وزارة الداخلية تعقد لقاءً تعريفيًا مع مختلف وسائل الاعلام بمستجدات العملية الانتخابية لانتخابات المجالس البلدية

مسقط في 13 ديسمبر /العمانية/ عُقد بوزارة الداخلية اليوم لقاءٌ تعريفيٌ للإعلاميين من مختلف وسائل الإعلام للتعريف بمستجدات العملية الانتخابية للمجالس البلدية للفترة الثانية والوقوف على ما تتميز به هذه الفترة من استخدام التقنيات الحديثة ليوم الانتخابات الذي يصادف يوم الأحد 25 من شهر ديسمبر الجاري.

حضر اللقاء سعادة المهندس خالد بن هلال البوسعيدي وكيل وزارة الداخلية رئيس اللجنة الرئيسية لانتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية وسعادة ناصر بن سليمان السيباني نائب رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون رئيس اللجنة الإعلامية لانتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية وعدد من المسؤولين بوزارة الداخلية.

بدأ اللقاء بكلمة ألقاها سالم بن حميد الحجري رئيس لجنة الإعداد والتحضير لانتخابات المجالس البلدية تحدث خلالها عما تم إنجازه خلال الفترة الماضية واستعدادات الوزارة لانتخابات المجالس البلدية مشيدًا بدور وسائل الإعلام والجهود المبذولة في تغطية الانتخابات وتوعية المواطنين للمشاركة في هذا الحدث.

من جانبه قدم الدكتور هلال بن سعود الحاتمي المنتدب للقيام بأعمال رئيس قسم السجل الانتخابي عرضًا مرئيًا تطرق خلاله إلى إدخال تقنيات حديثة في مجال تنظيم العملية الانتخابية مستهدفة السرعة والسهولة لإجراءات التصويت والفرز وصولا لظهور النتائج بما يضمن الدقة والشفافية حيث تم توسيع تجربة استخدام برنامج التصويت الإلكتروني ليشمل هذه الفترة الانتخابية.

كما تم تقديم عرض مرئي عن عملية التصويت التي تنقسم إلى قسمين القسم الأول عملية فرز الأصوات آليا ومباشرة في قاعات التصويت عند وضع الناخب لاستمارة التصويت في الجهاز دون إظهار النتائج في تلك المرحلة والقسم الثاني عملية فرز الأصوات إلكترونيا وبشكل كامل عن طريق رؤساء لجان الفرز في الولايات باستخدام بطاقات الذاكرة لتلك الأجهزة عن طريق قراءتها بواسطة برنامج خاص لفرز النتائج والذي يتيح لرؤساء لجان الفرز التحقق من جميع الاستمارات المرفوضة آليا من الجهاز والتحقق منها بالإضافة إلى إرسال نتائج الفرز مباشرة إلى رئيس لجنة الانتخابات البلدية آليا بواسطة البرنامج ومن ثم إرسالها إلى رئيس اللجنة الرئيسية لاعتمادها وإعلانها.

واستحدثت وزارة الداخلية هذا العام “صندوق التصويت ” الذي يعتبر من أفضل الحلول التقنية لفرز وعد الأصوات بشكل فوري أثناء عملية التصويت وهو عبارة عن صندوق مصنوع من مادة البلاستيك ذات نوعية خاصة توفر القوة والصلابة لذلك الصندوق ليتمكن من استيعاب عدد معين من استمارات التصويت ويحوي جزؤه العلوي غطاء بلاستيكيا مثبتاً عليه الماسح الضوئي المستخدم في عملية فرز الاستمارات وعدد ثلاث ذاكرات تخزينية في الجهاز بالإضافة إلى أقفال الأمان.

ويتميز الصندوق بتوفير أقصى درجات السرية لصوت الناخب مع مراعاة الخواص الأمنية لقراءة الاستمارة وعدم قدرة أي شخص لتكرار صوته إضافة إلى الدقة المتناهية والسرعة القياسية في فرز الاستمارات في قاعة التصويت وإعلان النتائج بعد نهاية يوم التصويت.

كما تم خلال اللقاء الكشف عن التطبيق الخاص بالهواتف النقالة للسجل الانتخابي حول انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية.