القاسمي ثالثاً في بطولة الإمارات للراليـات المحـلية وثانياً في الفـئة «ان»

855708الفجيرة: ممتاز البلوشي –

حقق المتسابق العماني حامد القاسمي المركز الثالث في ترتيب عام بطولة الإمارات للراليات للعام 2016م بعدما حل ثالثاً في الجولة الأخيرة من البطولة التي تم تنظيمها في إمارة الفجيرة بمشاركة 17 سيارة من مختلف الأنواع ليحقق إنجازا جديدا لرياضة السيارات العمانية في مشاركاتها الخارجية فيما أنهى المتسابق الآخر فيصل الراشدي البطولة في المركز الرابع خلف القاسمي والتي ذهب لقبها للمتسابق الإماراتي الشيخ عبدالله القاسمي.
الجولة الأخيرة من الرالي شهدت خروجاً حزيناً للمتسابق للمخضرم خالد صومار من الرالي بعدما واجه مشاكل عديدة طوال الرالي الأمر الذي أدى الى انسحابه عقب إنهائه المرحلة الرابعة بعدما تعرضت السيارة الى كسر في الشلال وفقدانه خدمات المكابح مما اثر سلبا على أداء السيارة مفضلا عدم تعريضها الى أضرار اكثر نتيجة هذا الخلل.

قبل انطلاق السباق والذي كان مقررا أن تقام فيه 7 مراحل وهي مراحل السد والفرفار وممدوح، فقد قررت اللجنة المنظمة للرالي إلغاء المرحلة الثانية المسماة الفرفار لأسباب فنية ولسلامة المتسابقين لذلك تم الاكتفاء بست مراحل وهي مرحلة السد ويتم إعادتها لثلاث مرات ومرحلة ممدوح ويتم إعادتها لثلاث مرات أيضا.
المرحلة الأولى والتي بلغت مسافتها حوالي 8 كيلومترات وأقيمت داخل سد الفجيرة شهدت منافسة قوية بين المتسابقين السبعة عشر ، وبفارق إمكانيات السيارة والخبرة تمكن فيها الشيخ عبدالله القاسمي من احتلال المركز الأول فيما تنافس بقية المتسابقين على المراكز الأخرى حيث سجل المخضرم خالد صومار تفوقا بسيطا على زميليه فيصل الراشدي وحامد القاسمي(لوب).
وتواصلت عقب ذلك منافسات الرالي في جولتها الأخيرة بعد أن انتقلت السيارات المشاركة الى مرحلة ممدوح والتي تبعد حوالي 15 كيلومترا من المرحلة الأولى وهي مرحلة وعرة وبحاجة الى سياقة متأنية وبكل حذر حيث تأخر المتسابق خالد صومار ومساعده عيسى الوردي لحوالي 7 دقائق في هذه المرحلة بسبب انفجار أحد إطارات السيارة مما افقده وقتا ثمينا كان بأمس الحاجة إليه للدخول في المنافسة على ترتيب عام الجولة والفئة (ان).
فيما واصل المتسابقان حامد القاسمي ومساعده محمد المزروعي والمتسابق فيصل الراشدي ومساعده وليد الراشدي المنافسة على تحسين ترتيبهما ضمن الأوائل في هذه الجولة حيث أنهى الاثنان المرحلة الثانية بتوقيتات قريبة من بعضهما لتذهب السيارات المشاركة في الرالي الى مرآب الصيانة لإجراء الصيانة المعتادة لها.
ثالث مراحــــل الرالي وهي مرحلة معادة في سد الفجيرة حيث سجل المتسابق خالد صومار وقــــــــتا جـــيدا متقدما على بقية زملائه فيما واصــــــل القاسمي الزحف نحو المراكز الثلاثة الأولى بعد خروج بعض المتسابقين من المرحلة الثانية بسبب وعورة المسار في مرحلة ممدوح والتي عانى فيها المتسابقون كثيرا.
فيما اكمل المتسابق فيصل الراشدي المرحلة بنجاح محاولا اللحاق بركب المقدمة وانتقلت السيارات المشاركة الى مرحلة ممدوح من جديد ليشهد بعضها فصلا آخر عندما تسببت وعورة المسار في انسحاب البعض ومن ضمنهم المتسابق خالد صومار والذي تعرض الى كسر في الشلال بالإضافة الى فقدانه المكابح ، كل ذلك أدى الى أن يقرر الانسحاب من الرالي مفضلا سلامة السيارة والمشاركين الآخرين في مشهد حزين لنهاية بطل.
وبعد كل هذه المشاكل قررت اللجنة المنظمة للرالي إلغاء مرحلة ممدوح والاكتفاء فقط بالمرحلة الأخيرة في السد والتي تألق من خلال المتسابق فيصل الراشدي الذي أنهى المرحلة متفوقا على صاحب المركز الثاني الشيخ محمد عبدالله القاسمي وزميله حامد القاسمي لتذهب السيارات المشاركة المتبقية من الرالي والتي بلغت 10 سيارات الى محطة الصيانة والتتويج في الفجيرة بالقرب من الشاطئ.

