ملتقى «تفاؤل وأمل» بالعامرات يؤكد على محاربة المخدرات والمؤثرات العقلية

857378العامرات – عيسى بن عبدالله القصابي –

أكدت فعاليات الملتقى الأسري «تفاؤل وأمل» الذي استمر ثلاثة أيام بمتنزه العامرات وسط حضور ومتابعة كبيرة من كافة أفراد المجتمع لبرامج الملتقى وأنشطته المختلفة.
ورعى حفل الاختتام سعادة أحمد بن سعود بن حمود المعشري عضو مجلس الشورى ممثل الولاية بحضور الشيخ علي بن عبدالله الهاشمي نائب والي العامرات، واشتمل الحفل الختامي على محاضرة للشيخ راشد بن محمد الشكيري تحدث خلالها عن المخدرات وأضرارها والآثار السلبية التي تنجم في الفرد والمجتمع وتطرق الشكيري إلى دور كافة أركان المجتمع من بيت ومدرسة والبيئة المحيطة في مكافحة هذه الآفة وأهمية متابعة الأبناء من قبل ذويهم ومعرفة الأصحاب الذين يرافقوهم خصوصا في مرحلة التكوين للشباب.
بعد ذلك قدمت قصائد شعرية معبرة عن المخدرات بمشاركة الشاعر عبدالله بن مسكين السيابي والشاعرة كاملة بنت جمعة البلوشية من برزة الخليج الثقافية بعدها قدمت فرقة الفنون التقليدية فقرات متنوعة من الأهازيج المختلفة والتي نالت تصفيق وتفاعل الحضور وفي ختام الحفل قام سعادة الشيخ راعي الحفل والشيخ نائب والي العامرات بتكريم الجهات والأشخاص المساهمين في إنجاح الملتقى والمشاركين في فعالياته.
يذكر أن ملتقى العامرات الأسري الذي حمل شعار «تفاؤل وأمل» شارك في فعالياته العديد من الجهات الرسمية والخاصة منها مكتب والي العامرات وشرطة عمان السلطانية ومركز النهضة الصحي والهيئة العامة لحماية المستهلك والجمعية العمانية للسرطان وعددا كبير من المؤسسات الصحية والتربوية الخاصة إضافة الى جمعية المرأة العمانية وعددا من مدارس الولاية.
وشهد الملتقى الذي رعى حفل افتتاحه سعادة حمد بن سليمان الغريبي وكيل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لشؤون البلديات الإقليمية تقديم العديد من الفقرات والفعاليات المتميزة كالمسرحيات الهادفة والقصائد الشعرية والمسابقات التوعية التي شهدتها الخيمة الصحية إضافة الى معرض المنتوجات الأسرية وفعالية المسير الصحي.
وهدف الملتقى إلى نشر الوعي الصحي لدى المجتمع ومعالجة الظواهر السلبية التي تعاني منها المجتمعات كظاهرة انتشار آفة المخدرات إضافة إلى إيجاد متنفس آخر للأسر والعائلات وقضاء أوقات مفيدة تكسبهم المزيد من القيم والمعارف.