البوسعيدي: تنشئة جيل يعتني بالعلم والمعرفة والثقافة رسالة جامع «حي المعرفة»

برامج وفعاليات لتدريس القرآن والحديث وتحفة الأطفال –
غرس حب الوطن والمحافظة على المكتسبات ونشر القيم والأخلاق في نفوس الشباب –
حاوره – فهد الزهيمي –
866769أكد الشيخ أحمد بن حمود البوسعيدي وكيل جامع حي المعرفة بالخوض السادسة بمحافظة مسقط أن ارتباط الناشئة بالجامع والمدرسة وبالأنشطة التي تقام من أجلهم يحبب إليهم التعلم ويساعدهم في تنمية مهاراتهم وتطوير قدراتهم، وذلك من خلال التنافس في المسابقات المختلفة وكذلك ارتباط الشاب بالمشتغلين بحفظ القرآن الكريم يحبب إليه حفظ القرآن، وارتباطه بشباب مشتغلين بحفظ الحديث الشريف والمنظمات وكل ما هو نافع ومفيد يحبب إليهم أيضا هذا الجانب، وارتباطهم كذلك بالصحبة الطيبة تجعلهم يميلون إلى هذا الجانب، ولجامع حي المعرفة بمنطقة الخوض السادسة دور في تنوير الشباب بخطورة المخدرات، وذلك من خلال تعريفهم بأضرارها من خلال التنسيق مع فريق مكافحة المخدرات، ومن خلال الكتيبات المعروضة والمتداولة، وكذلك للجامع إسهام من توجيه الناشئة للاهتمام بالأمور النافعة من خلال طرح بدائل مفيدة يتنافس فيها الشباب؛ وذلك لملء أوقاتهم خشية تعلقهم بغير المفيد كبعض المواقع الإلكترونية التي تبث السموم، ويقع كثير من الشباب ضحايا لها مثل الهواتف، وكذلك يسهم الجامع في توجيه الناشئة من خلاله برامجه في التعريف بالأخلاق الكريمة والسجايا الفاضلة..

حلقات القرآن والحديث

وأضاف البوسعيدي: في حلقة القرآن الكريم التي تقام حاليا يشارك ما يزيد عن 250 مشاركًا ومشاركةً من طلبة الصف التمهيدي والأول إلى الثاني عشر، ويشارك في حلقات التجويد للكبار 80 مشاركًا ومشاركةً يتعلمون التلاوة الصحيحة بالإضافة إلى الدروس النظرية ويتعلمونها تطبيقيًا، ويستفيدون منها بشكل كبير، وهذا ما وضح من خلال الحديث مع المشاركين بعد هذه الدروس، وهناك رغبة وإقبال كبير من الناس لتعلم القرآن الكريم فعند توفر المعلمين والمكان المناسب تجد مسارعة وتنافسا لحضور حلقات التعليم.
وحول الدورات التي تقام بالمدرسة التابعة للجامع قال أحمد البوسعيدي: هناك عدة دورات أقيمت بالجامع والمدرسة ومن الدورات التي أقيمت سابقًا: دورة كيف أصلي لتعليم الناشئة أحكام الصلاة وتعليمهم أحكام الوضوء وتعليمهم آداب دخول المسجد، كما أقيمت دورة «إني صائم» وهذه الدورات أقيمت مع بداية شهر رمضان المبارك، وتعرف المشاركون فيها على فضل شهر رمضان الكريم وكيفية صيامه وكيفية استغلال الوقت في هذا الشهر الفضيل، كما أن هناك دورات مختلفة مثل دورة قيمي وأخلاقي تناولت عددًا من الجوانب في الأمانة والصدق، وكذلك أقيمت دورات في تنمية المهارات ودورات في الخط العربي، وأيضًا أقيمت دورات في الخطابة تعوّد الشباب على الوقوف أمام الجمهور والحديث، وكذلك أقيمت دورات في القصص العربي ودورات في التعامل مع الإنترنت. وقال أيضا: اختيار المعلمين للمدرسة يكون وفقًا للمعرفة والكفاءة، فيتم التنسيق معهم وبعضهم يخضع للمقابلات لاختبار كفاءتهم واستعدادهم للمشاركة.

