الإبراهيمي: وقف النزاع في سوريا «أولوية قصوى» والحل الليبي يأتي داخليا

الجزائر – عمان – مختار بوروينة:

أكد الأخضر الإبراهيمي المبعوث المشترك السابق للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا أن وقف النزاع في سوريا هو أولوية قصوى ومستعجلة في الوقت الحالي داعيا مختلف الأطراف التي تدخلت في الأزمة إلى مساعدة السوريين على تحقيق المصالحة وإعادة بناء بلدهم.
وقال الدبلوماسي الجزائري ووزير الشؤون الخارجية الأسبق في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية أن المحافظة على وحدة سوريا أمر أساسي جدا، داعيا مختلف أطياف الشعب السوري بما فيها الرئيس بشار الأسد إلى التعاون من أجل تحقيق التغيير الذي ينشده الشعب السوري، ولا يمكن التملص منه أو رفضه أو نكران الحاجة إليه، وعلى الدول التي تدخلت في النزاع القائم في سوريا منذ قرابة 5 سنوات لمصلحة هذا الطرف أو ذاك عليها أن تدرك أن الأزمة لن تحل عسكريا ولابد من حل سياسي يرضي الشعب السوري وبناء سوريا جديدة. وشدد على أن التدخلات الأجنبية في سوريا بدعوى مساعدة السوريين لم تكن في مصلحة الشعب السوري في النهاية، فضلا عن أنها كلفت هذه الدول كثيرا وأطالت عمر الأزمة.
وبخصوص الأزمة في ليبيا وصف، الابراهيمي، ما يجري في هذا البلد بأنه كارثة بكل معاني الكلمة ومأساة وظلم شديد جدا سلط على أناس لا ذنب لهم.
ونبه الابراهيمي إلى الخطر الكبير الذي تمثله الأزمة الليبية بالنسبة للمغرب العربي، مشيرا أن مشكلة بحجم الأزمة الليبية أو السورية لا يمكن أن يقفل عليها إلى الأبد داخل الحدود وأنه من مصلحة تونس ومصر والجزائر ودول الساحل أن تحل الأزمة الليبية بما يرضي الشعب الليبي بأسرع ما يمكن نظرا لما خلفته هذه الأزمة من مشاكل على حدود دول الجوار مثل تهريب الأسلحة وقضية اللاجئين.