حلقة نقاشية حول الدراسات في المجال الاجتماعي بمشاركة قطاعات مدنية وعسكرية وخاصة

861100إجراء 30 دراسة في شتى المجالات خلال الأعوام الـ 6 الماضية –

كتب – جمعة بن سعيد الرقيشي –

نظمت أمس وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة بدائرة الدراسات والمؤشرات الاجتماعية بالمديرية العامة للتخطيط والدراسات حلقة نقاشية حول عدد من الدراسات في المجال الاجتماعي أهمها مشكلة التسرب لدى الطلبة من أبناء اسر الضمان الاجتماعي المقبولين في البعثات والمنح الدراسية الحكومية والأطفال العاملين في المجتمع العماني وإدارة موازنة الأسرة واقعها وتحدياتها من وجهة نظر المجتمع العماني. أقيمت الحلقة بقاعة المؤتمرات بوزارة التعليم العالي. رعى حفل الافتتاح سعادة الشيخ الدكتور هلال بن علي بن زاهر الهنائي الأمين العام لمجلس البحث العلمي بحضور سعادة الدكتور يحيى بن بدر بن مالك المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية وعدد من المشاركين والمشاركات من مختلف القطاعات المدنية والعسكرية.

للانفتاح ظواهر إيجابية وسلبية
بداية تحدث خلفان بن حارب الجابري مدير عام المديرية العامة للتخطيط والدراسات بوزارة التنمية الاجتماعية عن الحلقة بالقول: إن التسارع الذي يمر به العالم في مختلف المجالات وما يواكبه من انفتاح بين المجتمعات هيأ مجالا واسعا للتنوع الثقافي والاجتماعي وبقدر ما لهذا الانفتاح من إيجابيات فقد أوجد أيضا تحديات وظواهر سلبية منها سلوكية ونفسية وثقافية واجتماعية بين الأفراد والأسر والمجتمع بشكل عام، وإدراكا لذلك فقد كان الاهتمام برصد هذه الظواهر وتحديدها ومعرفة آثارها ومسبباتها وطرق الحد منها من ابرز اهتمامات وزارة التنمية الاجتماعية حيث إن إجراء الدراسات والبحوث العلمية والفنية والتجارب والمشروعات التطبيقية في مختلف المجالات والظواهر الاجتماعية بالسلطنة لتهيئة فرص التطور الاجتماعي للمواطنين وتوفير مقومات الحياة الكريمة لهم يعد من اهم اختصاصات الوزارة، ولكون الدراسات والبحوث مصدرا مهما في إعداد البرامج ورسم السياسات والتخطيط للتنمية الاجتماعية فان الوزارة تقوم سنويا بإجراء عدد من الدراسات في مختلف الجوانب الاجتماعية.

30 دراسة خلال 6 أعوام
تم خلال الـ 6 الأعوام الماضية عقد أكثر من 30 دراسة في مختلف المجالات من ضمنها المرأة والطفل والتنمية الأسرية والرعاية الاجتماعية ودراسة الظواهر السلبية كالتسول والطلاق والمخدرات وجنوح الأحداث وغيرها من الظواهر. وعما تقوم به الوزارة سنويا من أعمال وأنشطة اجتماعية مختلفة هادفة، يضيف خلفان الجابري القول: إن وزارة التنمية الاجتماعية تقوم سنويا بتبني طباعة بعض الدراسات في المجالات الاجتماعية كأطروحات الماجستير والدكتوراه وذلك بعد إجازتها من قبل المختصين بالوزارة نظرا لما لها من أهمية على الأفراد والأسر والمجتمع بشكل عام، وإدراكا لأهمية النهج التشاركي وإجراء هذه الدراسات بأسلوب متميز فقد دأبت الوزارة على إقامة شراكات مع المؤسسات البحثية كالجامعات والجهات البحثية بالسلطنة والباحثين المؤهلين للقيام بهذا العمل بهدف الاستفادة من هذه الخبرات وكذلك ربط المؤسسات مع المجتمع بشكل عملي. واختتم مدير عام المديرية العامة للتخطيط والدراسات بوزارة التنمية الاجتماعية كلمته بالقول: على الرغم من النتائج الطيبة والتقدم المحرز في هذا المجال الا ان الامر يطلب الاستمرار في هذا الجهد وكذلك تعزيز الاستفادة من مخرجات هذه الدراسات وبهذا الصدد فإن الوزارة تأمل ان يتم تفعيل الخطط التنفيذية المرفقة بهذه الدراسة كما ان استراتيجية العمل الاجتماعي 2016-2025 التي انتهت الوزارة من اعدادها مؤخرا اكدت على ضرورة الجانب البحثي في كافة المحاور الاستراتيجية بل وحددت مواضيع معينة لدراستها والاستفادة من نتائجها في وضع خطط العمل المستقبلية.

