البحريني أنور مكي يخطف لقب بطولة «الغاز العمانية» للطاولة للمرة الثانية

865466غياب المواطنين عن منصة التتويج –
خطف البحريني أنور مكي لقب بطولة شركة الغاز العمانية الثانية لكرة الطاولة وذلك للمرة الثانية على التوالي، عقب فوزه في المباراة النهائية على الأردني زياد عزيز 3/‏‏‏2 بعد مواجهة ماراثونية بين اللاعبين، وذلك في اللقاء الختامي الذي جمع اللاعبين مساء أمس الأول في الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، حيث رعى حفل ختام البطولة المهندس محمود بن محمد العامري مدير عام الهندسة بشركة الغاز العمانية وبحضور عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة، وفهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية وعدد من المسؤولين والمدعوين والجمهور العاشق للعبة، وشهدت البطولة التي استمرت على مدى أربعة أيام مشاركة أكثر من 80 لاعبًا محليًا ودوليًا من سلطنة عمان والكويت والأردن والبحرين والسعودية ولبنان ومصر وإيران ونيجيريا والهند وسوريا وباكستان وإيطاليا وبعض اللاعبين المقيمين بأرض السلطنة، حيث ساهمت تلك المشاركة الدولية في الرقي بالمستوى الفني للبطولة.
لقاء مثير

ونجح أنور مكي من الحفاظ على لقبه الذي توج به في النسخة الماضية من البطولة، وبالرغم من تأخره في اللقاء النهائي أمام منافسه زياد عزيز (صاحب الـ20 عامًا) بشوطين دون مقابل، إلا أنه نجح في العودة إلى اللقاء سريعا، حيث رجح فارق الخبرة كفة مكي لكي يتفوق في اللقاء، وكان الشوطان الأول والثاني للقاء انتهى لصالح الأردني زياد عزيز بنتيجة 11/‏‏‏8 و13/‏‏‏11 على التوالي، فيما عادل أنور مكي النتيجة في الشوطين الثالث والرابع بنتيجة 11/‏‏‏9 و11/‏‏‏7 وفي الشوط الخامس والحاسم نجح مكي من إنهاء المباراة لصالحه وبفارق كبير بنتيجة 11/‏‏‏3.
وبتتويجه بلقب البطولة، يكون أنور مكي قد كسب لقب كأس البطولة وجائزة مالية قدرها ثلاثة آلاف دولار أمريكي، بينما حل الأردني زياد عزيز ثانيا وتحصل على كأس المركز الثاني وجائزة مالية قدرها ألفا دولار أمريكي، فيما جاء البحريني حسن جمعة عبدالرحيم في المركز الثالث وحصل على كأس المركز الثالث بالإضافة إلى جائزة مالية قدرها ألف دولار أمريكي، وكان حسن عبدالرحيم قد تمكن من الفوز على حمد بو حجي بنتيجة 3/‏‏‏0 في اللقاء الخاص لتحديد المركزين الثالث والرابع والذي سبق إقامة المباراة النهائية، وتحصل حسن عبدالرحيم على جائزة المركز الثالث وقيمتها ألف دولار، بينما حصل حمد بو حجي على جائزة نقدية وقيمتها خمسمائة دولار، فيما حصل اللاعبون المصري أحمد حلمي والكويتي مرزوق الرشيدي واللبناني فادي كيوان والأردني زيد يوسف على جائزة نقدية وقيمتها مائتا دولار وذلك لأصحاب المراكز من الخامس إلى الثامن.
وتم تكريم الفائزين في المراكز الأربعة الأولى لبطولة الهواة التي تم تنظيمها في اليوم الأول من البطولة، حيث فاز بالمركز الأول الإيطالي ليوناردو بالمركز الأول وحاز على كأس البطولة والميدالية الذهبية، فيما نال الأردني عبدالعزيز رضا على المركز الثاني والميدالية الفضية، وحصل الإيراني عبدالرسول جابري على المركز الثالث والميدالية البرونزية.

