محمية جبل سمحان تضع السلطنة على خارطة السياحة البيئية

864574 864566

الموقع بحاجة إلى خدمات ومرافق ومشروعات أساسية –

صلالة – عامر بن غانم الرواس –

تزخر السلطنة بمقومات سياحية بيئية مهمة تجعل منها ذات مستقبل واعد في مجال صناعة السياحة البيئية في ظل البيئة الآمنة التي تشهدها البلاد.
ويوجد بالسلطنة العديد من المحميات الطبيعية ذات النظم الأيديولوجية الفريدة والكائنات الحية والفطرية وتعتبر محمية جبل سمحان من أهم تلك المحميات الغنية بالتنوع الفطري والموارد الجيولوجية والتاريخية الأثرية التي تجذب السائح الهارب من ضوضاء الحياة الحديثة للاسترخاء والتمتع بجمال ونقاء الطبيعة بثراء مناظرها الخلابة وأحيائها الفطرية مع ما يرتبط بها من ثقافات محلية. كما تعتبر محمية جبل سمحان الطبيعية بمحافظة ظفار موقعا استثنائيا يزخر بتنوع بيئي فريد ساهم في وضع السلطنة ضمن خارطة السياحة البيئية، حيث تضم المحمية في جنباتها أنواعا مختلفة من الحيوانات البرية والطيور والنباتات النادرة والأحياء المائية إلى جانب شواهد للتكوينات الجيولوجية التي تعد ذات قيمة علمية وجمالية استثنائية. والمحمية عبارة عن سلسلة من الأراضي المرتفعة المكونة للحجر الجيري والتي تكون مرتفعة عند السهل الساحلي ومنحدرة إلى الشمال وتفصل بين هذه الأراضي المرتفعة أودية عميقة وضيقة وهي في موقع استثنائي من خلال تنوع بيئتها التي تمثل ثلاثة نطاقات جغرافية هي النطاق الساحلي والنطاق الجبلي والنطاق الصحراوي بكل ما تحتويه هذه النطاقات من تنوع نباتي وحيواني وجيولوجي وتتوسط ثلاث ولايات تابعة لمحافظة ظفار هي (مرباط، وسدح، وشليم وجزر الحلانيات).

وقد أنشئت محمية جبل سمحان الطبيعية بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم 48/‏‏ 97 بمساحة إجمالية قدرها 4500 كيلومتر مربع للمساعدة في حماية النمر العربي والمحافظة على الكثير من الحيوانات المهددة بالانقراض مثل الغزال العربي والوعل النوبي وتوفير الحماية اللازمة للحياة الفطرية وبيئاتها حيث تمتد حدودها مسافة 10 كم شرق نيابة طوي اعتير التابعة لولاية مرباط حتى وادي هليت باتجاه الشمال الغربي عند الأطراف الشمالية لجبل سمحان ومن جنوب شرق نيابة ديميت إلى غرب وادي الشويمية على ساحل بحر العرب لتشمل الجانب الجنوبي من جبل سمحان والممتد على خط الساحل حتى منطقة حدبين التابعة لولاية سدح.
وتمثل شجرة اللبان أحد أهم الأنواع النباتية التي تنمو وتزدهر داخل المحمية حيث تحتوي الهضبة الوسطى من المحمية على أكبر واحة لنمو وتكاثر أشجار اللبان وهي واحة حوجر كما تنمو في هذا النطاق الكثير من النباتات الحولية والشجيرات المختلفة، وتزدهر الأجزاء الجنوبية لمحمية جبل سمحان الطبيعية بوجود بعض النباتات التي تنمو في الأخوار والخلجان المائية ومناطق الأودية مثل الحرض نباتات البوص النخيل البرية الغاف وغيرها.
وتسود الأطراف الشمالية للمحمية الظروف المناخية الصحراوية فنجد أشجار السمر التي تكسو قيعان الأودية مثل وادي عارة ووادي أنظور وادي ديميت، كما تنمو كذلك أشجار النخيل البرية وأشجار اللبان والكثير من النباتات الصحراوية.

تنوع الأحياء المائية
كما تضم المحمية الكثير من الأحياء المائية حيث تنتشر أنواع الحيتان والدلافين وتعشعش السلاحف الخضراء والرومانية على الشواطئ الرملية التابعة للمحمية والكثير من الأسماك وبعض أنواع الرخويات والقشريات من أهمها الصفيلح والشارخة والروبيان. وتزخر محمية جبل سمحان الطبيعية بوجود الكثير من الحيوانات البرية التي ما زالت تعيش وتتكاثر داخل مختلف جنبات المحمية نتيجة لقلة الاستيطان البشرى داخلها ووجود الفرائس وازدهار الغطاء النباتي في كثير من الأودية كما أن وجود المياه والمتمثل في العيون والينابيع والبحيرات التي تخلّفها الأمطار قد ساهم في عيش الحيوانات العاشبة التي تشكل الحلقة الأساسية لوجود الحيوانات البرية المفترسة.

حيوانات برية

ويتربع النمر العربي الذي ما زال يرتع في كثير من أرجاء المحمية على قمة عائلة الحيوانات المفترسة حيث تعد هذه المحمية الوحيدة عالميا التي تخصص لحماية هذا النوع المهدد بالانقراض.
وتزخر محمية جبل سمحان الطبيعية بوجود الكثير من الحيوانات البرية التي تعيش وتتكاثر في كافة أرجاء المحمية نتيجة لعدة أسباب وهي قلة الاستيطان البشري داخلها ووجود مصادر الغذاء بازدهار المراعي والغطاء النباتي في كثير من الأودية والشعاب وتوافر العديد من مصادر المياه كالعيون المائية والينابيع والبرك المائية التي تخلفها مياه الأمطار حيث ساهمت بشكل رئيسي في عيش الحيوانات العاشبة التي تشكل الحلقة الأساسية لوجود الحيوانات البرية المفترسة. كما تؤوي المحمية مجموعة من الحيوانات البرية العاشبة مثل الوعل النوبي الذي يعيش ويتكاثر في وسط المحمية وأطرافها الشمالية حيث تعتبر أكبر الحيوانات البرية العاشبة حجما كما توجد الغزلان في الأجزاء الشمالية من المحمية وخاصة في وادي عارة ووادي أنظور ووادي ديميت أما في الأطراف الجنوبية من المحمية فقد أصبحت الغزلان تشاهد بكثرة في المنطقة الواقعة بين ولايتي مرباط وسدح وكذلك حيوان الوبر الصخري وهو إحدى أهم الفرائس للنمر العربي ويوجد بكثرة في جميع أرجاء المحمية حيث يعيش على هيئة مجموعات تعتني بصغارها لفترات طويلة نسبيا مقارنة بالحيوانات الأخرى.

الطيور الجارحة

وتعيش بالمحمية أنواع عديدة من الطيور الجارحة كالعقاب المرقط وعقاب السهوب والعقاب الإمبراطوري والنسر المصري إضافة إلى أنواع أخرى من الطيور البرية القطا والحجل العربي وحمامة الصخور والمغرد العربي والأبلق والصرد الدغناش والبومة والصرد الرمادي.
كهف طيق
كما تمتلك المحمية إرثا جيولوجيا كبيرا حيث توجد الكثير من الكهوف الطبيعية الكبيرة التي تتميز بوجود ظواهر طبيعية داخلها وتكاد تكون جميع الأودية الجنوبية للمحمية تحتوي على كهوف جديرة بالدراسة وخاصة كهف طيق، أكبر كهف في سلطنة عمان، وثاني أكبر كهف في العالم. تبلغ مساحته ٧٠ مترًا مكعّبا، يعتبر أهم مفردة جيولوجية في سلطنة عمان، تكشف عظمة جغرافية المنطقة عبر التاريخ. وهو مصدر جذب سياحي مهم في سلطنة عمان لعشاق المغامرة واكتشاف المعالم التاريخية والجغرافية كذلك كهف وادي ريكوت وادي حضبرم وادي دحنوت وادي صناق ونتيجة لذلك قامت الوزارة بإنشاء مركز للبحث البيئي بنيابة حاسك.

مكونات الحياة الطبيعية

ويلفت نظر الزائر لمحمية جبل سمحان الطبيعية وجود الكثير من المواقع الأثرية كالقبور وأثار القرى والمدن القديمة كمنطقة المحلة مدينة حاسك القديمة وصمحال وحوجر وصناق وذهبون وعارة مما يرمز إلى وجود استيطان بشري وحركة تجارية واسعة خلال الحقب التاريخية المختلفة وخاصة في المناطق الساحلية. وتناط بدائرة صون الطبيعة والحياة الفطرية بالمديرية العامة للبيئة وموارد المياه بمحافظة ظفار مسؤولية حماية ومراقبة المحمية من أي اعتداءات على الحيوانات والأشجار بالإضافة إلى متابعة ومراقبة الدخول والخروج من وإلى المحمية حفاظا على مكوناتها الطبيعية.
إن هذه الميزات الفريدة تجعل من محمية جبل سمحان الطبيعية منطقة واعدة في مجال السياحة البيئية لكن تحتاج المحمية إلى كثير من المرافق والخدمات للسياح لهذا يجب اعتماد خطة إدارة المحمية وتوفير بعض المرافق داخلها التي تحتاجها المحمية وكذلك زيادة المرافق التي يحتاجها السياح خاصة في فصل الخريف مثل الاستراحات والمطاعم السياحية والمشروعات السياحية حتى يتمتع السائح بجمال المكونات الطبيعية الساحرة لمحمية جبل سمحان.