تسهيل إجراءات التأشيرة وتخفيض أسعار الطيران.. عوامل تنشيط القطاع عربيا

المجلس الوزاري العربي للسياحة يؤكد:-
كتب – عامر بن عبدالله الأنصاري –
868682بدأ المجلس الوزاري العربي للسياحة اجتماعه الـ 19 أمس، وذلك بمشاركة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث وأصحاب السمو والمعالي وزراء السياحة العرب ورؤساء الهيئات السياحية أعضاء المكتب التنفيذي، وممثلين عن جامعة الدول العربية، ومنظمة السياحة العالمية، والمنظمة العربية للسياحة والمركز العربي للإعلام السياحي، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات الإعلامية المحلية والعربية والعالمية، بفندق قصر البستان.
انطلق الاجتماع بكلمة الدكتورة دينا الظاهر، مديرة إدارة النقل والسياحة بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية كلمة تقدمت فيها بالشكر والتقدير للجهود التي بذلتها السلطنة ممثلة في وزارة السياحة لاستضافة اجتماع المجلس الوزاري العربي للسياحة في دورته التاسعة عشر والسعي لإنجاح الفعاليات المصاحبة للاجتماع.
وتحدث كذلك معالي محمد يحيى راشد وزير السياحة المصري رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوزاري، مشيرا إلى أثر الإرهاب السلبية على حركة السياحة، مدينا الاعمال الإرهابية كافة وما تعرضت له الجمهورية المصرية مؤخرا.
كما ألقى معالي أحمد بن ناصر المحرزي، وزير السياحة، كلمة أعرب فيها عن سعادة السلطنة باستضافة اجتماع المجلس الوزاري العربي للسياحة في دورته التاسعة عشر، قائلا: «نسعى جميعـاً لتوفير كافة الوسائل والسبل لنجاح الاجتماع، والدفع بمسيرة التعاون والتكامل العربي في مجال السياحة الى الأمام بغرض تحقيق تطلعات بلداننا وشعوبنا العربية».
وناقش أعضاء المجلس خلال الاجتماع العديد من المواضيع ذات الصلة بتعزيز العمل العربي المشترك في مجال السياحة؛ ومناقشة تقرير متابعة تطوير وتنفيذ الاستراتيجية العربية للسياحة، ومهام واختصاصات عمل اللجنة الفنية للسياحة العربية، وميثاق المحافظة على التراث العمراني في الدول العربية وتنميته، وتحديد الجهات والمؤسسات المختصة لتنمية وتطوير العمل العربي المشترك في مجال السياحة.
وقدم محمد علمي حسني ممثل المملكة المغربية كلمة قال فيها: «أصبحت تنمية السياحة العربية مطلبا ملحا لما لها من آثار وفوائد تساهم في تحريك عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وزيادة الروابط بين الشعوب العربية خصوصا والروابط الدولية بشكل عام».
وتابع: «رغم ما تزخر به البلدان العربية من تنوع ثقافي وحضاري وموروث عمراني، إلا أن حصة العالم العربي من إجمالي الحركة العالمية للسياحة تبقى متواضعة، ولهذا السبب يتحتم علينا اليوم أكثر من أي وقت مضى أن نقوم بمبادرات إيجابية لتنمية السياحة العربية وأن تكون لنا رغبة حقيقية في تفعيل دور القطاع عبر وضع خطة متكاملة بشأنها أن تساهم في تعزيز السياحة البينية».
وقال: «العالم اليوم يسير نحو التكتلات الدولية وإنشاء الهيئات والمنظمات المشتركة، وهذه التكتلات تعود على الأعضاء بفائدة كبيرة ومزايا اقتصادية، ومن هذا المنطلق فإن عوامل التقارب الموجودة لدينا في دولنا العربية من حيث اللغة والعادات  والديانة والجوانب الجغرافية، كلها عوامل من شأنها أن يكون لها أثر إيجابي واضح، نظرا لأن السياحة العربية تكمل بعضها البعض وليست تنافسية».
واختتم بقوله: «إن ضعف معدلات السياحة البينية العربية يرجع إلى العديد من العوامل، ولتطويرها يتحتم علينا تبسيط اجراءات السفر وتسهيل الحصول على التأشيرات، بالإضافة إلى تخفيض تسعيرة الطيران».
موقع إلكتروني موحد
كما شارك سعادة المهندس محمود عبدالجبار موسى رئيس الوفد العراقي، رئيس هيئة السياحة بجمهورية العراق، بكلمة، تطرق فيها إلى عدد من المقترحات منها تنشيط السياحة بين البلدان العربية، والعمل على تقديم التسهيلات اللازمة لمنح تصاريح الدخول، وإنشاء موقع إلكتروني موحد يهدف إلى تسويق المنتج السياحي العربي من خلال احتواء الموقع على معلومات شاملة عن كل الدول ومقوماتها التاريخية والحضارية والطبيعية وغيرها، ودعم السياحة البينية من خلال مكاتب السفر والسياحة واصنع روابط بينها لجب السائح العربي، وكذلك اقترح وضع استراتيجية للأمن السياحي العربي وخاصة بعد الأحداث التي تمر بها بعض الأوطان العربية والعراق خصوصا من نهب الآثار تمثل الحضارة العراقية بكل صورها المشرقة، كما تطرق بكلمته إلى العديد من المواضيع التي تعزز تجارة السياحة.
وتطرق الأعضاء في اجتماعهم إلى معايير الجودة السياحية في مجالي الإعلام السياحي ووكالات السياحة والسفر، ومناقشة تنظيم مسابقات الألعاب الرياضات البحرية، والحرص على تشجيع السياحة البينية العربية من خلال التركيز على الأنماط السياحية التي يرغب بها الشباب الذين يشكلون نسبة عالية من السياح في الدول العربية. كما تطرق أعضاء المجلس في اجتماعاتهم إلى مشروع لوحة الإحصاء السياحي، حيث يركز المشروع على تطبيق برمجيات لجمع بيانات الأداء للفنادق. ومشروع حاضنات صاحبات الأعمال للمشاريع السياحية والذي يهدف إلى تحفيز النشاط الاقتصادي والتنموي في الدول العربية وذلك من خلال تأسيس مشروعات جديدة قادرة على إتاحة فرص استثمارية للمشاريع النسائية في المجالات السياحية بالإضافة إلى التطرق إلى وضع السبل الكفيلة لضمان الاستثمارات السياحية في الدول العربية.
وعلى هامش انعقاد اجتماع المجلس الوزاري العربي للسياحة نظمت وزارة السياحة زيارات تعريفية للوفود المشاركة بحضور معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة حيث تضمن البرنامج زيارة عدد من المعالم الحضارية والثقافية في العاصمة مسقط كجامع السلطان قابوس الأكبر و دار الأوبرا السلطانية والمتحف الوطني.
وفي ختام الاجتماع اطلع الضيوف الوفود العربية على عدد من المشغولات يدوية واستمتعوا بمشاهدة بعض من الفنون العمانية التقليدية التي تضمنها حفل العشاء المقام في حديقة فندق قصر البستان.
الجدير بالذكر أنَّ اجتماع المجلس الوزاري العربي للسياحة سبقه اجتماع المكتب التنفيذي للمجلس في دورته الـ 19، والذي تتضمَّن مهامه القيام بمتابعة تنفيذ قرارات وتوصيات المجلس الوزاري العربي للسياحة ودراسة الموضوعات التي تتقدم بها الدول الأعضاء أو الأمانة الفنية للمجلس والمنظمات أو الاتحادات العربية المتخصصة وتقديم توصيات بشأنها.