العامري:
فخورون بأننا جزء من الحدث

أشار المهندس محمود بن محمد العامري مدير عام الهندسة بشركة الغاز العمانية إلى أن الشركة فخورة جدًا بأن تكون جزءًا من هذا الحدث الرياضي البارز لرياضة كرة الطاولة، متمنيا أن يستمر هذه البطولة ويحقق تقدمًا أكبر في كل عام. وأضاف العامري: نتطلع لأن نشاهد مشاركة أكبر للاعبين العمانيين في النسخة القادمة للبطولة، حيث شارك في العام الماضي 50 لاعبًا، وفي هذا العام هناك مشاركة لأكثر من 80 لاعبًا، وهذا يعكس الجهود المضنية للقائمين على اللجنة العمانية لكرة الطاولة.
واختتم مدير عام الهندسة حديثه قائلاً: إن الشراكة تتوسع بين اللجنة والشركة وأن تشهد كرة الطاولة مزيدًا من التقدم في السنوات القادمة.

مكي:
تطور ملحوظ للبطولة

أكد اللاعب البحريني أنور مكي أن بطولة شركة الغاز العمانية في نسختها الثانية كانت هي أقوى بطولة نظمتها اللجنة العمانية لكرة الطاولة من حيث المشاركة الدولية للاعبين وبشهادة الجميع، مشيرًا إلى أن هذه النسخة من البطولة تميزت بمشاركة كافة أبطال اللعبة من مختلف دول العالم، مما كسب البطولة مستوى فنيًا عاليًا حيث كانت المنافسة فيه صعبة للغاية ابتداء من الأدوار التمهيدية. وحول تأخره في المباراة النهائية وقلبه للنتيجة وفوزه بلقب البطولة، أجاب مكي قائلاً: لدي عادة قديمة، وهي أنني أتعرض للخسارة في المباريات، إلا أنني غالبا ما أرجع للمباراة وأحقق الفوز، وفي لقاء اليوم بذلت قصارى جهدي للعودة إلى المباراة ونجحت في تحقيق ذلك ولله الحمد.
وأشار مكي إلى أن جود اللاعبين المصنفين دوليًا أعطى للبطولة زخما أكبر متمنيًا أن يتم الاستمرار في إقامة هذه البطولة وفتح المجال لكافة الأبطال من دول العالم بالمشاركة.

أنشط اللجان العربية

أشاد عبدالعزيز رضا من الأردن بجهود اللجنة العمانية لكرة الطاولة حيث قال: إن اللجنة تعد من أنشط اللجان والاتحادات حاليًا في الوطن العربي، لافتًا إلى أن اللجنة بذلت جهودًا طيبةً لتطوير كرة الطاولة بالسلطنة في الفترة المنصرمة بعد إشهار اللجنة.
وأضاف عبدالعزيز رضا: إن البطولة تميزت بمشاركة العديد من الأبطال في اللعبة، ومن ضمنهم بطل إفريقيا بالإضافة إلى أبطال الخليج، واستقطبت العديد من اللاعبين الدوليين، كما أنه تم تخصيص جوائز مالية مغرية لأصحاب المراكز الأولى، وتطرق رضا إلى أن هذه البطولة ستساهم فعليا بتطوير اللاعب العماني عبر احتكاكه المباشر مع اللاعبين الدوليين والاستفادة منهم.

شراكة ورعاية

تم خلال الحفل الختامي للبطولة تكريم بعض الشركات الراعية للبطولة والمساهمة لأنشطة اللجنة العمانية لكرة الطاولة، كشركة الصفوة لتوفير المشروبات خلال أيام البطولة والعربية للطيران بتوفير تذكرتين للجمهور لمسقط – إسطنبول – مسقط ومحلات العماد للعطور.

بامخالف:
البطولة أصبح لها صدى عربي وآسيوي

أكد عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة أن بطولة شركة الغاز العمانية لكرة الطاولة أصبح لها صدى عربي وآسيوي كبير، مشيرًا إلى أن البطولة تشهد تطورًا جيدًا من سنة لأخرى على المستويين التنظيمي والفني وكذلك من حيث الحضور والمتابعة، وأثنى بامخالف على جهود الجميع في المساهمة لإنجاح البطولة من أعضاء اللجنة والشركات الداعمة والتغطية الإعلامية للبطولة من مختلف وسائل الإعلام. وأشار رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة إلى أن هناك تجاوبًا رائعًا من اللاعبين الدوليين ورغبتهم في المشاركة للبطولة، موضحا في الوقت ذاته أن البطولة الحالية شارك فيها أكثر من 80 لاعبًا. وأضاف: البطولة أصبحت في روزنامة الاتحاد العربي لكرة الطاولة، ونسعى في المرحلة القادمة إلى تطويرها للأفضل لتكون بطولة متقدمة للاعبين.
وأشار بامخالف إلى أن هدف اللجنة حاليًا هو تنظيم بطولات دولية كبيرة بهدف رفد الاقتصاد الوطني بحضور الكثير من اللاعبين الدوليين، متطلعًا لأن يتم تنظيم بطولات دولية أكبر في السنوات القادمة وجذب شركات التسويق لتلك البطولات والعمل على التعريف الجيد للسياحة بالسلطنة.

