ازدواجية محضة – الروضة إضافة حيوية لشبكة الطرق بالبريمي

858095الفطيسي: المشروع تم إنجازه في الفترة المحددة وفق الموازنة المعتمدة –
محضة – حميد المنذري وسيف الكعبي –

وصف معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات افتتاح ازدواجية طريق محضة – الروضة أمام الحركة المرورية بأنه إضافة جديدة إلى شبكة الطرق في السلطنة وشريان حيوي آخر يضاف إلى هذه الشبكة. مؤكدًا أن الطريق صمم على مقاييس عالمية وجاء التنفيذ أيضًا بجودة عالية جدا، ويسهم في تسهيل حركة السير للمواطنين وتنشيط الحركة التجارية.
وقال معاليه: إن المشروع تم في الفترة المحددة له ووفق الموازنة المعتمدة، ويعد مثال جيد للمشاريع التي تنتهي في وقتها كذلك فإن المقاول قام بجانب الخدمة المجتمعية بشكل جيد وله مساهمات يشكر عليها في هذا المشروع.
وأضاف الفطيسي: إن الوزارة مستمرة الآن في تصميم ربط هذا الطريق من محضة إلى البريمي وواصفا ذلك بأنه إضافة مهمة جدًا.
وكانت وزارة النقل والاتصالات قد افتتحت أمس الحركة المرورية على ازدواجية طريق محضة – الروضة بمحافظة البريمي بطول 60 كم وذلك خلال الزيارة التفقدية التي قام بها معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات للمشروع بحضور سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل وسعادة السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي محافظ البريمي.ويبدأ الطريق من منطقة مدل بولاية محضة حتى نيابة الروضة، ويشتمل على حارتي مرور إسفلتيتين بعرض (7.5) متر وكتف خارجي أسفلتي بعرض (3) أمتار، وكتف داخلي أسفلتي بعرض (1.5) متر مع إعادة تأهيل وتحسين مسار الطريق الأسفلتي القائم بما يتوافق مع القطاع النموذجي للمشروع ويفصل بين اتجاهي الحركة المرورية جزيرة وسطية بعرض (4.5) متر.
ويتضمن الطريق (4) جسور علوية اثنين منها بطول الطريق الرئيسي محضة ـ الروضة، حيث يخدم الأول قريتي الخضراء والجويف ، بينما يخدم الآخر قريتي السميني ووادي القحفي بالإضافة إلى جسر علوي على طريق صحار ـ البريمي المزدوج بديلاً لدوار حميضة السابق لخدمة قرية حميضة ومركز ولاية محضة، وجسر علوي في نيابة الروضة على طريق الروضة ـ دبي لتسهيل الحركة المرورية وخدمة النيابة.
كما تم إنشاء (4) أنفاق (ممرات سفلية) على طول الطريق الرئيسي مع الدوارات والطرق الرابطة الفرعية والخدمية بطول إجمالي حوالي 14 كيلومترا منها دوار في بداية الطريق بمنطقة مدل بولاية محضة لتوزيع الحركة المرورية بين طريق البريمي ـ محضة ومركز ولاية محضة والطريق المزدوج محضة – الروضة ودوار في نهاية الطريق المزدوج (موجود مسبقا) ونفق سيارات يخدم قرية كحل ونفق آخر يخدم قريتي النوي وصفوان ونفق خدمة لمنطقة الرمال السياحية، ونفق يخدم قرية الجنينة. ويتضمن المشروع أيضاً على إنشاء (761) عبَارةً صندوقيةً لتصريف مياه الأمطار موزعة على (191) موقعًا على طول الطريق الرئيسي والطرق الفرعية.  وروعي في تصميم وتنفيذ الطريق أقصى درجات السلامة المرورية والأمان لمستخدميه حيث تم تزويده بالإنارة وبحواجز حديدية وحواجز خرسانية كما تم تزويده باللوائح التحذيرية والإرشادية والدهانات الأرضية اللازمة.
وقال سعادة السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي محافظ البريمي: إن هذا الطريق سيكون رافداً اقتصاديًا مهمًا جدًا للمحافظة وأيضاً لولاية محضة ويستقطب الكثير من العابرين الذي كانوا يسلكون طرق أخرى للوصول إلى شمال الولاية وإلى دولة الإمارات العربية المتحدة لسلوك هذا الطريق، وأتوقع أن يكون له مردود إيجابي لفتح مخططات سكنية جديدة ومخططات تجارية جديدة وأيضًا في القطاع السياحي يأمن عبور آمن للسياح الذين يتنقلون بين أرجاء المحافظة، وأشار سعادة سالم بن علي الكعبي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية محضة إلى أن الطريق المزدوج محضة الروضة يشكل إضافة كبيرة للمحافظة حيث يربط المحافظة مع دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، وبالتالي هذا الطريق مع امتداده المستقبلي وربطه بالطريق المزدوج مع ولاية البريمي سيكون معبرا دوليا كونه يجمع كل محافظات السلطنة أثناء وصوله لدولة الإمارات، وفي الجانب الآخر هذا الطريق يمر على مناطق سياحية، ومن المؤمل أن توجد حركة اقتصادية نشطة في الولاية.