وفد أعمال الداخلية يواصل جولاته في بندر عباس الإيرانية

866762زار مصانع صهر الألمنيوم وإنتاج الإسمنت والبلاط والجرانيت –
معرضان للمنتجات الإيرانية في مســقط وخصــب خلال الشهر الجــاري وبداية العـام القـــادم –
رجال الأعمال في البلدين يؤكدون على أهمية زيادة التبادل التجاري والاستفادة من الإمكانيات والخبرات –

تواصلت زيارة وفد رجال الأعمال بمحافظة الداخلية إلى بندر عباس بمحافظة هرمز جان بجمهورية إيران الإسلامية لليوم الخامس على التوالي. حيث قام رجال الأعمال بزيارة المنشآت التجارية بمدينة بندر عباس بمحافظة هرمز جان بجمهورية إيران الإسلامية ضمن الزيارة التي ينظمها فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بالداخلية. تفقد الوفد مصنع صهر الألمنيوم وتعرف أعضاؤه على مكونات المصنع ومراحل التصنيع من بداية تجميع المادة الخاصة التي يتم جلبها من البيئة المحلية بنسبة 40% والباقي يتم استيراده من الهند واستراليا. وأوضح مسؤولو المصنع كيفية عملية التصنيع التي تمر بعدة مراحل من بداية إحضار المواد الخام ثم غسلها، ومن ثم تنقية جميع الشوائب، وبعدها يتم إدخال المواد الخام في أفران بدرجة حرارة تصل إلى 100 درجة مئوية، وبعد الصهر يتم نقلها إلى المرحلة الثانية وهي من أهم المراحل في تصنيع قوالب الألمنيوم، حيث يتم تفريغ المادة في مراجل سعة كل منها 5 أطنان، بعدها يتم سكب المادة في قوالب مربعة سعة طن واحد، ويتم نقلها عبر خطوط إنتاج تحت درجة حرارة تصل إلى 100 درجة مئوية، ومن ثم يتم تبريدها إلى درجة حرارة صفر مئوية، بعد ذلك يتم تقطيعها إلى سبائك يصل وزن كل منها إلى 20 كيلوجراما، ويتم تجميعها في رزم مكونة من طن واحد لكل رزمة جاهزة للتصدير. ويتم تصدير سبائك الألمنيوم إلى أسواق الدول الخارجية بأكثر من 80% من الإنتاج وبخاصة أسواق كوريا وأستراليا.
بعد ذلك قام رجال الأعمال بمحافظة الداخلية بزيارة إلى مصنع هرمز جان لتصنيع وإنتاج الإسمنت الذي يعد من مصانع الإسمنت المهمة في إيران الذي تم افتتاحه في عام 1997م، وقد التقى رجال الأعمال في بداية زيارتهم لمقر المصنع بالمسؤولين فيه الذين رحبوا بهم وأبدوا سعادتهم بهذه الزيارة مؤكدين على عمق العلاقات الأخوية التي تربط البلدين والشعبين الصديقين في كل من السلطنة وإيران. ومن ثم أعطى المدير المسؤول بالمصنع نبذة عن إنتاج المصنع الذي يبلغ مليوني طن منها نصف مليون طن مقاوم للملوحة، بينما يتم تصدير منتجات المصنع الأخرى إلى كل من السلطنة وتنزانيا والصومال واليمن، كذلك يغطي جزءا من إنتاجه إلى السوق المحلي في إيران بطاقة 1300 طن و700 ألف طن يكون للتصدير. وتناول المسؤول عن المصنع بالشرح عن إنتاجية المصنع التي تتم بمواصفات متعددة حسب رغبة الزبائن، مشيرا في حديثه إلى أن الشركة حاصلة على شهادة الجودة العالمية، وتتطلع إلى زيادة إنتاج المصنع وزيادة صادراتها إلى السوق العماني، حيث يتم تصدير المنتجات عن طريق ميناء بندر عباس. ثم قام رجال الأعمال بمحافظة الداخلية بعد ذلك بجولة في أرجاء المصنع للتعرف على مراحل وخطوط الإنتاج وأنواع المنتجات وغيرها من الأمور الفنية المتعلقة بالتصنيع.
كما قام رجال الأعمال بمحافظة الداخلية بعد ذلك بزيارة إلى مصنع البلاط والرخام والجرانيت، وقد استقبلهم المسؤولون بالمصنع بالترحيب، وتبادل الطرفان كلمات الإعجاب بالعلاقات المتميزة بين البلدين، وتنامي العلاقات الاقتصادية المتبادلة، مؤكدين على أهمية زيادة التعاون المتبادل بما يعود بالنفع العميم على الجانبين. بعدها اصطحب مسؤولو المصنع رجال الأعمال إلى حيث تتم عملية التصنيع والإنتاج للتعرف على كيفية التصنيع من البلاط والحجر والرخام المصقول والمزهريات الرخامية على مقاسات وسمك معين على حسب رغبة الزبون من حيث الطول والعرض. كما يتوفر بالمنتج عدة ألوان من الأبيض والأحمر والبني، كذلك تم التعرف على معدات تقطيع الجرانيت، وكيفية الحصول على مادة الخام من البيئة المحيطة بالمصنع وكيفية فصل الرخام عن الجرانيت وعملية الاستفادة من المنتج غير المرغوب فيه بإعادة استخدامه لتصنيع الكربستون.
وقد أشاد ناصر بن محمد بن غصن السيفي نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة الداخلية عضو الوفد الزائر بمظاهر الترحيب التي يتم استقبالهم أعضاء وفد الغرفة بالمنشآت والمصانع في كل من كيش وبندر عباس، ومظاهر الود والترحيب التي يتم استقبال أعضاء الوفد منذ بدء زيارتهم حتى الآن، وهذا يدل بلا شك على رغبة أصحاب المصانع والشركات ورجال الأعمال من الجانب الإيراني بضرورة زيادة التعاون إلى ما هو أفضل من ذلك، من خلال زيادة التبادل التجاري، وأن يسعى العمانيون إلى الاستفادة من الإمكانيات والخبرات الإيرانية، حيث ما زال لدى الشركات والمصانع العمانية فرصة في زيادة قدرتها على المنافسة في الأسواق الخارجية كما هو لدى الجانب الإيراني حيث وصلت المنتجات الإيرانية إلى مختلف أسواق العالم.
بعد ذلك قام وفد رجال الأعمال بمحافظة الداخلية بزيارة إلى معرض المنتجات الإيرانية من الملابس والتحف والخزف والصناعات الحرفية والخوصية وغيرها، حيث رحب بهم مدير المعرض ومن ثم قام كل منهم بجولة بين أركان المعرض. وقد أكد غلام علي زريني مدير شركة المعارض في بندر عباس على دور المعارض في تعريف الزائرين بمستوى المنتجات المحلية، وما تلعبه من دور في زيادة الإنتاج وإتاحة فرص عمل للعاملين بها، مشيرًا في نفس الوقت إلى اهتمام الشركة بتنظيم المعارض في السلطنة حيث ستقوم بتنظيم معرض للمنتجات الحرفية الإيرانية في ولاية خصب بمحافظة مسندم خلال الفترة من 26 إلى 30 من شهر ديسمبر الحالي وكذلك معرض شامل للعديد من منتجات المصانع والشركات الإيرانية سوف يتم تنظيمه بمركز عمان للمؤتمرات في بداية العام القادم، وذلك ضمن الجهود المبذولة لزيادة التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين.