن الأفغانية نجحت في منع المتمردين من تحقيق «أي نجاح استراتيجي» وجاء الفشل الاستراتيجي من جانب حركة طالبان بسبب عدم قدرتها على السيطرة على عواصم الأقاليم.
وأضاف التقرير أن «الفساد والإمداد والتموين المحدود» أعاقت قدرة قوات الأمن الأفغانية على تحقيق مكاسب دائمة في خفض نفوذ المتمردين في أجزاء مختلفة بأفغانستان.
يشار إلى أن أفغانستان تحتل المرتبة الثالثة بين الدول الأكثر فسادا في العالم بعد الصومال وكوريا الشمالية، بحسب مؤشر الفساد لمنظمة الشفافية الدولية. وتحسنت القدرات الجوية لسلاح الجو الأفغاني خلال 2016 في الوقت الذي زوده فيه المجتمع الدولي طائرات هجومية خفيفة ومروحيات.
ولدى الولايات المتحدة حاليا نحو 10 آلاف جندي في أفغانستان وهناك خطط لخفض العدد إلى 8400 بحلول يناير، مما يعنى اضطلاع القوات الأفغانية بمعظم المهام القتالية بمفردها.