اهداف الحلقة
يذكر ان عقد الحلقة ومناقشة الدراسات التي تم الانتهاء منها مع المؤسسات ذات العلاقة تأتي تأكيدا على النهج التشاركي الذي تتبناه الوزارة وذلك من منطلق ان العمل الاجتماعي يجب ان يكون تشاركيا بين كافة الجهات المعنية كما ان مرئيات ومداخلات المشاركين فيها والحضور سيكون لها الأثر الكبير لإخراج العمل بأفضل صورة ممكنة لإثراء المناقشة، وان الحلقة النقاشية تهدف الى توسيع نطاق المشاركة بين الوزارة والجهات الشريكة الأخرى من خلال عرض الظواهر الاجتماعية التي تم دراستها مؤخرا والمبررات التي أدت لدراستها وإلقاء الضوء على اهم الأسباب التي أدت الى ظهور الظواهر الاجتماعية وعرض ومناقشة النتائج التي توصلت اليها هذه الدراسات وايصالها لمتخذي القرار وصانعي السياسات في السلطنة ووضع نتائج هذه الدراسات في متناول يد المختصين والمهتمين بهدف تعميم الاستفادة منها ومناقشة الآليات المناسبة والخطط الملائمة لتنفيذ المقترحات والتوصيات في كل دراسة من الدراسات المعروضة.

الجهات المشاركة
يشارك في هذه الحلقة مختصون من عدة جهات منها وزارة التنمية الاجتماعية والقوى العاملة والتربية والتعليم والصحة والتعليم العالي والخدمة المدنية وشرطة عمان السلطانية وقوات السلطان المسلحة والمركز الوطني للإحصاء والمعلومات ومجلس البحث العلمي ومجلس الشورى ومجلس الدولة وجامعة السلطان قابوس وعدد من الكليات الحكومية والجامعات والكليات الخاصة ومكتب والي بوشر والاتحاد العام للعمال وجمعيات المرأة العمانية.
فحوى الجلسات
تخلل الجلسة الأولى عرض نتائج دراسة مشكلة تسرب الطلبة من أبناء اسر الضمان الاجتماعي المقبولين في البعثات والمنح الحكومية حيث ترأس الجلسة الدكتورة فاطمة بنت سعيد الحجرية مديرة دائرة مسح الخريجين بوزارة التعليم العالي، وشارك في تقديمها الدكتور صطوف الشيخ خبير التخطيط ونعيمة بنت حميد البلوشية مديرة دائرة الدراسات والمؤشرات الاجتماعية. اما الجلسة الثانية استعرضت نتائج دراسة الأطفال العاملين في المجتمع العماني حيث ترأس الجلسة الدكتور عبدالله بن علي الشنفري المدير العام المساعد للمديرية العامة للتخطيط والتطوير بوزارة القوى العاملة حيث شاركت في الجلسة الدكتورة مها عبدالحميد العاني الأستاذة المساعدة في جامعة السلطان قابوس. وكانت الجلسة الثالثة والأخيرة هو عرض نتائج دراسة إدارة موازنة الاسرة- واقعها وتحدياتها من وجهة نظر المجتمع العماني وقد ترأس الجلسة سعيد بن سليمان القري مدير عام المديرية للتنمية الاجتماعية بمحافظة الداخلية وشارك فيها الدكتور احمد بن حمد بن حمدان الربعاني من جامعة السلطان قابوس وريا بنت سيف بن ياسر الشقصية من وزارة التنمية الاجتماعية.