منظمة المرأة العربية تناقش بناء القدرات النسائية وتغيير الثقافة المناهضة للعنف

866155أكدت أهمية رعاية المبادرات ورفع مؤشرات الشراكة المجتمعية –

اختتمت أمس بالعاصمة المصرية القاهرة أعمال الاجتماع الرابع عشر للمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية، وترأس وفد السلطنة معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية عضو المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية وبدأت فعاليات الاجتماع بكلمة لمعالي فاطمة بنت حبيب وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة ممثلة موريتانيا باعتبارها رئيسة الدورة الحالية للمجلس التنفيذي أوضحت فيها عددا من الإنجازات التي حققتها المنظمة منذ إنشائها إلى جانب الإشارة للمبادرات الإقليمية المنفذة خلال 2016م بهدف تمكين النساء من الإسهام في التنمية الشاملة.
وأوضحت معالي الشيخة عائشة السيابية في كلمتها أن السلطنة في مقدمة الدول التي منحت المرأة كامل حقوقها بالمساواة مع أخيها الرجل وقالت معاليها: تعد مشاركة المرأة وتمسكها بزمام المبادرة لتولي العمل في مختلف قطاعات الدولة مظهر من مظاهر التقدم الحضاري وهو في مقدمة أولويات حكومة السلطنة في ظل قيادتها الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وفي هذا الإطار فقد أولت السلطنة جل اهتمامها وعنايتها بتأمين مشاركة المرأة في كافة البرامج والمبادرات الوطنية ووجهت الدولة قدراتها وإمكانيتها بهدف تنشئة وإعداد جيل من النساء الرائدات في مختلف القطاعات.
فيما أشارت سعادة السفيرة ميرفت تلاوي المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية في كلمتها إلى أن المنظمة بصدد تدشين المقر الدائم للمنظمة بجمهورية مصر العربية وذلك في إطار الجهود الرامية بتطوير العمل المؤسسي للمنظمة على الصعيد الإقليمي، وأوضحت أن المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية يعمل على اعتماد عدد القرارات كإقرار جدول الأعمال الاستثنائي الثالث عشر للمجلس التنفيذي للمنظمة والتصديق على محضر الاجتماع العادي الثالث عشر للمجلس التنفيذي للمنظمة بعد إدخال بعض الاستدراكات إلى جانب إقرار الهيكل التنظيمي للمنظمة.
واستعرض المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية تقرير الإدارة العامة الخاص بأعمال المنظمة خلال الفترة من شهر نوفمبر إلى ديسمبر الجاري وتناول التقرير برنامج المرأة العربية للأمن والسلام والذي تضمن على عقد دورات تدريبية وحلقات عمل لصنع وحفظ السلام، كما ناقش التقرير برنامج متابعة أجندة التنمية المستدامة بالإضافة إلى مناقشة تقرير حالة المرأة العربية في 2016 والدراسات التوثيقية للتجارب الناجحة لتمكين المرأة في الدول العربية كما اشتمل التقرير على مناقشة برنامج الشباب الذي أقرته منظمة المرأة العربية وبرنامج قواعد البيانات الخاصة بالمرأة وبرنامج المنح البحثية في العلوم الاجتماعية برنامج بناء القدرات النسائية وبرنامج تغيير الثقافة المناهضة للعنف بالإضافة إلى أن تقرير الإدارة العامة للمنظمة احتوى على دليل مؤشرات قياس تطور وضع المرأة في الدول العربية إلى جانب استعراض برامج تعاون منظمة المرأة العربية مع منظمة العمل العربي المشترك والمعهد العربي للتخطيط بالكويت.
ونوه المجلس التنفيذي للمنظمة إلى أهمية تمكين المرأة بما يتناسب مع متطلبات مرحل النمو ورعاية المبادرات الهادفة إلى رفع مؤشرات الشراكة المجتمعية للمرأة بالإضافة إلى ضرورة تعزيز العمل الإقليمي بين الدول الأعضاء بالمنظمة وذلك في إطار تنظيمي يتولى مناقشة قضايا دور المرأة بمحاور الشراكة والتنمية مع التأكيد على دور وسائل الإعلام والتواصل في تصحيح الصورة الذهنية الإيجابية لقضايا المرأة وإسهاماتها الإيجابية.
واعتمد المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية التشكيل الجديد للجان الاستشارية الدائمة للمنظمة، كما استعرض المجلس جهود الدول الأعضاء بالمنظمة من خلال تقديم مداخلات قدمتها رئيسات الوفود المشاركة في الاجتماع كما اشتملت فعاليات اجتماع المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية بزيارة عضوات المجلس لمستشفى سرطان الأطفال والذي يعد أحد أكبر مستشفيات الأطفال في العالم ويختص المستشفى في علاج سرطانات الأطفال ويتميز المستشفى بتنوع مختلف التخصصات الطبية والعلاجية واختتم المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية جدول أعماله بإقرار عدد من مشروعات القرارات.