بمشاركة السلطنة .. قمة حماية التراث الثقافي تسعى لشبكة ملاذات آمنة

856232العمانية : تواصلت لليوم الثاني على التوالي أعمال مؤتمر القمة الدولي لحماية التراث الثقافي المهدد بالخطر الذي تستضيفه أبوظبي ويسعى إلى حماية التراث الثقافي في مناطق النزاع المسلح برعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو).
ويترأس وفد السلطنة المشارك في المؤتمر معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية.
وتركز أعمال اليوم الثاني من المؤتمر الذي يعقد في إطار مبادرة الشراكة الدولية على الأهداف والمخرجات المقترحة من وراء هذه المبادرة.
وأشارت وكالة أنباء الإمارات الى أن المؤتمر سيختتم أعماله بتبني «ميثاق أبوظبي» الذي سيكون بمثابة إقرار بالتزام جميع الأطراف الحاضرة والموقعة على الميثاق بتقديم دعمهم فيما يخص حماية التراث الثقافي المهدد بالخطر في المناطق الجغرافية التي تشهد صراعات مدمرة وإنشاء صندوق مالي لهذا الغرض وشبكة من الملاذات الآمنة.
وكان معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية قد وصل أمس الى دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لترؤس وفد السلطنة المشارك في أعمال المؤتمر الذي تستضيفه بالتنسيق مع الجمهورية الفرنسية الصديقة ومنظمة التربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)- ويشارك فيه قادة رؤساء دول ووفود رسمية يمثلون أكثر من 40 دولة ومؤسسات حكومية وخبراء دوليون من المجتمع الدولي من بينها السلطنة ممثلة بوزارة التراث والثقافة.
وسيتم خلال المؤتمر اعتماد آلية مناسبة لإنشاء صندوق دولي مخصص لتمويل إجراءات حماية التراث الثقافي المهدد بالخطر من جراء عمليات التدمير والتهريب والنهب والعمل على بذل الجهود كافة لحمايتها وترميمها من العوامل المدمرة كونها ترمز الى التراث الحضاري والثقافي للإنسانية جمعاء.