جمعية التصوير الضوئي تكرم الفائزين في المسابقة السنوية والجوائز الدولية

اختتمت أعمالها واستعرضت إنجازاتها –
867633افتتح سعادة خالد بن هلال بن ناصر المعولي رئيس مجلس الشورى مساء امس المعرض السنوي الثالث والعشرين للتصوير الضوئي بمقر الجمعية العمانية للتصوير الضوئي.
وتزينت جدران الجمعية بـ117 لوحة ضوئية عكست إبداعات المصورين العمانيين على مدى عام كامل. ودارت مواضيع 82 لوحة من لوحات المعرض في المحور المفتوح فيما كانت 35 منها تدور حول المحور الإبداعي. وشارك في المعرض 76 مصورا ضوئيا تباينت تجاربهم واهتماماتهم الضوئية.
وكان حفل الجمعية مساء امس ختاما لجهود وإنجازات عام كامل للجمعية حصل فيها المصورون على جوائز عالمية ومحلية وإقليمية. وكرم سعادة راعي الحفل الفائزين في مسابقة المعرض السنوي الثالث والعشرين ، كما تم تكريم الفائزين بكأسي العالم في مسابقة بينالي الشباب للفئتين تحت 16 سنة وتحت 21 سنة والذي ينظمه الاتحاد الدولي لفن التصوير الضوئي ( الفياب) متقدمة بذلك على جميع الدول المشاركة في المسابقة.
حيث لم يقتصر الإنجاز على المستوى الجماعي فقط؛ بل حازت السلطنة ممثلة بالجمعية العمانية للتصوير الضوئي على ست جوائز فردية تمثلت في حصول المصورة الضوئية ولاء بنت حمد الهذيلية على ميدالية الفياب الذهبية وحصل المصور الضوئي أحمد بن خالد الحضرمي على الجائزة الشرفية في فئة الشباب تحت 16 سنة. فيما كانت الجوائز الأربع الأخرى في فئة الشباب تحت 21 سنة؛ إذ حصل المصور الضوئي لؤي بن هلال الجابري على ميدالية الفياب الذهبية، وحصلت المصورة الضوئية شذى بنت سليمان الغمارية على ميدالية الفياب الفضية، وحصل المصور الضوئي عبدالله بن سعيد الرزيقي على ميدالية الفياب البرونزية، وذهبت الجائزة الشرفية للمصورة الضوئية ريم بنت عبدالله الوحشية. وكرم راعي الحفل الأفلام الفائزة في مسابقة إنتاج الأفلام القصيرة التي نظمها مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم والتي أطلقها المركز في يونيو الماضي وهدفت إلى إنتاج أفلام عمانية قصيرة ذات أفكار مبتكرة تتناول مواضيع تهمّ المجتمع والإنسان، وترسّخ لقيم وعادات أصيلة، وتعمل على معالجة بعض الظواهر والسلوكيات عبر رؤية فنيّة وثقافية. وتعدّ المسابقة الأولى من نوعها التي ينفّذها المركز، حيث بلغ عدد الأعمال المقدّمة للتنافس فيها أربعة وعشرين فيلمًا قصيرًا.
وتمّ تشكيل لجنة تقييم ضمّت عددًا من المختصّين بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، ووضعت المعايير الفنّيّة والنقدية التي تمّ تقييم الأفلام من خلالها، حيث راعت اللجنة في الأعمال المقدّمة وضوح الفكرة، والمعالجة الفنّية لها، واحتواء الفيلم على العناصر الأساسيّة لإنتاج الأفلام القصيرة من ناحية السيناريو والإخراج والمونتاج، وابتكار أفكار جديدة فيه.
وسيبقى المعرض مفتوحا أمام الزوار حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري.
يذكر أن الجمعية العمانية للتصوير الضوئي بين أهم الجمعيات التصويرية في العالم ويحصد أعضاؤها جوائز عالمية بشكل سنوي.