النتائج

بنهاية الجولة الأخيرة من الرالي يكون لقب بطولة الإمارات للراليات 2016م قد ذهب للمتسابق الشيخ عبدالله القاسمي فيما جاء نجله الشيخ محمد عبدالله ثانيا أما متسابقنا حامد القاسمي فاحتل المركز الثالث في ترتيب عام البطولة وجاء المتسابق فيصل الراشدي في المركز الرابع، فيما ذهب لقب الفئة التجارية (ان) للمتسابق الشيخ محمد عبدالله القاسمي وجاء متسابقنا حامد القاسمي في المركز الثاني ليحتل المتسابق فيصل الراشدي المركز الثالث لهذه الفئة.
أما نتيجة الجولة الأخيرة من الرالي فقد جاء الشيخ عبدالله القاسمي في المركز الأول بفارق إمكانيات السيارة فورد فيستا وخبرته المتراكمة وجاء نجله محمد القاسمي ثانيا فيما حقق المتسابق حامد القاسمي المركز الثالث تاركا المركز الرابع لزميله فيصل الراشدي.
وتم تكريم المتسابقين في هذه الجولة والبطولة وباقي الفئات المشاركة في الرالي من أمام شاطئ الفجيرة وبحضور جيد من الجمهور والمتابعين للراليات والذي تزامن مع احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بعيدها الوطني الـ 45 وقام الشيخ صقر القاسمي بتوزيع الجوائز والكؤوس على الفائزين في الختام.

القاسمي سعيد

لم يخف المتسابق حامد القاسمي (لوب) السعادة المرسومة على وجهه عقب فوزه بالمركز الثالث في ترتيب عام بطولة الإمارات للراليات للعام 2016م عقب التتويج الذي حصل عليه مع ختام البطولة حيث قدم شكره للجنة المنظمة وعلى راسها الشيخ عبدالله القاسمي بما يقدمه من دعم للمشاركين العمانيين في هذه البطولة وقال القاسمي:« الحمد لله على حصولي على المركز الثالث في ترتيب عام البطولة والمركز الثاني في الفئة التجارية (ان) وأنا في غاية السعادة حيث بذلت مجهودا كبيرا كي اكون متواجدا بالبطولة حيث يعلم الجميع أنني افتقد الى داعم او راع في هذه البطولة.
وأضاف القاسمي «لقد صرفت الكثير من المبالغ على السيارة وصيانتها والإطارات والمحروقات كل ذلك من دون وجود دعم من قبل القطاع الخاص او الجهات الحكومية لذلك أناشد الجميع بالوقوف خلف المتسابقين العمانيين كونهم يمثلون في المقام الأول اسم السلطنة خارجيا».
أما المتسابق فيصل الراشدي فيقول:« لقد انهينا موسما طويلا وشاقا حيث كنا نتجول من إمارة لأخرى للمشاركة في البطولة كون المسافة بين السلطنة والإمارات تقارب 400 كيلومتر وهي مسافة كبيرة للتنقل للمشاركة بالرالي ولكني بالنهاية سعيد بالمركز الرابع في ترتيب عام البطولة والثالث في الفئة التجارية».
وأضاف يجب على المسؤولين في رياضة السيارات في السلطنة التفكير الآن بعد هذه النتائج في عودة بطولة عمان للراليات الى حيز التنفيذ كي تكون خير استعداد لنا للمشاركة في الرالي الخارجي واشكر والدي الذي يدعمني دائما وكذلك شركة انسايت لتقنية المعلومات وشركة خدمات فحص معدات حقول النفط».
أما خالد صومار والذي لم يوفق في تكملة الرالي فقد أبدى حزنه على عدم التوفيق في اختتام الرالي فقد قال:« أولا هذه الأمور تحدث في الرالي وهذا ما قدر الله ولكنني سعيد بنتائج إخواني العمانيين حامد وفيصل واشكر شركة تاركت على دعمها لي في البطولة وسوف نجهز انفسنا افضل إذا قررنا المشاركة في العام المقبل متى ما توفر الدعم المناسب للمشاركة».