السلطنة وتونس تؤكدان على ضرورة ترسيخ ثقافة الحوار والتفاوض لتجاوز الصراعات السياسية

بحثا توسيع دائرة المصالح المشتركة اقتصاديا وثقافيا –
868380مسقط – العمانية-: عقد بديوان عام وزارة الخارجية أمس اجتماع الدورة الثالثة للجنة المشاورات السياسية بين وزارتي خارجية السلطنة والجمهورية التونسية الشقيقة، وترأس الجانب العماني معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية، فيما ترأس الجانب التونسي معالي خميس الجهيناوي وزير الشؤون الخارجية التونسية. واستعرض الجانبان خلال الاجتماع المسار المتنامي للعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وأعربا عن أهمية توسيع دائرة المصالح المشتركة بينهما لتشمل مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية، كما بحث الجانبان عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وأكدا على ضرورة ترسيخ ثقافة الحوار والتفاوض كوسيلة مثلى لتجاوز الصراعات السياسية.
وفي ختام الاجتماع تم التوقيع على محضر الاجتماع، كما تم التوقيع على اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرات لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة والخدمة بين البلدين.
حضر الجلسة من الجانب العماني سعادة السفير الدكتور محمد بن عوض الحسان المكلف بتسيير أعمال وكيل الوزارة للشؤون الدبلوماسية، كما حضرها من الجانب التونسي سعادة سفير الجمهورية التونسية المعتمد لدى السلطنة وأعضاء الوفد المرافق للضيف، وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية.