تنافس وإثارة ومتعة وفعاليات مصاحبة في سباق القوارب التقليدية والشوش بصحار

863531صحار – عبدالله المانعي –

قال اللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني قائد سلاح الجو السلطاني العماني بعد رعايته سباق القوارب التقليدية والشوش الذي أقيم في عرض البحر بولاية صحار: تشرفت برعاية ختام فعاليات سباق القوارب التقليدية الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الرياضية برعاية من أوربك وهو شيء تجسده وزارة الشؤون الرياضية لإحياء هذا الإرث العريق وما شاهدناه من إعجاب بالكادر الشبابي بشكل عام على وجود احترافية في هذه المهنة التي ورثوها عن الأجداد وهذا ليس بغريب على العمانيين فهم أسياد البحار وسيظلون أسياد البحار.
وكان المتسابق حميد بن سالم بن حميد البحري قد توج بطلا لسباق القوارب التقليدية للفئة المحدثة، كما توج المتسابق سالم بن محمد بن عبيد البلوشي بطلا لفئة القوارب القديمة وتوج المتسابق محمد بن حسن بن محمد البلوشي بطلا لسباق فئة الشوش.
جاء ذلك في سباق القوارب التقليدية والشوش الذي احتضنه عرض البحر بولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة عصر أمس الأول قبالة حديقة اليوبيل الفضي وتبنته وزارة الشؤون الرياضية ممثلة في المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة بدعم ورعاية من شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك).
وأتى السباق في نسخته الثالثة لهذا العام وقد انطلق بإقامة سباق الشوش بطول 600 متر في المسار الواقع من سوق الأسماك بصحار حتى نقطة النهاية أمام الخيمة الواقعة قبالة حديقة اليوبيل الفضي.
وقد تم احتساب النتائج للأوائل الثلاثة المتسابقين حيث حل في المركز الثاني المتسابق عبدالله بن درويش المقبالي وجاء في المركز الثالث عيسى بن محمد بن حسن البلوشي.
نتائج القوارب

كانت الانطلاقة للقوارب التقليدية المحدثة والقديمة في آن واحد بطول اثنين من الكيلومترات ونصف الكيلومتر وفق المسارات المعدة سلفا وقد احتدم التنافس على أشده حيث حل في المركز الثاني للقوارب المحدثة عبدالرحمن بن عبيد بن حمدان البلوشي وجاء في المركز الثاني حسن بن محمد بن عبيد البلوشي.
وفي فئة القوارب القديمة حقق المركز الثاني إسماعيل بن خميس بن عبدالله الفارسي وجاء في المركز الثالث حميد بن راشد حميد البحري.

الجوائز

نال بطل سباق الشوش كأسا ومبلغ 200 ريال عماني ونال الوصيف مبلغ 150 ريالا عمانيا وحصل الثالث على مبلغ 100 ريال عماني وتم توزيع جوائز ترضية على البقية بقيمة 50 ريالا عمانيا.
ونال الفائزين في القوارب المحدثة والقديمة للمركز الأول لكل منهما كأسا ومبلغ 900 ريال عماني وحصل الوصيف على مبلغ 700 ريال عماني فيما نال صاحب المركز الثالث مبلغ 400 ريال عماني.

التكريم

قام راعي المناسبة بتقديم التكريم للفائزين حيث طال لجنة التحكيم وفريق طيران الشراع العماني والفائزين في الشوش والقوارب بفئتيه القديمة والمحدثة.
وقدم خليفة بن خميس الجابري مدير عام الشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة مجسم الشاشة هدية تذكارية لراعي المناسبة كما تم تقديم هدية مماثلة لشركة أوربك الراعية.
فعاليات مصاحبة

أقيمت على هامش السباق فعاليات مصاحبة تمثلت في معرض الأدوات البحرية الذي تجول فيه راعي المناسبة والحضور واحتوى على الشاشة المصنوعة من جريد النخل وشباك الصيد بمختلف أنواعها وتجهيزات رحلة البحر كما شاركت جمعية المرأة العمانية بصحار في عرض عدد من المأكولات البحرية الجافة.
وكانت هناك ألعاب شاطئية في كرتي القدم والطائرة ومسرح للأطفال وركوب الخيل وسط مشاركة واسعة من الكبار والصغار بالإضافة إلى عرض السيارات الكلاسيكية الصغيرة.

لوحات بحرية

قدمت فرقة البركات للفنون البحرية بولاية صحم استعراضات شيقة تغنت بالماضي التليد الممتزج بالحاضر المشرق وهي بقيادة منصور بن محمد بن سالم الزعابي.
التناغم كان كبيرا خاصة في اللوحة الختامية التي شارك فيها المتسابقون الأوائل في فئتي القوارب القديمة والمحدثة.

عرض شراعي

فريق الطيران الشراعي العماني قدم لوحات استعراضية في سماء الاحتفالية وتألف من أشرف الزدجالي وحسين البلوشي وعرفات الهنائي وأشرف الفيروز وسامي الذهلي وعبدالرحمن البلوشي.

توسيع المشاركة

أشاد المكرم الشيخ أحمد بن خلفان الغفيلي عضو مجلس الدولة بالسباق الذي كان منظما وناجحا في الوقت نفسه وقال: شكل السباق متنفسا أمام الجميع سواء للمشاركين أو لمتابعيه من الجمهور وسط منافسة قوية ونشكر القائمين على السباق الإخوة في مديرية الشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة ونقدم الشكر كذلك لشركة أوربك الداعمة ومطلبنا هو أن يتسع نطاق المشاركة في السباق المقبل لأبناء ولايات محافظة شمال الباطنة بحيث تتاح الفرصة أمامهم للتواجد وبذلك سيزداد أعداد المشاركين وسترتفع حدة التنافس على نطاق واسع وأيضا نتمنى أن تتوزع إقامة كل نسخة منه لتقام كل مرة بإحدى ولايات المحافظة كون جميعها ولايات ساحلية وذلك من باب الدعم والتشجيع.