زياد عزيز: استفدت كثيرًا

أشار اللاعب الأردني زياد عزيز الحائز على وصافة البطولة إلى أنه استفاد كثيرًا من خوضه للقاء النهائي لبطولة شركة الغاز العمانية لكرة الطاولة، مشيرًا إلى أن الثقة الزائدة في الفوز لربما كان ضمن أحد الأسباب التي أدت إلى تراجع مستواه في بعض الأشواط واعتقاده بأن المباراة انتهت لصالحه، لافتًا إلى أن اللاعب البحريني أنور مكي تمكن من منافسته حتى آخر رمق من اللقاء. وأشار عزيز إلى أن البطولة كانت مهمة وقوية عبر مشاركة عدد من اللاعبين الدوليين، مثنيًا على التنظيم الجيد للجنة العمانية لكرة الطاولة وعلى جهودها الرائعة في ذلك.

سعادة بالغة

أبدى اللاعب الإيراني علي جابري عن سعادته البالغة بالمشاركة في بطولة شركة الغاز العمانية لكرة الطاولة، مشيرًا إلى أن هذه المشاركة هي الأولى له في السلطنة وتعرف عليها عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي وبادر بالمشاركة. وقال جابري: إن البطولة متميزة كونها تضم عددًا كبيرًا من اللاعبين المُجيدين من مختلف دول العالم مما يبشر ذلك بارتفاع المستوى الفني العالي للبطولة، مثنيًا على جهود اللجنة في الجانب التنظيمي والتسويقي للبطولة.

سعداء بالمشاركة الأولى

قال اللاعب اللبناني جوزيف الشلهوب: إن مشاركته في بطولة شركة الغاز العمانية هي المشاركة الأولى له بالبطولات التي تقام بالسلطنة، مشيدًا بالبطولة ومستواها الفني الذي وصفه بأنه تميز بمستوى فني عالٍ نظير المشاركة الدولية الجيدة من اللاعبين لعدد من الدول. وأشار جوزيف (بطل لبنان في السنوات الثلاث الأخيرة) إلى أن مثل هذه البطولات تعد بيئة مثالية للاعبين في الاحتكاك الجيد والاستفادة وإيجاد مساحة مناسبة للتحدي والمنافسة، وشكر جوزيف جهود اللجنة العمانية لكرة الطاولة واهتمامها الكبير.

عـــــتوم:  مشاركة دولية واسعة وبطولة للهواة

أوضح الأردني محمد أمين عتوم مدرب المنتخبات الوطنية لكرة الطاولة أن النسخة الحالية من بطولة شركة الغاز العمانية لكرة الطاولة تميزت بمشاركة واسعة من اللاعبين الدوليين بالمقارنة عن النسخة الماضية، لافتًا إلى أن النسخة الحالية من البطولة شهدت تنظيم بطولة للهواة والتي بدورها أضافت مستوى أكبر من حيث المستوى الفني وزاد من صعوبة البطولة، حيث تميزت البطولة بقوة المنافسات من الأدوار الأولى.
وأشار عتوم إلى أن أغلب مستويات اللاعبين الدوليين كانت متقاربة وكان من الصعب جدًا أن تتوقع الفائز للبطولة حتى في الأدوار النهائية.
وحول ابتعاد اللاعب العماني عن الأدوار المتقدمة، أجاب عتوم قائلا: المشاركة الواسعة للاعبين الدوليين وخبرتهم العالية فرضت نفسها بقوة في هذه البطولة ولكن وصول اللاعب أسعد الرئيسي ألي دور الـ16 من البطولة أعتقد أنه إنجاز جيد، كما أن بعض اللاعبين العمانيين تعرضوا للخسارة بصعوبة بالغة أمام عدد من اللاعبين الدوليين، متفائلا بأن تسجل النسخة القادمة للبطولة وجودا أفضل للاعبين العمانيين.