دورات تخصصية

أما فيما يخص الفعاليات التي تقام سواء للرجال والنساء فقال الشيخ أحمد بن حمود البوسعيدي وكيل جامع حي المعرفة: هناك احتفال سنوي لتكريم المجيدين في الأنشطة وخاصة في مسابقات القرآن الكريم والحديث الشريف، وهناك أيضا أمسيات في المناسبات الدينية والوطنية، كما أن هناك برنامجا للتعريف بالإسلام لدعوة غير المسلمين، وقد أسلم بحمد الله في المجلس التابع للجامع خلال الفترة الماضية حوالي 6 أشخاص من الرجال والنساء، وكذلك هناك محاضرات دورية في أوقات مختلفة، وأيضًا هناك دروس تخصصية في أصول الفقه يقدمها الشيخ الدكتور ماجد بن محمد الكندي، وأيضا هناك دروس في اللغة العربية وأيضًا في اللغة الإنجليزية للطلبة أيام الامتحانات يقدمها أيضًا الشيخ الدكتور ماجد بن محمد الكندي، كما أن هناك دروسًا قصيرةً بعد صلاة الفجر لمدة 5 دقائق يوميًا يحضرها عدد جيد من الناس، وأيضا تقام بالجامع والمدرسة دروس لغير الناطقين باللغة العربية بعد صلاة الجمعة، وفي هذه المحاضرة يأتي ضيف من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية يكون لديه درس بعد صلاة الجمعة في بعض الأسابيع، وهناك أيضًا دروس وقت الإفطار في شهر رمضان المبارك لغير الناطقين بالعربية، وأيضًا تنفذ عدد من البرامج النسائية عن طريق دائرة الإرشاد النسوي في المجلس التابع للجامع، وآخرها كان برنامج عمان وتاريخه وعاداته في أيام العيد الوطني الشهر الماضي، وقد لقي هذا البرنامج استحسانا من الجمهور، كما أن هناك برامج طلابية بعد صلاة الفجر وهي حلقات التلاوة وصلاة الشروق جماعة وإفطار جماعي أيام الجمعة والسبت من كل أسبوع.
جلسة الاثنين

وأضاف البوسعيدي: يوجد لدينا في حي المعرفة جلسة خاصة تقام يوم الاثنين بعد صلاة العشاء، وهي للتعارف والتعاون والتآلف، وفيها إحياء للمجالس الأهلية؛ وذلك لكسر الحواجز وتدريب الأبناء على الاختلاط بالكبار وحضور مجالسهم وتدريبهم على العادات الموروثة الحسنة والقيم النبيلة وتطوير مهاراتهم من خلال المشاركة في البرامج الإذاعية وتحفيزهم على البحث والاطلاع والرجوع إلى المصادر وتدريبهم على إقامة الأمسيات والبرامج والتنسيق فيما بينهم والتعاون ورسم صورة جميلة في نفوسهم من خلال هذه الجلسة الودية بين الأهالي بما فيها من مشاورات ومناقشات تعود بالنفع للحي مع ما يتخلله من البذل والإنفاق وإكرام الضيف والاستماع للآراء والاقتراحات والأفكار والدروس في الجوانب التعليمية والصحية وخدمات الحي وأيضا اللقاء هو فرصة لاستضافة شخصيات في جوانب متعددة للالتقاء بالناس والحديث معهم والاستفادة من تجاربهم.

تطوير البرامج

وحول الخطط والدورات المقبلة قال البوسعيدي: في الأيام المقبلة نسعى إلى تطوير البرامج الموجودة والدورات بحيث تكون الاستفادة بشكل أفضل لمختلف شرائح المجتمع، وندرس حاليا بعض البرامج التي تسهم في تفوق الأبناء في المدارس من خلال دروس تقوية وتكريم المجيدين بالمدارس النظامية وأيضًا إقامة أنشطة تنافسية تبعث الهمم في نفوسهم وتنور ولي الأمر بعرض نماذج من الطلبة المجيدين والمتفوقين في المدارس والاستفادة من خططهم وكيفية الاستفادة أيضا من تجاربهم. وقال أيضًا: من أهدافنا في جامع حي المعرفة غرس القيم والأخلاق والآداب الإسلامية في نفوس شباب الحي وتنشئة جيل يعتني بالعلم والمعرفة والثقافة، وشعارنا هو «حي راق وجيل واع» وكذلك غرس حب الوطن في النفوس والمحافظة على مكتسبات الوطن والتوعية على أهمية نظافة الحي وتربية الأبناء على ذلك، وسوف يكون هناك برامج يشارك فيها الأهالي والأبناء معًا من أجل المحافظة على النظافة.

