أحمد يوسف يقرأ في رواية «سندريلات مسقط»

تقيم الجمعية العمانية للكتاب والأدباء غدا في تمام الساعة السادسة والنصف مساء، قراءة نقدية في رواية «سندريللات مسقط» للكاتبة والروائية هدى حمد، يقدمها الدكتور أحمد يوسف، ويدير الأمسية الكاتب سليمان المعمري. هذه الرواية الصادرة حديثاً عن دار الآداب، تستعير الكاتبة فيها حكاية «السندريلا» الشعبية، لتؤثث عالما روائيا جديدا تقعُ أحداثه في مطعم صغير مُطل على البحر في مسقط. غير إنّ «سندريلات مسقط» الثمان لم يخرجن بغرض البحث عن أمير وإنما لمتع أخرى.
تُدخلنا الرواية إلى أجواء فنتازية غير متوقعة، ولكن ما إن تبدأ الرواية بتفتيت حكايات الشخصيات، حتى نجد أنفسنا نصطدم بواقعية تُشبه اليومي والبسيط المعتاد من حياة النساء.
في كلمة للكاتبة عن عملها الأخير تقول: «لا توجد قضية كبيرة في هذا العمل، إنّها ليلة سهر صاخبة بالحكايات وحسب.
الحكايات العادية والبسيطة كما تبدو من الخارج وهي في الوقت نفسه بالغة الإيذاء، وكثيرا ما تتسبب في تدميرهن.
السندريلات لسن كما يبدو لنا، أنيقات وجميلات وبالغات الرقة، إنّهن متحولات وحسب، وهن في بيوتهن شيء آخر تماما».