البطاطا الحلوة تساعد على حرق الدهون وخفض الكوليسترول

طوكيو في 8 ديسمبر/ العمانية / أفادت دراسة يابانية حديثة بأن البطاطا الحلوة تساعد على حرق الدهون الزائدة وخفض وزن الجسم وخفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.

الدراسة أجراها باحثون بـ”منظمة بحوث الأغذية” في اليابان ونشروا نتائجها في دورية Heliyon ” العلمية.

وأجرى فريق البحث دراسته على مجموعة من الفئران، لاكتشاف تأثير تناول البطاطا الحلوة على الأنسجة الدهنية في الجسم وخاصة محيط الخصر حيث قام الباحثون بإطعام مجموعة من الفئران وجبات غذائية عالية الدهون، بالتزامن مع إطعامهم بطاطا حلوة ضمن نظامهم الغذائي، بتركيزات عالية، فيما أعطوا مجموعة أخرى نفس الأغذية لكن دون إطعامهم البطاطا الحلوة.

وبعد 28 يوما، قام الباحثون برصد وزن وكتلة الكبد والأنسجة الدهنية، ومستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، وكذلك هرمون اللبتين، الذي ينظم عملية الجوع والشهية، وهرمون الأديبونيكتين، الذي ينظم عملية التمثيل الغذائي.

ووجد فريق البحث، أن الفئران التي تغذت على البطاطا الحلوة كانت أقل وزنًا في الجسم وكتلة الكبد، وانخفضت لديها نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية، وكانت لديها مستويات أعلى من الهرمونات التي تساعد على حرق الدهون وقمع الشهية، بالمقارنة مع الفئران الأخرى.

ونقلت الدراسة عن إحصائيات المركز الدولي للبطاطس CIP أن “العالم ينتج أكثر من 105 ملايين طن من البطاطا الحلوة سنويًا ما يجعلها خامس أهم المحاصيل في العالم بوفرتها بكثرة.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن هناك أكثر من 1.4 مليار نسمة من البالغين يعانون من فرط الوزن وأكثر من نصف مليار نسمة يعانون من السمنة، ويموت ما لا يقلّ عن 2.8 مليون نسمة كل عام بسبب فرط الوزن أو السمنة.

وكشفت المنظمة إن “فرط الوزن يؤدي إلى آثار وخيمة، تزيد تدريجياً مع زيادة الوزن، حيث تسبب السمنة أمراض القلب، وبعض أنواع السرطان ومنها سرطان بطانة الرحم، والثدي والقولون”.

وأضافت أن “حوالي 90% من حالات السكري المسجّلة في شتى أرجاء العالم، وهي حالات من النوع الثاني، ظهرت جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني، ومع مرور الوقت، يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم، أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والعمى، والأعصاب والفشل الكلوي”.