مشاركة واسعة

وأضاف وكيل جامع حي المعرفة: تم تنفيذ عدد من البرامج والرحلات الطلابية إلى بعض المؤسسات مثل جامعة السلطان قابوس والتعرف على مرافقها وزيارة القبة الفلكية وزيارة عدد من الحدائق والملاعب الرياضية بالإضافة إلى الرحلات التي يقوم بها الأهالي وتهدف إلى جوانب علمية واجتماعية. وقال أيضا: هناك مسابقات عدة تقام في الحي وعلى رأس هذه المسابقات مسابقة القرآن الكريم والآن في هذه السنة هي في دورتها الخامسة وشارك فيها عدد كبير من أبناء هذا الحي وقد وصل عدد المشاركين في هذه السنة في حدود 400 مشارك ومشاركة في مستويات مختلفة وهناك من يحفظ 15 جزءًا من القرآن الكريم وهناك من شارك بجزء واحد وأكثر وهناك تنافس كبير جدًا في هذه المسابقة، وتم تكريم المجيدين فيها قبل أيام، كما أن هناك مسابقة الحديث الشريف وهي أيضًا تتكون من مستويات عدة وفي كل مستوى 10 أحاديث، وهي أيضا بدورتها الخامسة وبعض الطلبة الصغار يحفظون 50 حديثا، ويشارك فيها أيضًا عدد كبير جدًا من الأبناء والطالبات، وأيضا هناك مسابقة منظومة تحفة الأطفال وهذه المنظومة في التجويد وأيضًا شارك فيها عدد كبير، وأقيمت هذا العام لأول مرة، وهي منظومة مهمة، وكذلك هناك مسابقة الخطابة التي أقيمت السنة الماضية لأول مرة، وأيضا المساجلات الشعرية، وهناك أيضا مسابقات ثقافية ومسابقة في أسماء الله الحسنى وتوجد أيضا مسابقات رياضية ككرة القدم والشد الحبل والسباحة.

المولد النبوي

وفي أجواء مهيبة يغمرها الفرح والابتهاج بذكرى مولد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أقام المشاركون في حلقات القرآن الكريم فعالية المولد بحضور الأطفال وعدد من مصلي الجامع، حيث قام المشارك قيس المعولي بإلقاء كلمة ذكر الحاضرين فيها بنعمة التوحيد شاكرا الله على هذه النعمة التي جمعت بين القلوب، وذكر الحاضرين أن أعظم نعمة تكرم الله بها علينا هي نعمة إرسال النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- ودعا الحاضرين لتحقيق المحبة له عليه الصلاة والسلام، والتعبير عن المحبة بالفرح بذكرى ميلاده وحسن اتباعه، وحث على تجنب ما يخالف هديه الشريف، ثم تحدث عن أخلاق الحبيب -صلى الله عليه وسلم- ورحمته ورأفته بالأمة وحرصه عليها، كما ذكر الحاضرين بأساسيات مهمة في الدين منها: المحافظة على الصلوات، وقراءة القرآن، والتحلي بالأخلاق الفاضلة. وأوضح أن الاحتفال بذكرى مولده والفرح بها علامة من علامات الإيمان مبينا أثر الاحتفال في سلوك المؤمن، وأما عن فضل رسول الله فلو تحدثنا سنين متواصلة فما أحصينا فضائل هذا الرسول العظيم صلى الله عليه وسلم، وحث على تقوية الصلة به، والقيام بنصرته بالأقوال والأفعال والتمسك بسنته صلى الله عليه وسلم، وتحدث مع طلبة العلم ليستغلوا وقتهم في طلب العلم، والجد والاجتهاد في تحصيله والعمل به. بعد ذلك ألقى عدد من الأطفال عددًا من القصائد في محبة النبي صلى الله عليه وسلم.