تظاهرة جميلة

عبّر خليفة بن خميس الجابري مدير عام الشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة عن سعادته بإقامة السباق وقال: شكل تظاهرة جميلة كان فيها الاستمتاع الكبير من المتسابقين والحضور والتنافس كان على أشده وأعتقد أنه جاء في توقيت مناسب وأشكر كل من ساهم في تحقيق النجاح له وأخص بالشكر شركة أوربك على دعمها ورعايتها للسباق وهي في الحقيقة شريكة لنا في محافظة شمال الباطنة بدعم السباق وبدعم أنشطة أخرى.

ارتياح كبير

المسؤولون في شركة أوربك كان ارتياحهم كبيرا من دعم السباق خاصة أنه استقطب أعدادا كبيرة من الأهالي والمقيمين من أجل الاستمتاع به بالإضافة إلى تنوع فعالياته وهو بمثابة مهرجان يتجدد سنويا. تواجد في السباق الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مدير عام الخدمات المساندة بالشركة ومعه أحمد بن إبراهيم النقبي مدير العلاقات الخارجية بالشركة ولفيف من الموظفين.

نرفض بشدة

قال خميس بن عبدالله الفارسي أحد نواخذة البحر بولاية صحار: نرفض بشدة ما عمدت إليه اللجنة بالسماح لقوارب أخرى بالتواجد ضمن خط السباق وهذا الشيء دعانا للتخلف عن المشاركة في سباق العام الفائت وفي هذا السباق.
وأشار الفارسي في هذا الصدد إلى أن وجود قوارب تعمل بمحركات في خط السير وهي غير مشاركة في السباق أدى بالتأثير المباشر على المتسابقين في القوارب التقليدية حيث تشكل تلك القوارب أمواجا حادة بحركتها تضاعف الجهد وتصعب من المهمة ومن هنا فإننا نناشد القائمين على السباق بالانتباه إلى هذه النقطة الجوهرية في سباق العام القادم.

شروط مسبقة

وقال المشارك سالم بن حميد البحري كان يفترض من اللجنة أن تضع شروطا مسبقة فهي عاينت القوارب منذ البداية وأقرت صلاحية مشاركتها ولكن في الانطلاقة لم يمسح لواحد بالمشاركة.
وأضاف: لدينا قوارب قديمة يرجع عمرها لأكثر من 60 سنة لم يكن هناك متسع لإصلاحها فالوقت كان ضيقا والسباق يقام مرة في كل عام والجوائز متدنية ما تغطي مصاريف المشاركة.ورأى البحري أن توقيت السباق كان مناسبا ويتوجب مراعاة الأحوال الجوية بحيث تضع في الحسبان والأجواء التي سادت السباق في الأمتار الأخيرة لهيجان البحر كانت عائق ونريد زيادة قيمة الجوائز وأن يكون أكثر من 3 مرات يقام في العام وتساءل البحري هذا السباق دعمته مؤسسة خاصة فأين السباق الحكومي على نفقة وزارة الشؤون الرياضية؟

من السباق

■ في سباق القوارب التقليدية بفئتيه القديمة والمحدثة تعرض أحد المجدفين للإرهاق ووعكة صحية عند وصول نقطة النهاية تطلب نقله إلى مجمع صحار الصحي لتلقي العلاج.
■ شاركت قيادة شرطة عمان السلطانية بمحافظة شمال الباطنة إلى جوار المديرية العامة للخدمات الصحية في إنجاح السباق بالإضافة إلى أنه كانت هناك تغطية مسجلة من القناة الرياضية لتلفزيون السلطنة والصحف المحلية.
■ تسابقت عدسات المصورين في رصد وقائع السباق والتقاط كافة الجوانب.
■ تم وضع قاربين كبيرين تراثيين وهما المرجان 10 وزينة صحار كشاهد على قصة ارتياد العمانيين للبحر اطلع عليها متابعو السباق.
■ كان هناك بث مباشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي على اليوتيوب عبارة عن تصوير فيديو بالهاتف وإرساله مباشرة من قلب الحدث أشرف عليه سليمان بن خلفان اليحمدي.
■ كانت المتابعة قائمة من لجنة التحكيم التي تألفت من الشيخ علي بن أحمد المعيني والشيخ عمر البلوشي وسالم البلوشي وحسن الرويحي وعارف البلوشي وعبدالرحمن البلوشي.
■ شارك في كل شاشة متسابقان وفي القوارب التقليدية 10 مجدفين وسكوني لكل قارب.
■ حضر السباق المكرم الشيخ أحمد بن خلفان الغفيلي عضو مجلس الدولة وعدد من أعضاء مجلس الشورى ولفيف من المسؤولين.
■ شارك في السباق 20 متسابقا بواقع 10 للقوارب ومثله للشوش.
■ جعفر بن إبراهيم العجمي تواجد على رأس الساعة لمتابعة كافة الجوانب المتعلقة بالسباق وسط جهد كبير.
■ لأول مرة تم السماح بإضافة لمسات على قوارب تجديف قديمة لتكون هويتها محدثة شريطة أن لا تكون بها قطع من الفيبر.